الرئيسية / توب / زيت العنبر يجدد بصيلات الشعر التالفة ويقضى على الإمساك ويطرد السموم ويعالج لدغ العقرب

زيت العنبر يجدد بصيلات الشعر التالفة ويقضى على الإمساك ويطرد السموم ويعالج لدغ العقرب

كتبت نعمة القاضي
يعد “زيت العنبر” الذى يتم “استخراجه” من “أمعاء” حوت العنبر، وذلك بسبب تناول هذا الحوت للأسماك، والكائنات البحرية بكثرة، ، ويؤدى ذلك إلى تهيج أمعائه، ويصاب بـ”عسر هضم”، ويبصق مادة العنبر في المياه.

وقد استخدم “زيت العنبر” منذ أقدم العصور ضمن أنواع المطيبات المهمة مثل “المسك”، ويدخل فى تركيب غالبية أنواع العطور، التي يتم تصنيعها حول العالم، ويستخدم “زيت العنبر” فى “فتح الشهية” وتخفيف آلام “التهابات المفاصل”، ويدخل في العدبد من الأغراض الطبية، ومنها طرد “الغازات المعوية”، والسموم المتراكمة في الحسم، كما يستخدم في علاج العديد من مشكلات “الجهاز الهضمى” ومنها “الإمساك”، حيث يعد “العنبر” من المواد التى تستخدم ملينات.

تتميز مادة العنبر بحجم “كبير”، ولها تركيب متميز وفوائد عديدة، ومن أهم ما يميزها الألوان المتداخلة، ومنها اللون الرمادى”، و”الأصفر”، و”الأزرق”، و”الأسود”، وكل هه الألوان تتميز بالقوام الشمعى، والمركبات عالية الجودة، مصل مركب “ambrein”، برائحته القوية، النفاذة، والتي تتميز بثبات لـ”فترات طويلة”.

يعالج “زيت العنبر” العديد من أمراض “الجهاز التنفسى”، ومنهلا “نزلات البرد”، كما أنه فادر على تخفيف حدة “السعال” الشديد، وعلاج مشكلات الجهاز التنقسى، كما أن له القدرة على القضاء على “مرض الكزاز”، ويعطر رائحة الجسم،

يساعد “زيت العنبر” على تهدئة “الأعصاب”، وعلى القضاء على “التوتر”، و”القلق”، ويعالج لدغ “لحشرات”، ويعالج “لدغ العقرب”، وذلك بإضافة العنبر مع “العسل”، ودهن المكان المصاب باللدغة.

ويساعد الدخان الصادر من “العنبر” على “علاج” أمراض الدماغ، وآلام الظهر، وذلك بدهان فقرات العمود الفقرى بـ”زيت العنبر”، الذى يساعد العنبر الخام على تقليل احتمال الإصابة بأمراض خطيرة، ومنا “الشلل النصفى، والهنبر قادر على علاج “الصداع النصفى”، ومضاعفاته، الى يصل إلى “شلل الوجه”.

ويوجد نوهين من العنبر، “العنبر الدخني”، و”العنبر البقرى”، ويتميز العنبر الدخني باستخدامه في “زيادة الوزن” ويستخدم “زيت العنبر” للبشرة والجلد، ويؤدى إلى تهدئة أعصاب الجسم، واسترخاء “العضلات”، ويجدد زيت العنبر “بصيلات الشعر التالفة”، ويمنع تساقطه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *