الرئيسية / توب / صمغ النحل يهزم البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

صمغ النحل يهزم البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

فى دراسة حديثة للمواد الطبيعية والتى يتم إنتاجها من خلية النحل، قام العديد من العلماء بدراسة حياة النحلة، ودراسة منتجاتها، وقدراتها المذهلة، التى وهبها الله لإنتاج المركبات والمواد التي تحمل سر شفاء الإنسان.

تأثير البروبوليس “صمغ النحل”على البكتيريا

وقد نشرت ورقة علمية تتعلق بـ”البروبوليس” أحد منتجات خلية النحل، وأيضا أحد دفاعات النحلة عن نفسها ضد المهاجمين للخلية، والذي يسمى “صمغ النحل”، كما أجريت عدد من الأبحاث التي تهدف إلى دراسة تأثير الـ”البروبوليس” على البكتيريا العنقودية الذهبية، التي تقاوم المضادات الحيوية، “المثيسلين” وكشف هذه الدراسات العلمية عن مجموعة من المعلومات الخطيرة، حول هذا الـ”البروبوليس” الذي يتم إنتاجه من خلال هذا الكائن اللطيف وهو النحلة.

يتكون صمغ النحل من الكالسيوم، و الزيوت الأثيرية العطرية، كما يتكون من نسبة كبيرة من المواد الحمضية والشموع، وأيضا يحتوى على عدد من الفيتامينات والمعادن والبروتينات.

ويطلق عليه العديد من الأسماء منها “صمغ النحل”، و”عكبر النحل” و”البروبوليس” وقد  تم استخدامها قديما فى الطب الشعبى.

اختبارات تأثير صمغ النحل على العنقودية الذهبية

وبعد إجراء الباحثون للعديد من الدراسات بشأن التعرف على تأثير البروبوليس على البكتيريا، تبين أن له تأثير على بعض أنواع البكتريا ومنها الموجبة الجرام وبعض البكتيريا السالبة الجرام، كما انه يؤثر سلبا على البكتيريا الهوائية واللاهوائية، التى تصيب بعض أجهزة الجسم على الرغم من اختلاف تركيب مادة “البروبوليس” تبعا للمصدر النباتى التى تم تغذية النحلة به، وكذلك اختلاف تركيبته تبعا للمنطقة الجغرافية التى عاشت فيها النحلة، إلا أن هذه الأنواع المختلفة من مادة “البروبوليس” أظهرت نشاط متشابه ضد مختلف أنواع الميكروبات.

وقد تم عزل 40 نوع من البكتيريا العنقودية، فى دراسة حديثة نشرت فى مجلة “Main Group Chemistry” وتابع الباحثون هذه الحالات السريرية للمرضى، وأجريت عددا من الاختبارات المعملية التى تهدف إلى التعرف على مدى حساسية البكتيريا لنوع من أنواع المضادات الحيوية، مثل مضاد الحيوي “oxacillin” والعديد من المضادات الحيوية الأخرى، باتباع طريقة “الانتشار”.

وكشفت هذه الدراسة أن 28 نوع من أنواع البكتيريا كانت مقاومة للمضاد الحيوى “المثيسلين” بينما تلك البكتيريا التي لم تقاوم هذا المضاد الحيوى ظهرت مقاومتها الكبيرة للأنواع الأخرى من المضادات الحيوية.

وأجرى الباحثون أيضا عدة تجارب تهدف إلى تقييم النشاط الميكروبى لمستخلصات الصمغ بإضافة الإيثانول ومقارنة ذلك بالمضادات الحيوية، والتعرف على مدى الفعالية فى مقاومة أنواع البكتيريا العنقودية الذهبية، والتي كانت تقاوم المضاد الحيوى “المثيسلين”.

صمغ النحل يحارب نشاط البكتيريا المقاومة للأدوية

وأفادت نتائج الدراسة أن مستخلص الصمغ “البروبوليس” له القدرة على الحرب ضد نشاط البكتيريا والتي تم عزلها، للتعرف على تأثير “البروبولس” والأدوية من المضادات الحيوية المعملية، وقد أظهرت تأثيرا قويا ضد هذه البكتيريا “MRSA”.

ويساعد البروبوليس على إيقاف حركة البكتيريا وذلك عن طريق ايقاف إشارة البكتيريا، وعدم نقلها عبر خلية البكتيريا بسبب وجود مضادات الأكسدة ومنها الـ”flavonoids” والمواد الحمضية مثل الـ “cinnamic”.

ولا يزال العلماء يقدمون المجهودات ويسعوا من خلال ذلك إلى التوصل للحلول المناسبة التى قد تساهم فى الحد من خطورة البكتيريا، ومقاومة الأمراض التى تسببه لمختلف الأشخاص، كما أنها تكون لفتة إلى إعمال العقل والتفكير بمدى أهمية مكونات الطبيعية التى هى موجودة بالفعل حولنا.

موضوعات متعلقة

 

مفاجأة.. منتجات النحل تعالج 3500 مرض

طالبة ثانوى بالمنصورة تكتشف علاجًا للقدم السكرى بصمغ العسل

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *