متى تكون الاستراحة بين ركعات التراويح؟

 

 

البعض يصلي صلاة التراويح 8 ركعات والوتر، أو 12 ركعة والوتر، أو 20 ركعة والوتر؛ لذا يحتاج المسلم للراحة بين الركعات وبعضها، ليستطيع استكمال باقى الركعات، ولكن متى تكون هذه الراحة؟

هنا من خلال سلسلة كايرو دار لفتاوى دار الافتاء المصرية تتعرف على رأى أهل العلم والدين.

متى تكون الاستراحة أثناء التراويح؟ وما حكم الاستراحة بين الترويحتين؟

التراويح، جمع ترويحة، أي استراحة، من الراحة وهي زوال المشقة والتعب، والترويحة في الأصل اسم للجلسة مطلقة، وسميت الجلسة التي بعد أربع ركعات في ليالي رمضان بالترويحة للاستراحة، ثم سميت كل أربع ركعات ترويحة مجازًا، وسميت هذه الصلاة بالتراويح؛ لأنهم كانوا يطيلون القيام فيها ويجلسون بعد كل أربع ركعات للاستراحة.

وصلاة التراويح: هي قيام شهر رمضان، وتصلى ليلًا في رمضان بعد صلاة العشاء.

الاستراحة بين الترويحتين:

اتفق الفقهاء على مشروعية الاستراحة بعد كل أربع ركعات؛ لأنه المتوارث عن السلف، فقد كانوا يطيلون القيام في التراويح ويجلس الإمام والمأمومين بعد كل أربع ركعات للاستراحة.

وقال الحنفية: يندب الانتظار بين الترويحتين، ويكون قدر ترويحة، ويُشغَل هذا الانتظار بالسكوت أو الصلاة فرادى أو القراءة أو التسبيح.

 

 

موضوعات متعلقة

 

ماهية الصوم وفضائله

 

ما حكم ارتداء الحجاب في رمضان دون غيره؟

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *