الرئيسية / توب / أرتيكاريا المياه حساسية نادرة مصدرها ملوثات الماء

أرتيكاريا المياه حساسية نادرة مصدرها ملوثات الماء

 

بالرغم من كونها من أندر أنواع الحساسية حيث لا تزيد الحالات المسجلة للإصابة بها عن 100 حالة موثقة لهذه الحالة، دون سبب محدد، إلا أن أرتيكاريا المياه (Aquagenic urticaria) تعد من الأمراض الغريبة والملفتة، نظرا لكونه عنصرا رئيسيا في الحياة  لايمكن الاستغناء عنه، ومكونا رئيسيا من مكونات جسم الانسان.

يذهب بعض الأطباء أن الماء في الغالب ليس هو السبب، إلا أن كيماويات أو ملوثات محددة منتشرة في المياه هي سبب إصابة الحالات بها، وتختلف ارتكاريا الماء عن غيرها من أنواع الحساسية  بأنها لا تؤدي إلى إطلاق الهيستامين، بالرغم من تسببها في ظهور بثور وحكة بعد بضع دقائق من التعرض للماء.

الحالات المسجلة والأعراض

سجلت أول حالة إصابة بحساسية الماء عام 1963 ، لفتاة عمرها 15 سنة، كانت تتدرب على التزلج على الماء، غطت جلدها فجأة تقرحات غريبة، وتم تشخيصها بالمرض، وبشكل عام يعتقد الأطباء أن بعض الأشخاص ممن يعانون من هذه الحساسية يمكن أن تختفي هذه التقرحات عندهم في خلال ساعة، إلا أن الأغلبية منهم تظل معهم عدة أيام وحتى أسابيع.

أما الأعراض فتبدأ خلال دقيقة إلى 15 دقيقة من التعرض للماء، حيث تظهر أعراض حساسية الجلد المعروفة، والأشبه بلسعات  تتسععلى الجلد، يمكن أن تتحول إلى  انتفاخات هائلة في كل مكان، واحيانا تصيب الأصابع فتتحول إلى حمراء اللون وساخنة مع رغبة شديدة في حكها.

العلاج

لم يعرف العلماء حتى الآن علاجا خاص لذلك النوع تحديدا من الحساسية، ربما بسبب عدم وجود عدد كافٍ من المصابين به في العالم والذي يتطلب إجراء الدراسات والتجارب لعلاجهم، لذلك يكتفي الأطباء في تلك الحالة بوصف مستحضرات مضادة للحساسية وهي الأقراص والمراهم المضادة للهستامين  والتي اثبتت فعاليتها في علاج الحالات المسجلة.

 

 

موضوعات متعلقة:

تعرف على كيفية تحديد نوع الحساسية الموسمية

فى أربع نقاط تعرف على حساسية الربيع و كيف تتغلب عليها ؟

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *