كيف تغير حياتك للأفضل ؟

كيف تعيش حياة أفضل كيف تغير حياتك للأفضل ؟
كتبت- بسنت محمد    |   الثلاثاء 20 - 6 - 2017 00:00

كيف تغير حياتك للأفضل ؟

زوجي لا يحبني، زوجتي لا تحترمني، حياتي مملة وبائسة، ملايين وملايين من الاستنتاجات التي تدور في بال كل الناس بشكل يومي، لعدم قدرتهم علي الحياة بشكل أفضل وربما تتسبب في تحريك الأحداث حولهم سواء بالإيجاب أو بالسلب .

وبالطبع لاحظت أن هناك أشخاص حولك لديهم كل شيء يمكن أن يحلم به الآخرين وما زالوا غير راضين عن حياتهم، أو رأيت علي الجانب الآخر آخرون لديهم القليل ولكنهم يتمتعون بحياتهم بشكل أفضل، المفارقة هنا ليست في وجود أو عدم وجود الأشياء المادية أو الرفاهية الحياتية، إنما تنبع من  داخل الفرد نفسه وطريقة تفكيره في الأشياء التي يملكها وفي إصراره علي الاستمتاع  بالحياة ولو بأقل القليل .

وأثبتت الأبحاث النفسية أن سعادة الفرد ترتبط بنوعية الأسئلة التي يطرحها علي نفسه ، فإذا كنت تسأل نفسك أسئلة من نوعية لماذا أعيش حياة سيئة ؟ لماذا كل هذه الفوضى في حياتي؟ لماذا أنا الذي يحدث مع هذه الأفعال ما هو الخطأ في العالم؟ سوف تحصل على إجابات مختلفة كل مرة ولا تخرج من هذه الدائرة السلبية.

كما أن الشيء المضحك هو أنه سيكون هناك دائما إجابات على أسئلتك، كما أنك سوف تجد دائما ما كنت تبحث عنه، وهذا يوجه تركيزنا إلى بعض النقاط المحددة، وهي إن الأسئلة الأكثر تحديدا التي نطرحها، والإجابات الملموسة التي نحصل عليها، والأسئلة الأكثر إيجابية التي نطرحها، هي الإجابات الأكثر إيجابية التي نحصل عليها.

كل هذه العمليات تحدث في دماغنا طوال الوقت، وبعد فترة من الوقت، يتم خلق أنماط السلوك والحصول على عادات مريحة بما فيه الكفاية في والتوقف طرح الأسئلة والرد ببساطة، هذه هي اللحظة التي يتوقف فيها التقدم والتطور ، عند التوقف عن الاستجواب لأنك تعتقد أنك “تعرف” الإجابات.

والسؤال الآن هل تريد أن تجعل حياتك أفضل ؟

إذا كان الجواب “نعم”، أجب علي السؤال الثاني: هل تذكر كيفية طرح الأسئلة؟ تلك التي تهدف إلى تحدي لك وخلق فرص جديدة، على سبيل المثال: “ماذا يمكنك أن تتعلم من تجربة اليوم؟” أو “ما الذي يجعلك سعيدا عن عائلتك؟” هذه الأنواع من الأسئلة الجيدة يمكنها أن تجعلك تفكر بشكل إيجابي وتجذب إليك أحداث جيدة .

وأخيراً نستنتج الأسئلة السيئة السلبية تجلب إجابات رديئة وتخلق حياة رديئة، علي عكس  الأسئلة الجيدة تجلب أجوبة جيدة وتخلق نوعية حياة إيجابية وسعيدة .

عليك أن تختار أي من الأسئلة وطريقة التفكير سوف تتبع، ويجب تدرك أن التحول في الحياة لا يأتي من تلقاء نفسه بل يحتاج إلي خطة ونظام ودعم، واتباع نصائح، وتمارين، وقراءة قصص النجاح لإلهام حلمك القديم أو إنشاء حلم جديد.

موضوعات متعلقة:

 

كيف تواجه الضغط العصبى؟

 5طرق للتخفيف من ضغوطات الحياة

 

 


اضف تعليق

اضف تعليق

البريد الالكترونى لن يتم نشره