الرئيسية / توب / قسم المخ والأعصاب بجامعة عين شمس ينظم مؤتمرا لمناقشة تشخيص وعلاج مرضى الصرع

قسم المخ والأعصاب بجامعة عين شمس ينظم مؤتمرا لمناقشة تشخيص وعلاج مرضى الصرع

نظم قسم المخ والأعصاب والطب النفسى بجامعة عين شمس، مؤتمرا، مساء الخميس، تناول فيه مناقشة كل ما هو جديد فى تشخيص وعلاج مرضى الصرع، وذلك بالتعاون مع أساتذة المخ والأعصاب فى مختلف الجامعات المصرية، ومنهم دكتور أسامة عبد الغنى أستاذ المخ والأعصاب عين شمس، ودكتور غريب فاوى أستاذ المخ والأعصاب بسوهاج، ودكتور محمود حميدة أستاذ المخ والأعصاب ومدير وحدة الصرع فى جامعة عين شمس.

وتحدث دكتور محمود حميدة، خلال المؤتمر، عن مشاكل الإدراك والمعرفة لدى مرضى الصرع، فيما تحدث الدكتور محمد حمدى أستاذ المخ والأعصاب فى جامعة الإسكندرية، عن الصرع المقاوم للعلاج الدوائى، كما شاركت الدكتور أمنية الرشيدى أستاذ الأطفال فى عين شمس، والتى تحدثت عن كيتوجينك دايت فى الصرع، كذلك شارك دكتور إبراهيم المنشاوى أستاذ المخ جامعة المنصورة، وتناول فى حديثه مضادات الصرع الجديدة، هذا إضافة إلى الدكتور إيهاب شوقى أستاذ المخ والأعصاب، الذى تحدث عن النوبات الصرع الكاذبة، والدكتور محمود عبد المعطى أستاذ المخ والأعصاب بالأزهر، وتحدث عن العلاج الغير الدوائى للصرع.

ومن جهته، قال الدكتور محمود حميدة، أستاذ المخ والأعصاب ومدير وحدة الصرع فى جامعة عين شمس، إن المحاور الرئيسية للمؤتمر ركزت على الشق العلمى والشق التوعوى حول علاج الصرع وإزالة الوصمة المجتمعية حول المرض، خاصة وأن الصرع هو واحد من أكثر الاضطرابات العصبية شيوعًا فى العالم، حيث يصاب بالصرع 5.10 حالة بين كل 1000 شخص، موضحًا أن معدل انتشار المرض فى مصر يصل إلى 6.98 حالة لكل 1000 شخص.

وحذر أستاذ المخ والأعصاب، من أنه أصبح من الواضح تعرض الأشخاص المصابين بالصرع للتفرقة اجتماعيًا على أساس نقص المعرفة الواسع الانتشار، والمواقف العامة السلبية، والمفاهيم الخاطئة حول المرض، والمشكلات الاجتماعية التى يواجهها الطلاب المصابين بالصرع نتيجة للمواقف والمعتقدات السلبية الكثيرة وقلة المعرفة لدى المعلمين للتعامل مع حالات الصرع عند سن البلوغ، حيث من المرجح أن يؤثر ذلك على الأداء التعليمى للطلاب المصابين بالمرض.

وأوضح مديرة وحدة الصرع فى جامعة عين شمس، أن المؤتمر تناول مناقشة أسباب الصرع، وكيفية بدء العلاج، إضافة إلى توضيح طريقة وقف تناول الأدوية فى حالة التحسن، مشيرًا إلى أن المؤتمر تناول أيضًا توضيح الفرق بين الصرع النفسى والبيولوجى، وأهمية إجراء اختبارات دورية للكبد والكلى لأن الأدوية تؤثر عليها، إضافة إلى التوعية بأهمية كثرة تناول الأكلات الغنية بالدهون وتقليل النشويات، وذلك للمساعدة فى التعافى من الصرع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *