الرئيسية / توب / “أدوات مدرسية بنكهة أبطال الجيش والشرطة”.. مقترحات باستبدال صور سوبر مان من الكشاكيل بالشهداء وإضافتهم في المناهج
سوبر مان

“أدوات مدرسية بنكهة أبطال الجيش والشرطة”.. مقترحات باستبدال صور سوبر مان من الكشاكيل بالشهداء وإضافتهم في المناهج

«هل يأتى الوقت لكى ينتهى عصر رسومات  سوبرمان وباتمان من كراسات وأقلام طلاب المدارس.. ويستبدل بيها صور أبطال الجيش والشهداء؟”، هذا الاقتراح بدأ بفكرة بسيطة فعلها أحد الشباب عندما قاموا بطبع صور نشيد الصاعقة المصرية “قالوا ايه” على التيشرتات الخاصة بهم، ومن هنا بدأت فكرة الأقلام والكراسات وغيرها.

في هذا السياق، اقترحت شيماء رفعت ولية أمر بأن يتم استبدال صور “سوبر مان” و”باتمان” التى توجد على الأقلام والكراسات والكتب بأن تكون صور للشهداء وأبطال الجيش والشرطة، حتى يتم توعية طلاب المدارس بهم، مشيرة إلى أن الدولة يجب أن تخاطب أصحاب المصانع للعمل على استبدال هذه الصور.

ورصدت  عدد من أراء أولياء الأمور حول هذه الفكرة، حيث قالت زهراء خالد إنها توافق على الفكرة مشيرة الي أن هذا الاقتراح جيد ولابد من تعميمه على المصانع التى تنتج الأدوات المدرسية وذلك بدلا من صور الشخصيات الكرتونية “الأمريكية” التي يسعى الطلاب إلى تقليدها وينتج عنها حوادث عديدة مثلما حاول أحد الأطفال ذات يوما أن يقوم بتقليد “سوبرمان” ونتج عنه سقوطه من شباك منزله، مؤكدة أن أبطال جيشينا هم الأساس ولابد أن يكونوا قدوة الأطفال.

أولياء أمور يقترحون مشاركة مصانع الانتاج الحربي فى تطبيق الفكرة

وأشادت عبير أحمد مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، بفكرة وضع صور أبطال رجال الجيش والشرطة علي الشنط والأدوات والكراسات والكشاكيل المدرسية، بدلا من صور باتمان وسوبرمان وغيرهم، مؤكدة ان هذة الفكرة تخلق نوع من الحماس الوطني وترسيخ الانتماء وحتي يكونوا هؤلاء الأبطال مثل أعلي حقيقي يحتذي بيه جميع الطلاب.

وطالبت عبير، مصانع الإنتاج الحربي بتشجيع هذة المبادرة والبدء في تنفيذها كخطوة أولى لتشجيع باقي المصانع علي العمل عليها، مستطردة :” البعض قد يقول ايه علاقة مصانع الانتاج العربي بتصنع شنط وأدوات مدرسية عليها صور أبطال الجيش والشرطة، ولكن تصنيعها سيكون في إطار محاربة التطرف ووقف اللعب بعقول الطلبة وتعريفهم بالأبطال الحقيقين الذين يضحوا بأروحهم في سبيل سلامة واستقرار البلاد وحمايتها والدفاع عنها”.

خلق حب الوطن والجيش

بينما قالت نهلة سيد أحد أولياء الأمور وأحد مسؤلين حملة تمرد على المناهج التعليمية، إن هذه الفكرة ستبني علاقة حب بين الطلاب خاصة الاطفال الصغار فى مرحلة رياض الاطفال وبين الدولة، وكذلك سوف توعى الطلاب بالجيش المصري وأبطاله، قائلة  إن ذلك سوف يجعلهم عندما يصلون إلإلى سن الجيش فى اشتياق للالتحاق به .

مطالبات بإستبدال دروس القراءة بـقصص أبطال الجيش

فيما اقترحت “منى أبو غالى” ولى أمر أيضا وأحد مؤسسين جروب تحيا مصر بالتعليم، أن يتم إستبدال بعض القصص التي توجد فى المناهج مقل “قيس وليلي” بقصص الابطال من الجيش والشرطة.

وأشارت إلى أن دروس القراءة مليئة بأفكار يمكن استبدالها فى إطار التطوير قائلة أن مثل هذه الدروس :” البخيل والدجاجة” يمكن استبدالها بقصص الشهداء وحياتهم وقصص أبطال الجيش.

وأكدت أبو غالى أن هذه الدروس لا تنمي عقل الطفل ولكن قصص الشهداء سوف تنمي فكرهم حتى وإن كانت بطريقة مبسطة وسلسة، وأشارت أن فى إطار التطوير لابد أن يتم إستبدال القصص الخيالية التي لا تنمى الفكر وتجعل من الطالب “غبي” إلى استبدالها بقصص واقعية وحقيقة تؤثر فى شخصية الطالب مثل قصص الشهداء وأبطال الجيش والشرطة قائلة:” لازم نبنى الطالب على حب البلد”.

فرصة كبيرة لأولياء الامور 

وافقتها فى الرأى هبه علام حيث قالت هبه علام مؤسس حمله امهات مصر لإصلاح التعليم اننا يجب زرع الوطنيه فى الاطفال منذ الصغر.

وأشارت أنه يمكن أن تطبع على شنط المدارس والكشاكيل والزمزميات والمقالم صور لشهداء الجيش والشرطة الذين ضحوا بحياتهم من أجلنا حتى تكون فرصة لأولياء الامور للحديث عن أهمية الانتماء وحب الوطن وذلك بدلا من الصور الكرتونية الخاصة بسوبرمان وباتمان.

 وفيما يتعلق بالجزء الخاص بالمناهج الخاص بوزارة التربية والتعليم، علق مركز تطوير المناهج على مقترح إدراج بطولات الجيش بالمناهج حيث قالت نوال شلبي مدير مركز تطوير المناهج ‎التعليمية التابع لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، إن المركز يرحب بالفعل من قبل بالمقترح الذي تم مناقشته في البرلمان الخاص بإدراج بطولات الجيش والشرطة في المناهج الدراسية وتم طرحه الآن من أولياء الأمور.

وقالت شلبي إن المناهج الخاصة بعام 2018 ومناهج النظام التعليمي الجديد سوف تتضمن كل ما ينمي الولاء والانتماء لدى الطلاب.

‎وأضافت شلبي في تصريح خاص أنه يتم الاتفاق والتواصل الآن مع أحد الجهات لإدراج بطولات الجيش والشرطة وستكون جزء من المناهج الجديدة التي تحفز الطلاب على الولاء والانتماء، بالإضافة الي دمج هذه المواد أيضا في تطوير المواد الدراسية بمختلف المراحل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *