الرئيسية / توب / دراسة تتابع مسار الهواء الملوث من الجو إلى الدم

دراسة تتابع مسار الهواء الملوث من الجو إلى الدم

أكد علماء إن الجسيمات الدقيقة الملوثة التى تنبعث من الأدخنة الصادرة من سيارات الركوب تنطلق إلى الرئتين ومنه إلى الدم، وتتسبب فى زيادة أخطار التعرض للأزمات القلبية.

جسيمات الذهب فائقة الدقة

وقد استخدم العلماء جسيمات الذهب فائقة الدقة، والغير ضارة، فى عدد من التجارب وذلك لأول مرة لتتبع كيفية استنشاق هذه الجسيمات، وانتقال الهواء المحمل بها إلى الرئتين، ثم إلى الدم.

وأفاد العلماء، إن ما يثير القلق، هو تجمع هذه الجسيمات فى الأوعية الدموية التالفة، لمن يعانى بالفعل من أمراض الشرايين التاجية، التى تسبب النوبات القلبية، وتزيد من مخاطرها.

وأكد الأستاذ بمؤسسة القلب البريطانية التى مولت جزء من الدراسة، جيرمى بيرسون، أن تلوث الهواء قاتل، وهذا ما يكشف الغموض بكيفية الإضرار بالصحة القلبية الناتج عن تلوث الهواء.

تلوث الهواء يحمل مخاطر صحية

ورصد الخبراء أن تلوث الهواء يحمل مخاطر صحية جسيمة، خاصة على الصحة القلبية، ويمكن أن يسبب نوبات قلبية تنتهى بالوفاه، وقد كشفت منظمة الصحة العالمية أن تلوث الهواء بالمناطق المفتوحة، بالمدن والريف، قد تسبب فى الوفاة المبكرة لـ 3 مليون شخص حول العالم عام 2012.

ولم يتأكد الباحثون قبل ذلك من كيفية تأثير وانتقال هذه الجسيمات التي يتم استنشاقها من خلال الرئتين على صحة القلب.

الجسيمات تنتقل إلى الدم عن طريق التنفس

وتوجد أدلة سابقة تعزز النتائج الجديدة، التى توصل إليها العلماء والتى نشرت فى دورية “ايه.سي. اس نانو”، وتظهر أن هذه الجسيمات الموجودة بالهواء الذى نتنفسه وتنتقل إلى الدم، عن طريق التنفس، ثم إلى أجزاء كثيرة بالجسم، منها الشرايين، والأوعية الدموية بالقلب.

وأشار مارك ميلر كبير الباحثين بجامعة إدنبره، والقائم بالدراسة إلى أن مثل هذه الجسيمات التى توجد فى الهواء الملوث تصل إلى مناطق حساسة من الجسم ويسبب عددا منها عواقب خطيرة.

واستخدم فريق ميلر بعض التقنيات المتخصصة لتتبع تنفس بعض المتطوعين لجسيمات الذهب غير الضارة، ووجد الباحثون إمكانية انتقال هذه الجسيمات الدقيقة عن طريق الهواء من الرئتين إلى الدم، خلال 24 ساعة، وظلت إمكانية رصدها بعد ذلك لمدة 3 أشهر.

 

 

موضوعات متعلقة

دراسة: تؤكد وجود ارتباط بين تلوث البيئة وإصابة الأطفال بالتوحد وفرط الحركة

8 ملايين يموتون بالهواء والطعام.. علاقة التلوث البيئى بالسرطان

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *