الرئيسية / توب / حصاد الفضاء.. 8 إنجازات حققها العلماء خلال 2018

حصاد الفضاء.. 8 إنجازات حققها العلماء خلال 2018

شهد عام 2018 الكثير من التقدم التقنى والتكنولوجى، وخاصة فى مجال الفضاء، إذ اجتهد العلماء محققين الكثير من الإنجازات بداية من إرسال الصين لمسبار إلى الجانب المظلم من القمر، وحتى جهود ناسا على أرض كوكب المريخ، ونستعرض فيما يلى أبرز إنجازات البشر فى مجال الفضاء.

أطلقت “ناسا” من قاعدة “كيب كانافيرال” في فلوريدا الأمريكية يوم 12 أغسطس،  مسبار ” سولارباركر”، الذى يعد الأول للاقتراب من الشمس لدراسة الهالة المحيطة بها، والتى يطلق عليها (إكليل الشمس)، للدخول إلى الغلاف الجوى
الخارجى للشمس، وهي غير مأهولة بأى بشر، كما أنها ستتحمل درجات حرارة تصل إلى 1370 درجة مئوية.
ومنذ وصوله ويرسل المسبار الفضائى الكثير من الصور التى تساعد العلماء على فهم طبيعة الشمس، ومعرفة الكثير من الأسرار التى لم يتم اكتشافها من قبل.
 تم إطلاق القمر الصناعي الاستطلاعى Exoplanet Satellite ، أو TESS ، فى 18 أبريل للبحث عن أقرب النجوم وأكثرها سطوعًا في السماء بحثًا عن علامات تدل على وجود كواكب تدور حولها، ورصدت TESS بالفعل كوكبين جديدين على الأقل، قد يكون أحدهما مشبعًا بالماء.
توقف تلسكوب كيبلر عن العمل بسبب نفاد الوقود قبل نوفمبر، بعد إطلاقه عام 2009 للبحث عن كواكب تدور حول نجوم أخرى، إذ نجح فى اكتشاف آلاف من العوالم الجديدة، والتى قد يكون لدى بعضها الظروف المناسبة للحياة، كما أظهر أن عدد الكواكب يفوق عدد النجوم في درب التبانة.

وضعت ناسا مقياس الزلازل على سطح المريخ، يوم 19 ديسمبر الجارى، إذ تعد هذه هى المرة الأولى التى يتم فيها وضع مقياس زلازل على سطح كوكب آخر.

وقال مدير مشروع InSight، توم هوفمان، الذى يعمل فى مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، فى باسادينا، بكاليفورنيا، “لقد انطلق الجدول الزمنى للإنسايت، للأنشطة على المريخ بشكل أفضل مما كنا نأمل، والحصول على مقياس الزلازل بأمان على الأرض هو هدية عيد ميلاد رائعة”.

تمكنت أجهزة الاستشعار الموجودة على متن المسبار” “إنسايت” التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا من تسجيل “صوت المريخ” وهو الحدث الذى يجرى للمرة الأولى فى التاريخ على الإطلاق، منذ بداية غزو البشر للكوكب الأحمر، حيث نشرت وكالة ناسا على “تويتر” شريطا لفيديو يتضمن تسجيلا لصوت الرياح على سطح الكوكب الأحمر المريخ.

ووفقا لما نشره موقع Engadget الأمريكى، فتم نشر تسجيل صوتى لأصوات الرياح على متن كوكب المريخ، والذى تم تسجيله بواسطة مستشعر ضغط الهواء، الذى تم تطويره فى بريطانيا، فيما رصد المسبار “إنسايت” صوت “دمدمة” أو “زمجرة” منخفضة سببها ذبذبات ناجمة عن الهواء على المريخ.

عثر فريق من علماء الفلك على أبعد شىء معروف فى نظامنا الشمسى، والذى أطلقوا عليه اسم Farout، حيث أن هذا الجسم البعيد بعيد للغاية لدرجة أن الخبراء يعتقدون أنه يستغرق أكثر من 1000 عام لإكمال دورة واحدة حول الشمس.

ووفقا لما نشره موقع metro البريطانى، فمن حيث المسافة من الأرض، فإن هذا الجسم يبعد عنا حوالى 120 وحدة فلكية (AU) والتى تعتبر وحدة يقاس بها المسافة بين الكواكب والشمس، وهى تساوى متوسط بعد الأرض عن الشمس، والتى تساوى 149.597.870,691 كيلومتر تحديدا، وهو ما يعنى أن هذا الجسم يبعد عنا بحوالى 18 مليار كيلومتر، مع ملاحظة ان بلوتو يبعد عن كوكب الارض 34 وحدة فلكية فقط.

وفى أكتوبر الماضى تم إطلاق القمر الصناعى “خليفة سات”، إذ يعد أول قمر صناعى بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث صنع بأيدى مهندسين إماراتيين بشكل كامل، كما صمم خصيصا لرصد الأرض ودعم جهود الإغاثة حول العالم وغيرها.

أرسلت الصين مسبارا  إلى الجانب المظلم من القمر، واستغرقت الرحلة نحو 110 ساعات، حتى وصل تشانج- 4 مدار على بعد 80 ميلاً فوق السطح، إذ يهدف إلى استكشاف الانشطار الضخم على سطح القمر من خلال جمع الصخور التى لم يسبق رؤيتها من قبل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *