الرئيسية / توب / التقنية الجديدة لكشف جلوكوما قبل فقد الإبصار ترصد تطور الخرف والشلل الرعاش

التقنية الجديدة لكشف جلوكوما قبل فقد الإبصار ترصد تطور الخرف والشلل الرعاش

توصل الباحثون إلى تقنية جديدة قد تنقذ ملايين البشر من الإصابة بمرض “الجلوكوما”، الذى يؤدى إلى العمى، وذلك عند التشخيص المبكر للمياه الزرقاء وذلك قبل أن يبدأ البصر فى الضعف.

ومن المثير أيضا أن هذا الاختبار للعين يستطيع رصد تطور العديد من الأمراض، ومنها الخرف، والشلل الرعاش، والتصلب المتعدد.

التقنية الجديدة

وفى دراسة جديدة لعددا من الباحثون أكدت البروفيسورة فرانشيسكا كورديرو الأستاذة بمعهد جامعة لندن كولدج لطب العيون، أن هذه التقنية الجديدة تسمى”detection of apoptosing retinal cells”، وهى عبارة عن استخدام علامة مضيئة “fluorescent marker” يتم تعليقها على بروتين الخلية التى تقترب من الموت، عند حقن المريض.

فتظهر الخلايا الغير صحية فى صورة بقع مضيئة، بيضاء اللون، خلال الفحص الذى يجرى على العين، بمعنى أنه يستطيع المريض علاج سبب العمى الرئيسى، والدائم، قبل أن تنقص لديه القدرات البصرية.

رصد المياه الزرقاء قبل فقد الابصار

وطور الباحثون هذا الاختبار للعين والذى يتمكن من رصد المياه الزرقاء قبل ظهور الأعراض بـ 10سنوات، عن طريق استخدام “صبغة فلورية” تلتصق بالخلايا التالفة داخل الشبكية، وقد أجرى الباحثون هذا الاختبار على 16 شخص مشيرة إلى ضرورة إجراء قدر أكبر من الأبحاث.

وأشارت كوردير، لإحدى وسائل الإعلام، أن هذه هى المرة الأولى فى التاريخ الذى نتمكن من إجراء اختبار يكشف عن نشاط الجلوكوما قبل تطوره، واكتشافه بالطرق التقليدية.

وكل وسائل العلاج الحالية كانت تعمل على التحكم فى ضغط العين فقط ولا يمكنها علاج التلف الواقع بالفعل.

جدير بالذكر أن عدد المصابين بهذا المرض وصل إلى 60 مليون شخص فى العالم، ويفقد بسببه الغالبية العظمى من المرضى ثلث درجة الابصار التى كانوا يتمتعون بها قبل الإصابة، ينتج المرض بسبب التغيرات التى تحدث فى معدلات الضغط داخل العين، مما ينتج عن ذلك  تدمير الخلايا العصبية بداخل شبكية العين، بسبب التعرض للضغط، فتبدأ فى تغيير التركيب الكيميائى الذى يتسبب فى تحرك هياكل أكثر دهنية خارج الخلية، وهو الجزء الذى تلتصق به الصبغة الفلورية التى يتم حقنها فى مجرى الدم.

 

موضوعات متعلقة

ماهو عمى الألوان وأسباب واعراضه 

“ما تقصرش فى حق عنيك”.. أعراض مبكرة تكشف عن المياه الزرقاء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *