الرئيسية / توب / دراسة: التسوق يحسن المشاعر السلبية ويعطى نشوة تشبه المخدرات
التسوق

دراسة: التسوق يحسن المشاعر السلبية ويعطى نشوة تشبه المخدرات

فى دراسة نشرت بدورية “علم النفس والتسوق”، أكد الباحثون أن التسوق يحسن من حالة المزاج، وقد يشعر الشخص الحزين بالمتعة، والسعادة، من خلال التسوق، حيث يصل إلى حالة مزاجية تتشابه مع حالة النشوة التى يجدها مدمنو المخدرات.

الشراء والتسوق لمجرد تغيير الحالة المعنوية

التسوق
التسوق

وقد أجرى موقع “إى بيتس – دوت كوم” استطلاع رأى شارك فيه 1000 مواطن أمريكى من البالغين، أكد 96 % من المشاركين أن الشراء والتسوق كثيرا ما كان لمجرد تغير الحالة المعنوية ورفع الحاله المزاجية.

كما أن مزايا شراء الاحتياجات من الأسواق تعتبر من المزايا الزائلة، وقد يترتب عليها آثار بالغة الضرر على الحالة النفسية، قد تستمر إلى فترات طويلة، وربما  تؤدى مشاعر الحزن السلبية إلى فقدان ثقة الشخص بنفسه، ويسبب هذا الشعور الاندفاع إلى الأسواق واللجوء إلى التسوق عند الشعور بالحزن.

ويشكل التسوق والشعور بالرغبة فى الانتقام من الذات، والكثير من هذه المشاعر السلبية التى قد تخطر ببالنا، والتى تظهر فى صورة من الندم ووخز الضمير، خاصة فى حالة إنفاق المال والتبذير الذى قد ينفق دون تخطيط سابق.

وتوضح الدراسة أن هناك العديد من الطرق التى تساعدنا على تخطى المشاعر السلبية التى تلاحقنا والناتجة عن الحزن، تؤدى إلى نفس المشاعر التى تصاحب الاندفاع فى الشراء، ولكن دون تبذير النقود، بالإضافة إلى عدم سوء الحالة المزاجية بعد ذلك.

تحليل سلوك التسوق ودراستة

التسوق
التسوق

وكانت “جون كوريجان”، الأخصائية النفسية بسيدنى فى أستراليا، وأخصائية العلاج النفسى القائم على “الرفق بالذات”، وهو نوع من أنواع العلاج النفسى الذى يهدف لمساعدة المرضى على تخطى المشاكل النفسية، والذين يعانون من الخجل ونقد الذات، أو جلد الذات، أكدت “كوريجان” على أننا حين نحاول علاج أنفسنا بالتسوق، اننا فى هذه الحالة نجاهد فى محاولة لتنظيم مشاعرنا.

لا أحد يحب الشعور بالحزن لذلك نرى أن اللجوء للتسوق  يجعلنا نشعر بالسعادة ولكنها تكون لحظية، وعند الحزن والشعور بالقلق تضعف القدرة على ضبط النفس، ونتجه إلى اتخاذ قرارات غير صائبة.

حيث يتسبب الحزن فى الشعور بالضيق والتسرع فى اتخاذ القرارات، وتتولد رغبة فى إحراز مكافأة فورية، ولو فقدنا مكاسب مستقبلية.

خداع الدماغ يعزز المشاعر الإيجابية

وقد أطلقت أستاذة علم النفس “جينيفر ليرنر”، بـ”جامعة هارفارد”، وزملاء البحث، “يى لى”، و”إيلك ويبر” من جامعة كولومبيا، على هذه الظاهرة فى إحد الأوراق البحثية، فى نفس الموضوع، مصطلح تفسيرى هو “عدم التبصر بعواقب الحزن”.

وبعد فهم أسباب الشراء عند الشعور بالحزن، ولما يحسن الشراء الحالة المعنوية، تتساءل خبيرة علم النفس، هل من الممكن خداع الدماغ لتعزيز المشاعر الإيجابية دون انفاق أموال؟

موضوعات متعلقة

للنساء فقط ..ازاى تتخلصى من هوس التسوق

 تعلم إتيكيت التسوق فى المحلات التجارية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *