الرئيسية / توب / غياب التناسق البصرى للعينين ينعكس سلبا على التحصيل العلمى وقدرة التلميذ على القراءة

غياب التناسق البصرى للعينين ينعكس سلبا على التحصيل العلمى وقدرة التلميذ على القراءة

كتبت نعمة القاضى
كشفت احدى الدراسات الحديثة والتى تم نشر نتائجها فى المجلة الإلكترونية “تصحيح البصر”، أن وجود مشكلة بصرية عند الطلاب، لم تكتشفها اختبارات البصر التقليدية، قد تنعكس بالسلب على التحصيل العلمى .

أكدت ليزا كريستيان، أستاذة مساعدة بكلية علوم “الرؤية وتصحيح البصر” بجامعة “واترلو” الكندية، ومعدة الدراسة الرئيسية، أن هذا الأمر لا يتعلق بحدة البصر فقط،ولكن بالكيفية التى تعمل بها العينين مها، الأنشطة التى تقوم بها العين كالقراءة.

شارك فى هذه الدراسة 121 تلميذ أعمارهم بين 6 سنوات و14 عام، تلقى هؤلاء التلاميذ مساعدة بالتدرب على القراءة، وكانت النتيجة حصول أكثر من 75 % من الأطفال، على أعلى درجات فى اختبار البصر، وحصل ما يزيد عن الثلث من الأطفال على درجات متدنية فى اختبار الرؤية بالعينين معا، أى اختبار قياس كفاءة الابصار بالعينين، للعمل معا، فى تكوين صورة واحدة.
وأضافت كريستيان أن هذه الاختبارات البصرية القياسية لا تتضمن بشكل دائم  اختبار البصر بالعينين، حيث يسبب وجود اضطراب للرؤية بالعينين معا مشاكل بالبصرعند التلميذ، ويؤثر ذلك فى التحصيله العلمى والمهارات الأكاديمية، كما أضافت أنه فى حالة تدنى القدرة لدى التلميذ على الرؤية بالعينين معا، فإنه يكون لديه القدرة على رؤية الكلمات الموجودة بالصفحة، ولكن هناك احتمالات لأن يواجه أعراض تعب بالعين أو توجد لديه بعض المضاعفات بعد مضى 10 دقائق من تحريك عينيه، فى نطاق الصفحة التى يقرأها أو يركيز على كلماتها، بهدف القراءة.
وترى كريستيان بحب اعتقادها أنه لابد من إجراء الاختبارات البصرية القياسية، بالإضافة إلى اختبارات للعينين معا، خاصة عند الأطفال الذى لديهم معاناه ومشاكل بصرية بالعينين، الأمر الذى يفسر لأولياء الأمور والأساتذة السبب فى مواجهة الطفل للصعوبات خلال القراءة.

ولابد من الانتباه إلى علامات تكتشف بها ضعف النظر وينبغى بعدها استشارة الطبيب:
1- انحراف عين التلميذ للداخل أو الخارج.
2- تكرار فرك العين.
3- كثرة الدموع والرمش المستمر للعين.
4- ظهور احمرار وتورم بالعين.
5- عدم قدرة التلميذ على النظر إلى الضوء.
6- تكرار إغلاق عين واحدة.
7- الشكوى المتكررة من صعوبة الرؤية.
8- تقريب أى شئ لرؤيته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *