الرئيسية / توب / خطورة ردة الفعل التحسسية تجاه أدوية حب الشباب

خطورة ردة الفعل التحسسية تجاه أدوية حب الشباب

كتبت نعمة القاضى

يؤرق حب الشباب الكثير من الجنسين، وأحيانا يسبب لهم حالات نفسية سيئة، مما يضطرهم إلى تجربة العديد من المستحضرات الطبية وغير الطبية لتحسين حالاتهم، وقد حذرت “هيئة الغذاء والدواء الأمريكية” من أن استخدام عدد ممن المستحضرات الخاصة بعلاج حب الشباب ، والتى تحتوى على “مواد فعالة” بعينها مثل “بينزويل البروكسيد” أو “حمض الساليسيلك” قد تسبب ردود أفعال تحسسية خطيرة، قد تهدد حياة المصاب بحب الشباب.

 

وأن استخدام هذه المواد الفعالة أو “المركبات الكيميائية” قد يسبب آثار جانبية، مثل جفاف البشرة وتقشرها، ويسبب أيضا الإحساس بحرقة، أو حكة، وقد يؤدى استخدامه أيضا إلى احمرار، وتورم للجلد، بموضع استخدام المستحضر الدوائى.

 

وأوردت الهيئة علامات لحدوث ردة الفعل التحسسية التى تشكل أخطار، بسبب استخدام هذه المستحضرات الجلدية، بغرض علاج حب الشباب، وتتمثل فى الشعور بضيق الحلق، وضيق التنفس، وحدوث الوزيز التنفسى، كما يسبب انخفاض ضغط الدم، والشعور بالوهن، وقد يتسبب فى ظهور الشرى الجلدى، الذى يظهر على شكل حكة، وتورم للمنطقة الجلدية التى تم استخدام المستحضر الدوائى فيها.

 

وحذرة الهيئة بأنه فى حالة ظهور أى عرض من هذه الأعراض، لابد من توقف المريض فورا عن استخدام المستحضر الجلدى الذى تسبب فى ظهور هذه الأعراض، وضرورة الخضوع للرعاية الطبية الملائمة.

ويعتقد الكثير من الشباب أن علاج آثار الندبات صعب جدا وهناك من يعتقد أن ليس لها حلا، بل باتت هذه المشكلة لها العديد من الحلول، وينصح الخبراء مصابى حب الشباب بمحاولة العلاج مبكرا، وعدم العبث فى المكان المصاب، حتى لا تزيد الآثار الناتجة عنه.

ويعد العلاج بالليزر هو الأكثر شيوعا، لعلاج الندب، بالليزر الكاشط، ويكون التحسن بنسب متفاوتة، والعلاج بالبلازما، وهى غنية بالصفيحات، لترميم البشرة.

 

أما علاج حب الشباب بتحرير “الندب”والذى يعد ثورة فى علاج ندب حب الشباب، وله إبرة خاصة، تسمى “نوكور” ويتم بها تحرير الجلد عن طريق النسيج المتليف الذى تكون تحت الجلد، والسماح بالتروية الدموية للمنطقة بصورة افضل، إلى أن تلتئم الندب.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *