الرئيسية / توب / دفتر أحوال الفجالة قبل المدارس.. الشنط 3D والمصرى يغلب الصينى

دفتر أحوال الفجالة قبل المدارس.. الشنط 3D والمصرى يغلب الصينى

مع اقتراب الدراسة يتغير شكل منطقة الفجالة 180 درجة، حيث تكتسى الشوارع القديمة وواجهات البنايات العتيقة فى المنطقة بألوان من نوع خاص وتحتل وجوه أبطال ديزنى المنطقة على الحقائب ومختلف الأدوات المدرسية.
وتتنافس الأدوات المدرسية داخل المكتبات وعلى الطاولات الخشبية فى الشوارع على سرقة أنظار الأطفال وإعجابهم بأشكال مبتكرة وألوان زاهية، لتبدأ بعدها مرحلة تفاوض أولياء الأمور مع الباعة للحصول على أكبر كمية بأفضل سعر.
ويقول محمد جاد، البائع فى الفجالة: فارق الأسعار بين المنطقة هنا وبين الشراء من المكتبات المختلفة كبير جدًا، فمن هنا يشترى أصحاب المكتبات البضائع بالجملة بالتالى يكون سعر معروضاتهم مضافًا إليه المواصلات وتكاليف المحل.

المنتج المصرى يغلب الصينى

بعيدًا عن منافسة الأسعار والموديلات الجديدة والمبتكرة تدور على أرض الفجالة منافسة أخرى بين المنتج المصرى والصينى، حيث يعتمد بعض البائعين كـ”رجب علي” على المنتج المصرى وحسب ويقول: “الجودة زيه زى الصيني” مضيفًا: فضلنا شراء المصرى والزبائن يقبلون على شرائه خاصة أنه لا يوجد فرق فى الأسعار ولا الجودة عن الصينى، لافتًا إلى انها ليست السنة الأولى التى ينافس فيها المنتج المحلى نظيره الصينى “من حوالى 6 سنين ماكانش فى الكلام دا خالص لكن من سنتين أو تلاتة بدأ المنتج المصرى يظهر”.

الشنط 3D والأستيكة تتاكل

كل عام تتنافس الشركات داخل وخارج مصر على ابتكار تقاليع جديدة تثير الجدل وتخطف الأنظار فى لوازم المدرسة، وغالبًا ما كانت حقائب المدرسة هى ما تخطف الأنظار، فطرحت الشركات أشكالاً متنوعة منها، بين السادة دون رسومات والملونة التى تحمل رسومات بارزة ثلاثية الأبعاد لأميرات ديزنى، وتلك التى تتخذ شكلا ثلاثي الأبعاد لسيارة سباق.
أما الأدوات المدرسية فجاءت أبرز الابتكارات فى أشكالها فى “الأستيكة” و”البراية” لتأتى فى أشكال غريبة وغير تقليدية بين منمنات الأكلات السريعة والمشروبات الغازية والحلويات وادوات المطبخ، وبين “إيموشنز” فيسبوك وشكل الموبايل والمسدس وحذاء التزلج والقبعة والآيس كريم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *