الرئيسية / صحة وتغذية / ارشادات طبية لمنع الإصابة بأمراض ارتفاع درجات الحرارة
ارتفاع درجات الحرارة
ارتفاع درجات الحرارة

ارشادات طبية لمنع الإصابة بأمراض ارتفاع درجات الحرارة

يعاني غالبية الناس من الموجات الشديدة من الارتفاع فى درجات حرارة الجو، يعقبها العديد من المشكلات الصحية، وقد أطلقت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC ، وهناك العديد من  الإرشادات، الخاصة بالتعامل مع الأجواء الحارة بفصل الصيف.

وكانت هذه الإرشادات تحت عنوان “حافظ على برودتك فى أجواء المناخ الحارة”، وذلك فى تعاون مع المركز الوطني لصحة البيئة “NCEH”.

الارتفاع فى درجات حرارة الجو
الارتفاع فى درجات حرارة الجو

تدهور صحي محتمل ناتج عن زيادة درجات الحرارة

وهناك إجماع من المصادر الطبية على أن ارتفاع حرارة الجو يصاحبه ارتفاع فى نسب الرطوبة، والشعور بالإجهاد البدني و ممارستة سببا رئيسيا فى زيادة احتمالات الإصابة بأمراض ارتفاع درجات الحرارة، وتأثير صحى سلبى للإنسان.

وأكدت المراكز فى النشرة العلمية الخاصة بها  إن “الآن” أصبح وقتا مناسبا للتحضير لارتفاع الحرارة الذى يسبب وفاة المئات من الناس كل عام، وقد تسبب الارتفاع الشديد فى درجات الحرارة، وراء وفاة 7 آلاف و500 شخص فى الولايات المتحدة، وذلك فى الفترة ما بين 1999 و 2010، وبالرغم من إمكانية تفادي الوفيات الناتجة عن الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة، إلا أن الوفيات مازالت مستمرة، بنفس السبب كل عام.
التبريد الذاتي لجسم الإنسان
يتأثر جسم الإنسان سلبا بارتفاع درجات الحرارة، عندما لا يستطيع القيام بتبريد ذاته، “عملية التبريد الذاتي” حيث أن هذه العملية تعتمد على إفراز كمية من العرق، فوق سطح الجلد، ثم بعد تبخر كمية السوائل العلاجية الموجودة على سطح الجلد يتم سحب درجات الحرارة معها والتى تراكمت داخل الجسم، فيشعر الإنسان بتبريد جسده.

عناصر تحد من قدرات الجسم على تبريد نفسه بالجو الحار

وهناك العديد من معوقات لإتمام عملية التبريد الذاتي التي يقوم بها الجسم، فيتعرض الجسم للانتكاس الصحى سلبيا هى:


-ارتفاع نسب الرطوبة في الهواء، فيصعب تبخر العرق ويشعر الإنسان بالحرارة الزائدة.
-عوامل فردية اهمها تقدم أو صغر العمر، والسمنة، والإصابة بالحمى، وأمراض القلب، والأمراض النفسية، وضعف الدورة الدموية، وتعرض الجسم لحروق الشمس، وتناول الأدوية، كل هذه العوامل تحد من قدرات الجسم الذاتية على التبريد،ويختلف الأمر فى الأجواء الرطبة، عند وجود عوامل تزيد من احتمال تضررهم بارتفاع حرارة الجو.

-من أهم العوامل التى تساعد على زيادة قدرات الجسم على تبريد ذاته هي شرب كميات كافية من الماء.

-توفير مكيفات الهواء والتواجد فى الأماكن الباردة من خطوات المهمة.

-عدم الخروج من المنزل إلا القليل.

-تخفيف ممارسة الأنشطة البدنية قدر الإمكان فى هذه الأجواء الحارة.

 

 

موضوعات متعلقة

كيف تقضى موجات الحر الشديدة على انفلونزا الطيور؟

الحرارة الشديدة تسبب السرطان وتزيد من معدلات الجريمة

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *