الرئيسية / توب / تناول الفواكه داكنة اللون يحمى الرئتين من التدهور

تناول الفواكه داكنة اللون يحمى الرئتين من التدهور

 

كتبت نعمة القاضى

عرض عددا من الباحثون بقسم التغذية البشرية بجامعة “جونز هوبكنز” مايو الماضى نتائج دراسة لهم تهتم بتأثير تناول الفاكهة، والخضار، على تعزيز صحة “الرئتين”، وتراجع احتمال تدهور القدرات الوظيفية لهما.

 

كشف الباحثون ضمن مؤتمر دولى للمجمع الأميركى لأمراض الصدر، إن المركبات الكيميائية للنباتات والتى تسمى “فلافونويد”، والتى توجد طبيعيا فى النباتات مثل “الفواكه” و”الخضار”، لها القدرة على إبطاء تدهور الرئة الناتج عن تقدم السن.

 

الفلافونويد مسئول عن الألوان

ومركبات “الفلافونويد” هى المسئولة عن الألوان المختلفة للفواكه والخضروات، وهى مركبات كيميائية طبيعية، وهى قئة “بوليفينول” كما أنها جاذبة للحشرات التى تلقح النبات، كما إنها مسئولة عن تنظيم نمو خلايا النبات.

 

مركبات الفلافونويد مضادة للالتهاب

العديد من الدراسات وجود “مركبات الفلافونويد” التى تتميز بخصائص مضادة لـ”لالتهاب”، ومضادة لـ”مرض السكرى”، كما تتضمن العديد من الفوائد المضادة “للسرطان” والتى تحمى الجسم من “اضطراب الأعصاب”.

 

وأشار بحث علمى جديد، إلى وجود نوع من “مركبات الفلافونويد”، والذى يسمى “أنثوسيانين” والذى يحفظ وظائف “الرئة” بشكل جيد، ويعمل على حمايتها من التدهور الطبيعى، والتى توجد بكثافة فى أنواع الفواكه داكنة اللون، ومنها “التوت” و”العنب الأحمر”.

 

وأشار فريق البحث بقيادة الدكتورة “فانيسا غارسيا لارسن”، أستاذة مساعدة بقسم “التغذية البشرية” بقسم “الصحة الدولية” بالكلية، بالتعاون مع عددا من الباحثون البريطانيون، ومن “تشيلى”، ومن “النرويج”، إلى أن العديد من الدراسات العلمية السابقة، كشفت إمكانية ملاحظة وجود هذه المركبات “أنثوسيانين” بالأنسجة الرئوية بعد تناول هذه الفواكه التى تحتوى عليها.

 

تناول الأنثوسيانين يبطئ من تدهور الرئتين

وأضافت الدراسات أن هذه المركبات النباتية “أنثوسيانين”، تحد من إنتاج المخاط، وتقلل من حدة الالتهاب، خاصة فى حالة الإصابة بمرض “الانسداد الرئوى” المزمن، وكانت نتائج البحث مذهلة، وإن تناول المشاركين لكمية أعلى من “الأنثوسيانين” تسبب فى بطء أكبر للتدهور فى حالة الرئتين.

وأشار الباحثون إلى أن تناول الأنثوسيانين مرتبط بتدهور أبطأ بشكل ملحوظ فى وظائف الرئة خاصة لدى غير المدخنين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *