الرئيسية / توب / دراسة: التدخين يدمر الأسرة و ليس الصحة فقط ..تعرف على تأثير السيجارة بالميحطين بالمدخن

دراسة: التدخين يدمر الأسرة و ليس الصحة فقط ..تعرف على تأثير السيجارة بالميحطين بالمدخن

 

كتبت نعمة القاضى

ليس فقط المدخن هو الذى يؤذى نفسه بالتدخين، ولكنه أيضا يؤذى من حوله سواء الأطفال أو الكبار، أو مرضى حساسية الصدر الذى لم يتحملوا دخان السجائر، وكشفت الأبحاث والدراسات إلى أن تعرض الشخص فى الصغر لدخان السجائر يسبب له الأمراض الصدرية عند الكبر.

 

توصلت احدى الدراسات العلمية إلى أن 75% من أمراض الرئة من الممكن ربطها بما تعرض له الطفل فى الطفولة، ولو أن التدخين من أهم الأسباب التى تؤدى للإصابة بأمراض الرئة.

 

وفى دراسة للباحثون الاستراليون والتى توصلت إلى أن الصلة أكيدة بين الأمراض التى يصاب بها الأطفال بفترة الصغر ومنها “الربو” و”التهاب الشعب الهوائية” و”التهاب الرئة” و”الأكزيما”، وتعرض الكثير منهم لدخان السجائر، وبين الأمراض التى تصيب الرئة عندما يكبرون.

 

وتبين من خلال الدراسات الأخرى والتى تم نشرها فى “دورية لانسيت للأمراض الرئوية” أن الإمكانية متاحة لتجنب الأطفال الأخطار التى تؤدى إلى الأمراض من خلال الوقاية منها فى السن الصغير.

 

وتبين من خلال الدراستان الطريقة التى تغير من “عمل الرئة” طوال سنوات العمر، وكيف يصاب الفرد بالأمراض فى المرحل اللاحقة من حياته، ويرى الباحثون بالدراستين أن هذه المعلومات من العوامل المهمة للتنبؤ بالأمراض الرئوية، والوقاية منها، وعلاجها.

 

وبعد فحص العديد من العينات المختلفة من عددا من الأشخاص توصل الباحثيين إلى استنتاج يوصى الآباء بالبعد أو تقليل التدخين، لتقوية المناعة عند الأطفال، وتجنب تدخين السجائر فى وقت لاحق، للمحافظة على الرئتين، فى وضع سليم، وتقوية مناعتهم ضد الأمراض الرئوية.

 

وقالت “شيمالى دارماج” بروفيسيرة ضمن فريق الباحثين، إن من أكبر أسباب الوفاة حول العالم، هى “الأمراض الرئوية”، وذلك بحلول عام “2030” ولابد من التعرف على الأسباب التى تؤدى غلى الإصابة بها، حيث كشفت إحدى الدراستين أن التدخل الذى قد يحد من أسباب إعاقة نمو الرئة، فى المرحل الأولى من عمر الأطفال قد يقلل من أخطار التعرض للإصابة بـ”الأمراض الرئوية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *