الرئيسية / توب / دراسة جديدة: علاج حساسية الفول السودانى عن طريق تناول الأطعمة التى تسببها

دراسة جديدة: علاج حساسية الفول السودانى عن طريق تناول الأطعمة التى تسببها

كتبت نعمة القاضى

يعانى الكثير من الناس من الحساسية والأعراض المصاحبة لها، وبعد أن كشفت الدراسات تزايد وتضاعفأعداد المصابين بالحساسية، وخاصة “حساسية الفول السودانى”، وتبين مناحدى الدراسات العلمية الجديدة، أن هناك إمكانية كبيرة للقضاء على هذا النوع من”الحساسية” ولكن بشكل متدرج، قد تكون بشرة تقضى على الأنواع العديدة من الإصابة بالحساسية.

 

شارك فى الدراسة ما يزيد عن 500 شخص، أعمارهم بين4 أعوام، و17 عام، يعيشوا فى الولايات المتحدة، وأوروبا، ولكنهم واجهوا صعوبات فى البداية، ولم يستطيع كل منهم تناول جرعات صغيرة جدا من “الفول السودانى”،وبعد الاستمرار على تناول الجرعات اليومية المحدودة منه، ولمدة عام،استطاع عدد كبير من المشاركين وصل عددهم إلى الثلث من تناول “حبتين”كاملتين منه.

 

وتعرف الباحثون على حالة طفل التاسعة من العمر كان يعانى من حساسية”الفول السودانى”،ومختلف “المكسرات”، وتبين أن تناول جرعات الفول السودانى، بشكل تدريجى، ربما “يخفف”من أعراض الـ”حساسية” التى يعانى منها البعض.

ويوجد تساؤل ملح، هل من الممكن”تطبيق”وتفعيل التجربة بإدخال”الطعام”المسبب للحساسية على جميع أنواع الحساسية؟

ويرد الدكتور “الدسوقى فودة”أستاذ أمراض المناعة والحساسية، والأمراض الباطنية بجامعةالأزهر، ويؤكد أن هناك العديد من الدراسات التى تستخدم المادة المسببة للحساسية، عن طريق الفم، أو وضعها على الجلد، وتمتص عن طريق جهاز المناعة ليكون قدرة احتمالية لهذه المادة، ويخفف ذلك منأعراض الإصابة بالحساسية.

 

وأشار إلى ضرورة أن تكون الإصابة ناتجة عن استعداد وراثى، لدى الشخص ثم التعرض لمسببات الحساسية، وبداية منا الشهر الرابع للطفل، يتم إدخال المواد الذى يعانى من التحسس بها الأبوين، حتى لا يتكون لديهم رد الفعل التحسسى، ويصابوا بالحساسية، ويتحمل جهاز المناعة هذه المواد، ويتجنب الطفل الإصابة بالحساسية.

 

وهناك نوع آخر من الحساسية وهى الحساسية القاتلة،مثل حساسية الجمبرى، وحساسية الألبان، والبندق،واللوز، والفول السودانى، وحدوث الحساسية للمرة الأولى، تختلف عن حدوث الحساسية مرات سابقة، وعند ظهور الأعراض للمرة الأولى لابد من حقن المصاب بمادة مضادة للحساسية، ويتم إبلاغ الأهل والأطباء المعالجين.

 

أما فى ظل وجود “تاريخ مرضى” فى العائلة، فعندما تظهر أعراض الحساسية لدى المصاب الذى يعانى من  التشنجات، وأعراض إصابة بالحساسية، وتحدث بعد تناول مسببات الحساسية بـ3  ساعات، وهناك نوع آخر من الحساسية تظهر علامات الإصابة به بعد 24 ساعة، من تناول المسبب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *