الرئيسية / توب / الخل يقتل بكتيريا الإيكولاى ويحتوى على مجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة

الخل يقتل بكتيريا الإيكولاى ويحتوى على مجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة

كتبت نعمة القاضى

يحدث التخمر طبيعيا للمصادر السكرية، والكربوهيدراتية النباتية، التى توجد فى التفاح، والعنب، والتمر، والأنواع الأخرى من الفواكه، فتتحول إلى كحول، ثم يضاف إليه “بكتيريا حمض الخليك” فيتحول الكحول السائل إلى سائل يسمى “الخل”، تعرف على فوائد الخل.

 

فوائد الخل الطبيعى

1- الخل من المصادر الغنية بالفيتامينات، والأملاح المعدنية.

2- الخل من المصادر الغنية بالمركبات “البوليفينولية”، والأحماض الأمينية.

3- الخل قادر على حماية الجسم من الإصابة بالأمراض، والالعديد من المشاكل الصحية المختلفة.

 

4- الخل قادر الى الحد من أخطار الإصابة بـ”السرطان”، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة، كشفت العديد من الدراسات إن خل “قصب السكر اليابانى” الذى يسمى “كيبيزو” وخل “الأرز” قادران على منع نمو الخلايا السرطانية فى الدم، وتراجع إصابة المرئ بالسرطان، حيث أن له القدرة على الحد من أخطار الإصابة بالسرطان، وتثبيط نمو مجموعات مختلفة من الخلايا السرطانية، ومنها التى تصيب “الثدى”، و”القولون”، و”الرئة”، و”المثانة”، و”البروستاتا”.

5- الخل قاتل للبكتيريا، وله خواص مضادة للميكروبات، وهو من أفضل المواد الطبيعية النظيفة.

 

6- ووجدت احدى الدراسات أن “حمض الخليك” قادر على القضاء على بكتيريا “الإيكولاى” كما تمر “الأحماض العضوية، التى توجد فى الخل، من خلال الغذاء، إلى الأغشية الخاصة بالبكتيريا، وتقتلها، كما وجدت عدد من البحوث، والدراسات، الأخرى أن مزيج من “حمض الخليك” و”عصير الليمون، فعال جدا ضد بكتيريا السالمونيلا.

7- وتعد الأطعمة التى تخمر مع الطعام غنية بالأحماض العضوية، الطبيعية، القاتلة للبكتيريا، ومنها أحماض “الخليك”، و”السوتشينيك”، و”اللبنيك”، و”الأسكوربيك”، و”الستريك”، و”الماليك”، و”التارتاريك”،و”البروبيونيك”،

8- يحتوى خل التفاح على مجموعة من مضادات الأكسدة، ومنها “الكاتشين”، و”الكافيك”، و”الإبيكاتشين”، و”الكلوروجينيك”، و”الجاليك”، والتى لديها القدرة على محاربة الجزيئات الحرة الضارة المسببة للأمراض المختلفة.

 

9- يحافظ على صحة وسلامة القلب والجسم، وبينت نتيجة احدى الدراسات أن إضافة الخل إلى الأطعمة والسلطات يؤدى إلى تراجع مستويات الكولسترول الضار فى الدم، عند “فئران التجارب”، وفى دراسة أخرى إن “مركبات البوليفينول” مثل “حمض الكلوروجينيك” توجد بنسب عالية فى خل التفاح، والتى لها القدرة على منع أكسدة الكولسترول الضار، وتؤدى إلى حماية القلب والأوعية الدموية، من الإصابة بالأمراض.

 

10- يؤدى تناول خل التفاح إلى زيادة قدرة الجسم على امتصاص المعادن والعناصر الغذائية داخل الأطعمة، لتحفيز امتصاص المعادن التى يصعب امتصاصها فى الوجبات بدون تناول جرعات الخل.

11- إضافة الخل إلى السلطات يدعم امتصاص مزيد من عناصر الغذاء، الذى يوجد فى الخضروات الورقية، مما يحسن الوظائف الإدراكية للدماغ.

12- تبين أن بكتيريا حمض الخليك تدخل ضمن بناء “أنسجة المخ”، عن طريق أحد المركبات التى تسمى “سفينجوليبيدس”.

13- يوجد فى مادة “أم الخل” خصائص “مضادة للجراثيم”، والتى تستعمل لشفاء الإصابات الخاصة بالحروق، والتى تم استخلاصها من “الخل”، الغير الغير مصفى.

14- تساعد بكتيريا “حمض الخليك” على تخفيف الالتهابات العضلية الناتجة عن “ممارسة الرياضة،

15- يساعد الخل على زيادة “الشعور بالشبع”، وقدرتة على تحفيز خسارة الوزن.

16يكافح الخل “مرض السكرى”، ويقلل حمض الخليكمعدلات السكر فى الدم، وذلك بمنع الهضم الكامل للكربوهيدرات المعقدة، لتعطيل عمل بعض الإنزيمات الهضمية التى تبطئ تحويل الكربوهيدرات المعقدة إلى سكر.

17- يحافظ على مستويات السكر فى الدم.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *