الرئيسية / توب / التعليم الفني جراج العمالة الغير مدربة .. مليون و٦٠٠ ألف طالب يخرجون لسوق العمل غير مؤهلين كل ٣ سنوات.. ٣٠ جنيه حد أقصى لتدريب الطالب في العام.. ٢٢٠ مهنة يتم تدريسها بالدبلومات الفنية في ٢٠٠٠ مدرسة .. والبرلمان يطالب بقانون وهيئة مستقلة للتطوير تتبع الرئاسة 

التعليم الفني جراج العمالة الغير مدربة .. مليون و٦٠٠ ألف طالب يخرجون لسوق العمل غير مؤهلين كل ٣ سنوات.. ٣٠ جنيه حد أقصى لتدريب الطالب في العام.. ٢٢٠ مهنة يتم تدريسها بالدبلومات الفنية في ٢٠٠٠ مدرسة .. والبرلمان يطالب بقانون وهيئة مستقلة للتطوير تتبع الرئاسة 

هيثم الشرقاوي

تستطيع أي دولة أن تنهض لو اهتمت بالتعليم الفني فقط وخرجت طلاب مدربين ومؤهلين لسوق العمل، بل تستطيع أن تصدر تلك العمالة إلى دول عدة، ونحن في مصر في أمس الحاجة إلى خريجين مدربين ومؤهلين لسوق العمل، ولكن كيف يمكن أن يكون هناك خريج مدرب ومؤهل لسوق العمل في ظل وجود تعليم فني سيّء لا يرتقي بالطلاب لتشغيلهم في أي وظيفة أو مصنع في ظل إهمال الدولة للتعليم الفني وعدم تطويره منذ عشرات السنين.

٦ أرقام كاشفة لحال التعليم الفني في مصر ومدى تدهوره، الأمر الذي حول التعليم الفني إلى جراش كبير للعمالة الغير مدربة والغير مؤهلة للوظائف التي تحتاجها الدولة ويحتاجها أصحاب رؤوس الأموال في المصانع مما جعل بعضهم يلجأ لاستيراد العمالة المدربة من الخارج، الرقم الأول هو عدد الطلاب الذين يدرسون في تعليم الفني ويبلغ عددهم ٢ مليون طالب، الرقم الثاني هو إن كل طالب مخصصله فقط ٣٠ جنيه سنويا كحد أقصى للتدريب، الرقم الثالث هو عدد المدارس الفنية في الدبلوماسية الثلاث (الصناعي، والتجاري، والزراعي) ٢٠٠٠ مدرسة فقط على مستوى الجمهورية، أي ما يعادل ١٠٠٠ طالب في كل مدرسة، وهو رقم كبير جدا يحتاج لورش تدريب في كل مدرسة للتعليم الجيد، الرقم الرابع هو أن هناك ٢٢٠ مهنة يتم تدريسها في الدبلومات الفنية الثلاث سوق العمل في حاجة إليها، ولكنلا يوجد اهتمام حقيقي بتعليم الطلاب وتدريبهم وتأهيلهم بما يحتاجه سوق العمل، الرقم الخامس هو ميزانية التعليم الفني في مصر ويبلغ ١٢ مليار جنيه تذهب معظمها للرواتب، من أصل ٨٠ مليار جنيه ميزانية التعليم ككل، الرقم السادس هو عدد الجهات التي تشرف على التعليم الفني والتي تصل ٢٣ جهة بينهم ١٦ وزارة وفق تصريحات وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي.

ووفقا للجهاز المركزى للتعبئة العـامة والإحصاء فإن إجمالى أعـداد مدارس التعليـم  الفنى ٢٠٠٠ مدرسة (منهم 966 مدرسة بالتعليم الصناعى، 824 مدرسة بالتعليم التجارى، 205 مدرسة بالتعليم الزراعى وكذلك بلغ إجمالى أعـداد التلاميذ بالتعليم الثانوى الفنى 1.6 مليون تلميذ بنسبة 7.7% من إجمالى المراحل التعليمية، منهم 809 ألف تلميذ بنسبة 49.2% بالتعليم الصناعى، 668 ألف تلميذ بنسبة40.6% بالتعليم التجـارى (عـام ـ فندقـى)، 168.7 ألف تلميذ بنسبة 10.3% بالتعليم الزراعى) من إجمالى التعليم الثانوى الفنى.

وأوضح الجهــــــاز المركـــــزى للتعبئــة العـامــــة والإحصــاء أن إجمالى أعداد التلاميذ بالتعليـم التجـارى العـام 615.6 ألف تلميذ بنسبة 92.2 %، التعليم الفندقى 52.4 ألف تلميذا بنسبة 7.8% من إجمالى التعليم التجارى، حيث بلـغ إجمالى أعـداد المدرسـين بالتعليـم الثانوى الفنى 148.2 ألف مدرس (منهم 96 ألف مـدرس بالتعليم الصناعى بنسـبة 64.8 %، 39 ألف مدرس بالتعليم التجارى بنسبة26.0 %، 13.7 ألف مدرس بالتعليم الزراعى بنسبة 9.3 %) من إجمالى التعليم الفنى.

من جانبه قال الدكتور جمال شيحة، رئيس لجنة التعليم بمجلس النواب، بأنه تم اعداد مجموعة من التوصيات المهمة وتم رفعها لوزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، منها: زيادة ميزانية التعليم الفني، وإصدار قانون للتعليم الفنى والتدريب المهنى ينظم منح المؤهلات ويوحد معايير ومواصفات المهن وتراخيص مزاولتها ومعايير تقويم المهارات والجودة، وإنشاء هيئة قومية لوضع السياسات التعليمية والمتابعة،على أن تكون هيئة مستقلة تابعة لرئاسة الجمهورية. وزيادة مخصصات الخامات للطلاب، مع رصد ميزانية لمشروعات التخرج وربطها بالمشروعات الصغيرة.

وأضاف، لدينا قاعدة عريضة من المدارس الفنية العملية مع وجود نسب طلاب كبيرة تدخل المدارس الفنية يقترب عددهم من ٧٠٠ ألف طالب سنويا وهي نسبة جيدة لو تم تدريبها وتعليمها جيدا مع تنفيذ التوصيات التي تم ذكرها نستطيع أن نقول بأن التعليم الفني سيكون قاطرة التنمية في مصر في وقت قليل، كما سيوفر لنا شباب مؤهل ومدرب ومنتج قادر على التعامل مع متغيرات السوق.

من جانبه أرجع  النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، فشل التعليم الفني في مصر في السنوات السابقة إلى ضعف الميزانية المخصصة للتعليم الفني، وعدم تطوير المناهج ،وعدم إنتاجية المدارس الفنية، وأضاف، في تصريحات لكايروا دار، زيادة الميزانية المخصصة للتعليم الفني تسمح بزيادة المبالغ المخصصة لتدريب الطلاب، كما تسمح بإنشاء ورش كبيرة لتدريبالطلاب عمليا على المهن التي يتعلمونها، وتوفر ايضا المستلزمات المطلوبة للتدريب .

وأكد، التعليم الفني في مصر يعتمد على تدريس المناهج القديمة، وبالتالي نحن بحاجة إلى تعديل المناهج وتدريب المعلمين على مناهج جديدة علمية تستطيع تخريج طالب مؤهل لسوق العمل، وتابع، نحن بحاجة أيضا لربط سوق العمل بالمناهج التي يتم تدريسها للطلاب لضمان فرص تشغيل لهم فور التخرج من المدارس، مع إمكانية تدريبهم في فترة الصيف في لمصانع والشركات للحصول على خبرات .

وتسأل النائب فايز بركات، أين المدارس الفنية والزراعية المنتجة التي تبيع منتجاتها التي يقوم بها الطلاب؟ واستطرد،ونستطيع أن نحول كل المدارس الفنية في مصر إلى ورش عمل حقيقية تستطيع الإنتاج والصرف على نفسها دون الحاجة لميزانية الدولة، وطالب وزير التربية والتعليم والحكومة بسرعة اعادة النظر في حال التعليم الفني ليكون قادرًا على إخراج عامل مؤهل لسوق لعمل، وقادر على توفير فرصة لنفسه من المهنة التي تعلمها بالمدرسة، مع زيادة الميزانية المخصصة للتعليم الفني، وتعديل المناهج.

فيما قال محمد حسنى، مدير الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفني، بأن وزارة التربية والتعليم تبذل مجهود كبير لتطوير التعليم الفني في الفترة الأخيرة، وأضاف، تم مؤخرا تفعيل تدريبات المناهج المبنية على الجدارات لمعلمى التعليم الفنى (المعلمين، والموجهين، ومديرو العموم بالقطاع) كأحد إنجازات القطاع، للوصول بمنظومة التعليم الفنى لمستوى العالمية، وذلك بالتعاون مع بالتعاون مع منظمة اليونسكو، وبرنامج دعم إصلاح التعليم الفنى والتدريب المهنى “Tvet2” بمدرسة جلال فهمى الفنية المتقدمة التابعة لإدارة الساحل التعليمية.

وأوضح “حسني” في بيان لوزارة التربية والتعليم، تهدف التدريبات لتعزيز قدرة التعليم الفنى على تطبيق منهجية التعليم القائم على الجدارات، وتعزيز الصلة بين القطاع مع الاحتياجات الحالية والناشئة لسوق العمل، مشيرًا إلى أنه أحد الطرق الذى يتبعها قطاع التعليم الفنى حاليًا بتفعيل المناهج القائمة على الجدارات لرفع مهارات خريجى التعليم الفنى المصرى، ويحقق الاعتراف والمنافسة بخريجين التعليمالفنى المصرى فى جميع انحاء العالم.

وتابع، التدريبات تهتم بالتأكيد على الجودة، وتحديد الواجبات الأساسية ومعايير الأمن والسلامة وحماية البيئة بالإضافة إلى بناء القدرات الذاتية وتطوير المسار المهنى لدى المعنيين بالتعليم الفنى بالقطاع والمحافظات.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *