الرئيسية / توب / الحد من اللحوم والاعتماد على النباتات يحسن المزاج

الحد من اللحوم والاعتماد على النباتات يحسن المزاج

كتبت نعمة القاضى

بعد إجراء العديد من الدراسات على البروتين النباتىل ، والبروتين الحيوانى، وتأثيره على الأشخاص، كشف الباحثون إن البروتين النباتى يحسن حالتك بشكل يؤثر على مزاجك، تعلاف على تأثيرات البروتين النباتى.

 

يحتوى البروتين الحيوانى على نسب مرتفعة جدا من “حامض الأراكيدونيك” إذا تم مقارنته بالبروتين النباتى، الموجود فى الأغذية النباتية، ويرجح العلماء والباحثون أن تناول هذا الحامض يؤدى إلى سوء المزاج.

 

كشفت احدى الدراسات إن تناول معدلات عالية من هذا الحامض يحدث تغييرات فى المخ، تسمح بوجود مزاج سيئ، ويزيد  حامض الـ”ايكوسابنتانويك” عند أكل الأسماك، بشكل منتظم، كما يزيد حامض “الدوكوساهيكسانويك” لديهم، وذلك بالإضافة إلى “الدهون” التى تقاوم الآثار السلبية لـ”حامض الأراكيدونيك”.

 

يتعرض آكلى اللحوم إلى المزاج “السيئ” بشكل أكبر من النباتيين، وذلك بحسب أثباتات الدراسة التى أجرها الباحثة “بونى بيزهولد” بقسم التغذية بالجامعة “البندتكتية” بولاية إلينوى الأمريكية، و”كارول جونستون” الباحثة بـ”كلية التغذية والصحة الدعائية” بجامعة ولاية أريزونا.

 

شارك فى الدراسة 39 شخص، تم وضعهم مقسمين فى 3 مجموعات، عشوائيا، المجموعة الأولى تناولت أكلات حيوانية، وبشكل يومى، ومنها السمك واللحوم والدواجن، والمجموعة الثانية تناولت “أسماك” 4 مرات كل أسبوع، وتجنبت الدواجن، واللحوم، أما المجموعة الثالثة لم تتناول وجبات حيوانية، وبعد مرور “أسبوعين”، وسجل المشاركون ملف بمعدل “القلق” و”المزاج” و”الاكتئاب” ومعدل “الإجهاد”.

 

انخفض معدل الأحماض الثلاث عند النباتيون، والمجموعة الثانية التى تناولت “الأسماك” زاد لديها الأحماض، ولم يتغير معدل المزاج فى المجموعة الأولى والثانية، ولكن المجموعة الأخيرة “النباتية” تغيرت وتحسنت بشكل ملحوظ بعد مرور أسبوعين.

 

وتنصح نتائج الدراسة إلى الحد من تناول اللحوم الحمراء، والدواجن، والأسماك، لأنه يؤدى إلى تحسين الحالة المزاجية الأفراد، وفى وقت قصير، وتعد هذه الدراسة الأولى التى تتناول تأثير الأغذية الحيوانية على مزاج الفرد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *