الرئيسية / توب / تحذير دراسة حديثة تؤكد تعرض الطفل لمرض التوحد عند إصابة الحامل بالحمى

تحذير دراسة حديثة تؤكد تعرض الطفل لمرض التوحد عند إصابة الحامل بالحمى

 

على المرأة الحامل المحافظة على نفسها أكثر من أي وقت مضى، فالحامل يمكن أن تمرض و تتعرض للتعب والإرهاق من أقل شئ، فجسمها في هذا الوقت حساس جدًا، لذا فهي معرضة للإصابة بالأمراض، وعليها الحفاظ على نفسها جدًا، فإن مرضت السيدة الحامل، سيمرض الجنين في بطنها بالتبعية.

وهناك أمراض صعبة، لا يجب إصابة المرأة الحامل بها، وعلى رأسها مرض الحمى، وهو عرض مرضي شائع يوصف بأنه ارتفاع في درجة حرارة الجسم الداخلية إلى مستوى أعلى من الطبيعي، وإذا تعرضت السيدة الحامل لهذا المرض، سيشكل خطرًا كبيرًا على الجنين.

فقد حذرت دراسة أمريكية حديثة، أُجريت في جامعة كولومبيا، من إصابة الحامل بهذا المرض، حيث ذكرت أن إصابة المرأة الحامل بالحمى، فهذا يزيد من خطر إصابة جنينها بمرض التوحد فيما بعد.

واستطاعت هذه الدراسات التوصل لأدلة متزايدة تؤكد وجود علاقة بين حمى الحوامل، وتزايد خطر إصابة أطفالهم بالتوحد في مراحل لاحقة من حياتهم.

ويعرف عن مرض التوحد بأنه اضطراب النمو العصبي الذي يتصف بضعف التفاعل الاجتماعي، والتواصل اللفظي وغير اللفظي، و بأنماط سلوكية مقيدة ومتكررة.

وأشار العلماء الذين توصلوا لتلك النتيجة من خلال دراستهم، إلى أنهم وجدوا أن حمى الحوامل تزيد خطر إصابة الأطفال بالتوحد بنسبة 34 %، والأخطر من ذلك أن تكرار إصابة الحوامل بالحمى يزيد من خطر إصابة أطفالهن بمرض التوحد في مرحلة لاحقة من حياتهم بنسبة 300 %.

والجدير بالذكر، أن لم يستطع أحد العلماء التوصل لأسباب حدوث ذلك، إلا أن دراسات بحثية سابقة أرجعت الأمر إلى ذلك الفيروس الذي يُضعِف نمو الخلايا الموجودة في أدمغة الأجنة النامية، ولكن حتى الآن، لم يتوصل العلماء بعد إلى السبب الفعلي الذي يؤدي للإصابة بالتوحد، ولكنهم أعربوا عن اعتقادهم بأن المرض يحدث نتيجة نمو الدماغ بشكل غير طبيعي.

وعلى كلًا أيتها الحامل، ومهما أختلفت أسباب حدوث ذلك، والربط بين إصابة الحامل بالحمى، ومرض الطفل بالتوحد، فاحذري من الإصابة بذلك المرض الخطير، حتى لا تعرضي طفلك للتوحد، وتابعي مع طبيبك المعالج باستمرار.

 

الموضوعات المتعلقة:

 

أعراض سكر الحمل ومضاعفاته

9 فوائد صحية للحامل والجنين عند تناول الموز

ماذا يحدث عند تأخرك عن موعد الولادة ؟

أسباب آلام ظهر الحامل وطرق العلاج

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *