الرئيسية / توب / هل تشعر بالإرهاق دون سبب؟ تعرف على “الفيبروميالجيا”

هل تشعر بالإرهاق دون سبب؟ تعرف على “الفيبروميالجيا”

 

هل تستيقظ في الصباح كأنك لم تنم، وتشعر بشكل دائم بالأرهاق والأرق، وقد تنحني من شدة الألم في جميع أنحاء الجسم مما يسبب لك على الأرجح تعب ومن مشاكل في النوم؟ وربما يصيبك بعض الأوقات صداع متناوب حاد، ونوبات من سوء الهضم والانقباض المعوي، مع حالة من الكآبة والقلق، كل ذلك بدون سبب واضح، وربما تكون أجريت كل الفحوصات اللازمة ولم تظهر النتيجة إصابتك بأي مرض، إذاً فأنت ربما تكون في حاجة للتعرف على “الفيبروميالجيا” أو مرض “الألم العضلي الليفي”.

المرض  يعد من  أحدث الأمراض التي شخصها الطب البشري، طرح أول علاج طبي له عام 2007 في الولايات المتحدة الأمريكية، بالرغم أنه لا يوجد طبيبا متخصصا في علاج المرض حتى الآن في أغلب أنحاء العالم  وربما تنتاب معظم الأطباء الحيرة والشك في إصابة أغلب الحالات بنقص المناعة بسبب تشابه الأعراض بين المرضىين  .

ويظهر المرض مع وجود آلام في الأنسجة الضامة والعضلات والأوتار والأربطة بينما لا يوجد مصدر الألم في تلك الأجزاء بل في جهاز الأعصاب المركزي أي الحبل الشوكي والدماغ، مما يجعل كل تنبيه له عن وجود ألم طفيف تتم معالجته من قبل جهاز الأعصاب المركزي على أنه تنبيه مؤلم جداً في جسم المصاب بالمرض.

ولا تعتبر متلازمة الألم العضلي التليفي مرضاً معدياً,، وهي ليست تصاعدية أو تنكسية أيضًا أي انه لا يتوقع تدهور حالة المريض مع مرور الزمن، وغير معروف ما إذا كان المرض وراثيا أو لا حتى الآن، بينما يشير العلماء أن هناك العديد من العوامل التي تؤدي إليه، منها  الإصابات الجسدية خاصة في العمود الفقري العنقي، وبعض الأنواع من من العدوى الفيروسية، والتغييرات الهرمونية والضغط النفسي.

ويعاني غالبا المريض بهذا المرض بحلقة مفرغة من الألم والاكتئاب، يسلمه كل منهما للآخر،  حيث يعاني من إضطرابات نفسية كالاكتئاب والقلق،  التي قد تنجم عن الألم المزمن وقد تؤثر سلباً على الحالة الجسدية، بينما يقوم الاضطراب النفسي على زيادة المشكلة وهكذا.

ولاحظ  بعض الأطباء إلى ظهور الأعراض عند أغلب المرضى بعد نكسة صحية أو عملية جراحية أو التهاب شديد، أو بعد تعرض المصاب إلى ضغط نفسي حاد، وتتراكم الأعراض بمرور الوقت، وقد تجتمع كل هذه الأسباب تؤدي إلى “الفيبروميالجيا”، بينما تؤكد الإحصاءات المتاحة حتى الآن أن المرض يصيب النساء بشكل خاص، بمعدل أكثر من الرجال، ,تقدر نسبة انتشاره في البلاد الغربية بـ 2-3% من عامة السكان وتتراوح أعمار معظم المرضى بين 20-50 سنة.

 

موضوعات متعلقة:

كيف تتغلب علي الأرق؟

كيف تتغلب على قلة النوم خلال رمضان؟

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *