الرئيسية / توب / هل الدم حقا لونه أزرق؟.. تعرف على 6 أساطير عن الصحة “خاطئة”

هل الدم حقا لونه أزرق؟.. تعرف على 6 أساطير عن الصحة “خاطئة”

تبدأ العديد من الأساطير الصحية الشائعة بيننا، من سوء فهم لمعلومات صحيحة، وإليك ما تحتاج إلى معرفته عن عددا من المعلومات الخاطئة عن الصحة نتداولها فيما بيننا.

 

(1) هل الدم لونه أزرق؟

تظهر الأوردة من أسفل طبقات الجلد لونها أزرق أو حتى أرجوانى لبعض الأشخاص، ولكن هذا ليس دليلا على لون الدم داخل الأوردة، فالدم أحمر واللون الأزرق للعروق له علاقة بكيفية امتصاص الدم وعينيك ترى لون من ألوان الدم نفسه.

 

كما أن مستوى الأكسجين فى خلايا الدم يحدد درجة سطوع اللون الأحمر للدم، الذى يتم ضخه مباشرة من القلب بالأكسجين، لأن الدم يدور فى الجسم ويزيل الأكسجين من الأنسجة، والدم يصبح وقتها أكثر قتامة، والدم يعود إلى القلب والرئتين وغالبا ما يظهور بالأحمر الداكن، لكنه أبدا لم يكن أزرق.

 

(2) هل أنت بحاجة إلى شرب 8 أكواب من الماء يوميا ؟

تم كشف زيف هذه الخرافة عدة مرات، لكنها تبقى نصيحة صحية، قد ترجع فى الأساس إلى حسن النوايا، فالمياه أمر حيوى لوظائف الجسم اليومية، بالإضافة إلى ذلك، فإن المياه التى تحصل عليها فى أى يوم من الأيام تحصل عليها من عدة  مصادر، وليس فقط أكواب الماء، كالفواكه والخضروات والمشروبات مثل الشاى والقهوة والعصائر.

 

(3) هل العرق يخلى الجسم من السموم؟

العرق هو تكييف هواء طبيعى للجسم، وليس نظام إزالة السموم لها، ويساعد على تبريد الجسم، ومنع ارتفاع درجة حرارته.

 

والعرق لا يحتوى على سموم، فقد صممت الكلى والكبد لتصفية وإزالة أى سموم من الجسم، وهذا يشمل المعادن الثقيلة والعقاقير، مع ملاحظة ألا تتعمد التعرق لإزالة السموم من الجسم لأن هذا خطيرا جدا قد يصل إلى حد الوفاة، فقد خلق الله الجسم يتخلص من السموم دون مساعدة منا.

 

(4) هل اللقاحات تحقن الإشخاص بالفيروسات؟

وتأتي هذه الأسطورة من المفاهيم الخاطئة الشائعة حول كيفية عمل اللقاحات، اللقاحات تحتوي على عناصر ضعيفة أو ميتة مسببة للفيروس، لذا فى حال حقن الشخص بها فإن الفيروس يحفز نظام المناعة فى الجسم على محاربة فيروس معين، وليس من الإصابة الفعلية بالمرض.

 

وقد تم تجهيز الجهاز المناعى للإنسان للدفاع عنه ضد الفيروس، ويحصل الجسم على الحصانة الكاملة من خلال حقنه باللقاح يمكن أن يستغرق عدة أسابيع.

 

(5) هل الخروج في البرد السبب فى حدوث الأمراض فعلا؟

صحيح أن حالات نزلات البرد والانفلونزا ذروتها فى أشهر الشتاء، وفى الحقيقة أن الجراثيم هى ما تصيب الأشخاص بالمرض، وليس الطقس، خاصة أن درجات الحرارة الباردة فى الخارج تدفع الناس فى داخل بيوتهم اتخاذ إجراءات للتدفئة، والتى توفر أجواء تساعد فى زيادة فرص انتشار الجراثيم كأنظمة التدفئة المركزية، التى تجعل من السهل بقاء الجراثيم على قيد الحياة لفترة أطول، والوصول الى الممرات الأنفية، وتبدأ العدوى.

 

(6) هل إذا ابتعلت “علكة” فإنها يظل فى بطنى لمدة 7 سنوات؟

إذا كانت هذه الأسطورة حقيقية، وفأن الكثير من الناس ستجد ارتفاع ملحوظ فى أوزانهم، ومن حسن الحظ، أن هذه الأسطورة زائفه، لكن قد تكون هناك مشكلة أثناء مرور العلكة من خلال معدتك والجهاز الهضمى والخروج عن طريق حركة الأمعاء، لذا فمن الأفضل أن تتأكد من بصق العلكة بدلا من بلعها.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *