الرئيسية / توب / النسيان مشكلة تؤرق طلاب المدارس..تعرف على أسبابه وطرق علاجه

النسيان مشكلة تؤرق طلاب المدارس..تعرف على أسبابه وطرق علاجه

 

يعاني كثيرٌ من الآباء والأمهات من نسيان أطفالهم لدروسهم، فعندما يطلبون منهم أمراً فإنّهم يعودون ليسألوا مجدداً ماذا طُلب منهم.

النسيان لدى الأطفال يحدث لصغار السّن، ولكن هناك أسبابا وطرقا للعلاج والتخلص منها

أسباب نسيان الأطفال:

–      عدم التركيز عند المذاكرة أو لتشابه المعلومات.

–      سوء التغذية والنقص في أوميغا3 والحديد والبوتاسيوم والكبريت والفسفور والأملاح والفيتامينات مثل A,B,E.

– السّمنة.

–      كثرة مشاهدة التلفاز

–      عدم شعور الطفل بالأمان والثقة بمن حوله والقلق.

–      بعض الإصابات بالدّماغ والأورام التي قد تكون سبباً في ضعف الذاكرة والنسيان.

–      في الدّراسة الاعتماد على الحفظ دون الفهم.

–      الإصابة بأي مرض عضوي مثل: نزلات البرد، وارتفاع درجة الحرارة، وآلام المغص والصّداع .

–      الجوع والإجهاد البدني.

طرق علاج النسيان

–      ممارسة الرياضة تساعد على تنشيط الدورة الدموية مما يساعد على تحسين وتنشيط الذاكرة.

 

–      النوم الكافي للطفل يقيه من فقدان الذاكرة، ويساعد على استيعاب الحقائق المستفادة خلال النهار، وتجنب النوم الزائد للأطفال لأنّه يسبب الخمول والكسل.

–      يفضل ألا يكون وقت المذاكرة قريباً من تناول وجبة الطعام، حتى يركز في المذاكرة ويتم الاستيعاب المطلوب للدراسة.

–      مساعدة الطفل على فهم ما يذاكره، وليس الحفظ فقط.

–      عدم استخدام الهاتف المحمول إلا عند الضرورة، وعند النوم يفضل ألّا تكون أجهزة الهواتف في غرفة النوم.

–      تناول الغذاء الصحيّ السليم الغني بكل العناصر الغذائية وتوزيعه على الوجبات خلال النهار.

–      تناول الأغذية التي تساعد على تحسين ذاكرة الطفل مثل الأوميجا 3 والحديد والبقوليات والمكسرات.

–      ألعاب الذاكرة، وقراءة القصص وغيرها منذ الصِّغر تساعده في قوة الذاكرة وتحسينها.

–      تقليل مشاهدة التلفاز وتعويضه عنه بألعابٍ وواجباتٍ وممارسةِ مهاراتٍ خاصةٍ بدلاً من برامج الأطفال التي تساعد في تثبيط الدماغ وقلة التركيز (التشتّت وعجز الانتباه).

–      الحوار الجيّد مع الطفل ومناقشةُ أحواله اليوميّة يعزز الثقة بينه وبين الوالدين، وتُعزّز الأمان والاستقرار.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *