الرئيسية / توب / الكولاجين فى جلود الأسماك البلطى تؤدى إلى سرعة التئام الجروح

الكولاجين فى جلود الأسماك البلطى تؤدى إلى سرعة التئام الجروح

كتبت نعمة القاضى
يسعى العلماء إلى التوصل إلى كشف المواد الجديدة التى تساعد على التئام الجروح، وقاموا بإجراء العديد من التجارب، التى تهدف إلى الوصول إلى أحدث النتائج فى هذا المجال، تعرف على الجديد فى التئام الجروح، وما توصل إليه العلماء فى هذا الشأن.

توصلت احدى الفرق الطبية من علماء “الصين” إلى أن وضع “مادة الكولاجين” على الجرح يسرع من التئام الجروح، لكن لا يحدث هذا إلا فى وجود مصدر للكولاجين الحيوانى، مثل “الخنازير”، و”الأبقار”، حيث تكون معدلات أخطار الإصابة بالأمراض مرتفعة ارتفاع طفيف.

يأتى هذا بالتزامن مع جهود العلماء فى كشف مدى فعالية الكولاجين، والذى تم استخراجه من جلد “أسماك البلطى”، ويعتبر أكل السمك البلطى، من “الأكلات الشعبية”، فى الولايات المتحدة الأمريكية، وهو “البديل”، الأكثر أمنا عن مستخلصات “الكولاجين”، التى تأتى من مصادر حيوانية أخرى، والتى تساعد على سرعة “التئام الجروح”.

وأكد الباحث “تيان تشو” فى المعرض خلال عرض أبحاثه بالجامعة الصينية “جياوتونج” بكلية الطب، والذى نشره بالمجلة الطبية “إيه.سي.أس” فى العدد الأخي، أن “مادة الكولاجين” عبارة عن “بروتين” هيكلى يماثل ما يقترب من ربع الموجود فى أجسامنا من البروتينات، ويدخل ضمن المكون الرئيسى الذى يدخل فى تكوين “الأنسجة الضامة” و”العظام”، و”الأوتار”، بالإضافة إلى “الأوعية الدموية” والغضاريف، والأغشية.

كما أكد “تشو” إن “الكولاجين” عبارة عن غلاف يحمل “الأنسجة”، فى أشكال مختلفة معا، وعبارة عن “كابلات جزيئية” تعمل على تحويل “الألياف” إلى “أوراق مرنة”، تساعد على “تدعيم” الجلد، والأعضاء الداخلية.

كما شدد العلماء على إن استخدام “الكولاجين” لتضميد الجروح، له الكثير من المزايا، ووأهمها أنه قادر على السيطرة على “البكتيريا”، بالإضافة إلى أنه من المواد الطبيعية التى لا تسبب الإصابة بالحساسية، أو الشعور بالآلام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *