الرئيسية / توب / السهر فى رمضان يقلل التحصيل ويصيب الطالب بالتوتر

السهر فى رمضان يقلل التحصيل ويصيب الطالب بالتوتر

 

كتبت نعمة القاضى

يحتار الطالب فى كيفية تنظيم وقته فى رمضان، ولاشك بأن الجميع يقدم على تغيير مواعيده الثابتة منذ عدة أشهر، للالتزام بمواعيد الإفطار والسحور، ويجب الوضع فى الاعتبار خلال تنظيم الطالب لوقته فى رمضان أن يراعى عدم اختلال نظام نومه، الذى قد يصيبة بالكسل وغيره من الأعراض.

 

وقد أشارت احدى الدراسات إلى أن الخلل فى نظام النوم، والذى يحدث للكثير من الناس فى شهر رمضان، قد يسبب العديد من الأخطار، التى قد لا يحمد عقباها.

السهر والضرر

ويعد سلوك اعتياد الكثير من الطلاب الصائمين على السهر خلال شهر  رمضان المبارك من السلوكيات السيئة للغاية، ويكون الضرر الناتج عنها أكبر من الفائدة التى يظن البعض أنه قد يستفيد منها، وأول ضرر يقع على هؤلاء هو الاستيقاذ فى وقت السحور مكرها، والقيام إلى صلاة الفجر بكسل، وقد يعجز عن الاستيقاظ أصلا.

السهر يصيب الطالب بالكسل

ويرى الخبراء أن السهر يصيب الطالب بالكسل أوالإعياء، كما يؤدى مثل هذا السهر إلى إصابة الشخص بالعصبية، والتوتر، ولا يستطيع تحصيل الدروس كما ينبغى، ويفقد السهر الغرض منه، بالإضافة إلى الإعياء الجسدى الذى يصاب به الطالب.

النوم النموذجى

وينصح الخبراء باتباع طرق النوم الصحية، والتى لا تسبب أى أذى للطالب، ومنها الطريقة القديمة التى اتبعها أسلافنا فى النوم، قبل اختراع المصباح، والنوم بالليل والعمل والمذاكرة بالنهار، بحيث لا يتعدى لديك الوقت عن الساعة الثانية عشرة ليلا، إلى أن يحين وقت السحور، تستيقذ وتصلى صلاة الفجر.

نوم الغفوة

وبعد أن ينتهى من الصلاة ينام إلى أن يبدأ يومه فى الدراسة، أو الامتحان، ومن الممكن أن يستعيد نشاطه فى منتصف اليوم عن طريق النوم قليلا وهو ما يسمى بالغفوة، بحيث لا تزيد عن الساعة، لأن طول هذه الغفوة إغراء بالسهر فى الليل.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *