الرئيسية / توب / دراسة: إصابة بذور عباد الشمس بفطر قاتل

دراسة: إصابة بذور عباد الشمس بفطر قاتل

كشف عدد من الباحثون بجامعة “ميتشيجان الأمريكية” إصابة بذور عباد الشمس بالتلوث بسموم “الأفلاتوكسين “Aflatoxins” التى قد تكون عالقة فى قوالب التى يتم فيها حفظ النبات.

كثير من المحاصيل مرشحة للتلوث بهذا الفطر

نشر بحث فى دورية “Plos One”  يفيد بأن “الأفلاتوكسين” لا يتكاثر فى بذور عباد الشمس فقط بل مرشح لتلوث واستهداف العديد من المحاصيل، ومنها الفول السودانى،والذرة، والفستق، واللوز، وعدد كبير من النباتات، الأمر الذى يتسبب فى وفاة 155 ألف شخص كل عام، بحسب الدراسة.

وتم نشر العديد من الدراسات تفيد بأن التلوث الناتج عن “الأفلاتوكسين” لا يتضمن بذور عباد الشمس بل يتضمن محاصيل أخرى.

قام فريق البحث والذى تركز فى تنزانيا، بتحليل معدلات الأفلاتوكسين، فى بذور عباد الشمس، وأقراص مهمتها حمل البذور فى 7 مناطق، وذلك فى عامى 2014 و2015، وتبين من النتائج  النتائج أن 60% من عينات البذور أصابها التلوث، و80% من عينات القرص كانت ملوثة بهذا الفطر.

 

قام المزارعين فى تنزانيا بزراعة بذور عباد الشمس التى تباع بالمطاحن بهدف  الحصول منها على الزيت التى يستخدم فى الطهى، ويتم استخدام الجذوع علف للحيوانات.

وأكدت “فيليشيا وو” أستاذ التغذية بجامعة ميتشيجان، وقائد فريق البحث، إن ملايين البشر في العالم كله يتعرضون للتسمم بالأفلاتوكسين، خاصة بالأماكن التى تسمح بتعرض الأغذية إلى الملوثات بشكل منتظم.

وأشارت فيليشيا أن الأفلاتوكسين يعد أحد الملوثات الكيميائية، التى تم اكتشافها، أوائل عام 1960، وقت عثور العلماء على فطر شديد السمية، يفرز عن طريق  العفن الذى يصيب بعض المحاصيل الزراعية، والذى تبين أن هذا الخطر يطول كل البشر والحيوانات.

لا يظهر التسمم بهذا الفطر إلا  عند تراكمه فى الجسم

 

وأكدت الدكتورة إيمان حجازى رئيس قسم السموم والملوِثات الغذاء، بالمركز القومي للبحوث إن الأفلاتوكسين أخطر سم، يصل إلى جسم الإنسان حيث لا يظهر إلا عندما تتراكم فى الجسم، والكبد هو أول من يتأثر، ثم المخ، والكلى، والجهاز العصبى.

وأكد الدكتور خالد غانم أستاذ علوم البيئة، والزراعات العضوية، والمستدامة بجامعة الأزهر، إن الفطر السام “الأفلاتوكسين” يتم إنتاجه من الفطريات الرشاشية الصفراء “Aspergillus flavus”، وتبدو حبوب النباتات طبيعية، ولكنها فى الواقع ملوثة وبمعدلات مرتفعة من الفطريات السامة، ولكنها تنشط فى حالة سوء التخزين.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن تراكم هذا الفطر يؤدى إلى تراكم الدهون فى خلايا الكبد، يؤدى ذلك إلى تشحمها، وتصاب بالتليف حتى يصل التسمم إلى الإصابه بسرطان الكبد، وكشفت عدد من الدراسات علاقة بين “الأفلاتوكسين” وإصابة الرئة بالسرطان، كما يؤدى إلى مضاعفات كبيرة، منها نقص الوزن، والتقزم، وضعف جهاز المناعة.

وأشار غانم إلى أن النسبة تكون قاتلة فى حالة تناول 6000 ملليجرام جرعة، كما أن التعرض للجرعات الصغيرة لفترات طويلة يؤدى إلى الإصابة بالتسمم المزمن.

أما فى الأجواء المصرية فلا توجد خطورة كبيرة، من تأثير فطر “الأفلاتوكسين” على نبات عباد الشمس، حيث أن درجات الرطوبة فى مصر قليلة، وهو ما يحد من فرص إصابة النبات.

وأكد الدكتور أحمد موسى أستاذ أمراض النبات بزراعة عين شمس، أن إصابة بذور عباد الشمس فى مصر بفطر الأفلاتوكسين، نادرا ما يحدث، إلا فى حالة تعرض البذور لسوء التخزين، أو للمياه.

وتهدف هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على ارتفاع نسب الإصابة بهذا الفطر بين المحاصيل الزراعية، خاصة عباد الشمس، وهو فطر قاتل يسبب أضرار صحية شديدة  للكبد والأخطر .

 

موضوعات متعلقة

تلوث الهواء يؤثر على أغلبية سكان الحضر فى الاتحاد

 التلوث يزيد معدلات إصابة الأطفال بمرض التوحد

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *