أرشيفات التصنيف: أحداث ووقائع

حركة الشباب المجاهدين الإرهابية تقتل 68 كينيا فى سبتمبر الماضى

وقعت حادثة القتل الجماعى فى سبتمبر عام 2013، فى المركز التجارى وستغيت، ونتج عنها مقتل أكثر من 68 قتيلا وحوالى 175 جريحا، وقد تبنى الهجوم حركة الشباب المجاهدين، وهو عبارة عن هجوم إرهابى وقع بين 21 سبتمبر و24 سبتمبر فى نيروبى عاصمة كينيا بين عناصر من حركة الشباب المجاهدين والقوات المسلحة الكينية، إضافة إلى خبراء إسرائيليين.

وقعت عمليات إطلاق النار فى المركز التجارى وستغيت فى نيروبى من قبل حركة الشباب المجاهدين الصومالية التى تبنت الهجوم، وتم قتل أكثر من 68 شخصا وجرح أكثر من 175 آخرين، حسب ما أدلى به الرئيس الكينى أوهورو كينياتا، وحسب حركة الشباب دافع هذه العملية هو المشاركة الكينية فى عملية ليندا نشى التى تدور على الأراضى الصومالية ضد الشباب المجاهدين.

بعد عملية القتل، قام الرئيس أوهورو كينياتا بخطاب تليفزيونى وقال إنه صدم بهذا الهجوم، وعبر عن نيته لتعقب هؤلاء الإرهابيين، النائب فى مجلس الشيوخ الكينى بيلو كيرو قال “فمن السابق لأوانه تحديد من هم هؤلاء الناس حقا، ولكن ما نعرفه هو أن هؤلاء الناس يعرفون ماذا يفعلون ومنظمون تنظيما جيدا”.

 

 

رئيس الوزراء الإسرائيلى إيهود أولمرت

استقالة “أولمرت” من منصبه بعد اتهامه بقضايا فساد فى صيف 2008م

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلى إيهود أولمرت استقالته من منصبه، وذلك بعد اتهامة بالفساد 21 سبتمبر عام 2008م، وإجراء انتخابات مبكرة داخل حزب كاديما الحاكم ولم يترشح لها وبذلك خسر موقعه برئاسة الحزب.

إيهوت أولمرت ولد فى بنيامينا وحصل على بكالوريوس علم نفس

إيهود أولمرت، رئيس الوزراء الإسرائيلى الأسبق، وُلد فى بلدة بنيامينا عام 1945، حصل على بكالوريوس علم نفس من الجامعة العبرية بالقدس عام 1968، وفى عام 1973 حصل على بكالوريوس فى الحقوق، رأس أولمرت بلدية القدس منذ عام 1993 وحتى 2003، وقد تولى رئاسة الحكومة الإسرائيلية بالوكالة، بعد إصابة أرئيل شارون بجلطة دماغية، عُين عام 2006 رئيسا لحزب كاديما واستمر حتى عام 2008.

بدأ أولمرت عمله السياسى حينما كان عضوا فى حركة بيتار للشباب، وفى عام 1966 التحق بحزب حيروت، وعام 1969م ترشح لانتخابات الكنيست الإسرائيلى ولكنه لم ينجح، وفى عام 1973م كان عضوا فى الكنيست الإسرائيلى عن حزب الليكود، وانتخب لثلاث دورات نائبا فى الكنيست.

عمل أولمرت وزيرا لشؤون الأقليات منذ 1988م وحتى 1990م، وكذلك عمل وزيرا للصحة منذ 1990 وحتى 1992، حيث ساهم أثناء هذه الفترة بإقرار القانون الحكومى الخاص بالمستشفيات وعمل على توحيد المستشفيات الحكومية، وفى عام 1993 عُين أولمرت رئيسا لبلدية القدس، حيث ساهم وبشكل كبير فى تشجيع الاستيطان فى المدينة، واستمر فى منصبه كرئيس للبلدية عشر سنوات، عُين عام 2003 وزيرا للتجارة والصناعة ونائبا لرئيس الحكومة (أرئيل شارون آنذاك)، وفى 2005 عُين وزيرا للمالية.

 

 

النبى ينهى هجرته ويصل المدينة المنورة فى صيف 622م

وصل النبى محمد صلى الله عليه وسلم فى سبتمبر  622م إلى المدينة المنورة من مكة فى ما يعرف بالهجرة النبوية، ويمثل يوم 21 سبتمبر بداية التقويم الهجرى.

قريش تفشل فى تتبع الرسول وإعادته أثناء الهجرة

هاجر الرسول إلى المدينة المنورة، مع أبى بكر الصديق بما عرف بـ عام الهجرة، وفشلت محاولات قريش فى تتبعه وإعادته، وتجلت عناية الله فى الطريق وشهدت بذلك “أم معبد” كما شهد سراقة حتى وصل إلى المدينة المنورة فاستقبل بفرح المؤمنين، وأنشد الأنصار طلع البدر علينا، وأقام مسجدا وحمل فيه الحجارة مع أصحابه، وآخى بين المهاجرين والأنصار، ووضع ميثاقا عظيما لتنظيم العلاقة بين المقيمين من المهاجرين والأنصار واليهود فى المدينة المنورة، وظهرت آثار الهجرة فى مجالات التأسيس للدولة والأمة.

وسميت المدينة بدار الهجرة والسنة كما فى صحيح البخارى، وصارت الهجرة إليها من سائر الأنحاء الأخرى التى بلغها الإسلام تقوية للدولة، إلى أن قال بعد فتح مكة ودخول الناس فى دين الله أفواجا: “لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية وإذا استنفرتم فانفروا” (متفق عليه)، وبقى معنى الهجرة فى هجر ما نهى الله عنه، وبقت تاريخا للأمة.

للهجرة عند المسلمين معان عميقة فى الوجدان والعقيدة، إذ تفصل بين الحق والباطل بالهجرة إلى الله، بالهجرة من الشرك والكفر إلى الإسلام، وبذلك تعد الحد الفاصل بين عوائد المجتمع الجاهلى ونظامه وتأسيس دولة الإسلام بالمدينة المنورة، ولذلك كله بدأ التاريخ الهجرى أو (تقويم هجرى) عند المسلمين انطلاقا من عام الهجرة النبوية من مكة إلى يثرب، التى أصبحت بعد ذلك تسمى المدينة المنورة.

 

غاندي

فى مثل هذا اليوم.. إضراب “غاندى” عن الطعام داخل السجن

حدث فى مثل هذا اليوم الموافق 20 سبتمبر عام 1932 م بدء إضراب مهاتما غاندى عن الطعام فى “سجن بوما” وذلك احتجاجًا على قانون الانتخاب الذى أعدته الحكومة البريطانية ويمنع الطبقة الفقيرة من المشاركة فى الانتخابات.

غاندى: الزعيم الروحى للهند ومقاوم للاستبداد من خلال العصيان المدنى

يعد غاندى الزعيم الروحى للهند خلال حركة استقلال الهند، كان رائداً للساتياغراها وهى مقاومة الاستبداد من خلال العصيان المدنى الشامل، التى تأسست بقوة عقب أهمسا أو اللاعنف الكامل، والتى أدت إلى استقلال الهند وألهمت الكثير من حركات الحقوق المدنية والحرية فى جميع أنحاء العالم.

استعمل غاندى  العصيان المدنى اللاعنفى حينما كان محامياً مغترباً فى جنوب أفريقيا، فى الفترة التى كان خلالها المجتمع الهندى يناضل من أجل الحقوق المدنية، وبعد عودته إلى الهند فى عام 1915م، نظم احتجاجات من قبل الفلاحين والمزارعين والعمال فى المناطق الحضرية ضد ضرائب الأراضى المفرطة والتمييز فى المعاملة.

بعد تولى غاندى قيادة المؤتمر الوطنى الهندى فى عام 1921م، قاد حملات وطنية لتخفيف حدة الفقر، وزيادة حقوق المرأة، وبناء وئام دينى ووطني، ووضع حد للنبذ، وزيادة الاعتماد على الذات اقتصادياً، قبل كل شيء، كان يهدف إلى تحقيق استقلال الهند من السيطرة الأجنبية، كما قاد غاندى أتباعه فى حركة عدم التعاون التى احتجت على فرض بريطانيا ضريبة على الملح فى مسيرة ملح داندى عام 1930.

 

موضوعات متعلقة

تدشين كتاب “غاندى: قيادة متميزة” بمكتبة الإسكندرية.. الأحد

صناعة الملح سر تخلص الهند من الاحتلال البريطانى

يد الغدر تغتال “غاندى” لمناداته بقيم المساواة والمحبة ووحدة الجنس

المهاتما غاندى.. رمز للشعوب المكافحة ضد الاضطهاد

 

برهان الدين رباني الرئيس الأفغانى السابق

فى مثل هذا اليوم.. اغتيال الرئيس الأفغانى السابق بهجوم انتحارى

اغتيل فى مثل هذا اليوم الموافق 20 سبتمبر عام 2011 م الرئيس الأفغانى السابق رئيس المجلس الأعلى للسلام برهان الدين ربانى بهجوم انتحارى استهدف منزله فى العاصمة الأفغانية كابل، وهو ثانى رئيس لدولة المجاهدين فى كابل بعد سقوط الحكم الشيوعى فيها فى أبريل 1992م، خرج من كابل فى 26 سبتمبر 1996 م على يد حركة طالبان، وظل ينتقل فى ولايات الشمال التابعة له.

 الجمعية الإسلامية تختار ربانى ليكون رئيسا لها والشرطة تحاول اعتقاله

ربانى هو أحد أبرز زعماء تحالف المعارضة الشمالى السياسيين، والمعارض لطالبان، ورئيس أفغانستان فى الفترة من 28 يونيو 1992 م إلى 27 م ديسمبر 1996م  والفترة من 13 نوفمبر 2001 م حتى 27 سبتمبر 1996م، ولد فى مدينة فيض آباد مركز ولاية بدخشان، واختارته الجمعية الإسلامية ليكون رئيسا لها عام 1972م، وفى عام 1974 م حاولت الشرطة الأفغانية اعتقاله من داخل الحرم الجامعي، ولكن نجح فى الهروب إلى الريف بمساعدة الطلبة.

ومنذ الغزو السوفييتى لأفغانستان عام 1979 كان برهان الدين ربانى مشاركا فى أعمال المقاومة ضد السوفييت التى كانت مدعومة من وكالة الاستخبارات الأمريكية “CIA” وعرفت إعلاميا بـ”الجهاد الأفغانى” وكانت قواته أول القوات التى تدخل كابل بعد هزيمة الشيوعيين فيها، وشغل منصب رئيس المجلس الأعلى للسلام فى أفغانستان، واغتيل فى تفجير فى كابل فى 20 سبتمبر 2011م.

 

موضوعات متعلقة

مارتن لوثر.. حاز جائزة نوبل واغتيل لمطالبته بإلغاء التمييز ضد السود

ممثل أمريكى وراء اغتيال أول رئيس أمريكى منتخب

اليوم.. ذكرى إعدام رئيس وزراء تركيا وأول زعيم سياسى منتخب

بالفيديو.. اغتيال الرئيس جون كنيدى لغز اختلفت حوله الحقائق

 

أحمد-بن-طولون

اليوم.. ذكرى ميلاد أحمد بن طولون مؤسس الدولة الطولونية فى مصر والشام

ولد فى مثل هذا اليوم الموافق 20 سبتمبر عام 835  م الأمير أحمد بن طولون، مؤسس الدولة الطولونية فى مصر والشام والى مصر منذ عام 835 م حتى عام 884م ، كان والده من أتراك القبجاق.

عندما رأى ابن طولون أن الفسطاط والعسكر تضيقان عليه هو وجنوده، فكر فى بناء عاصمة جديدة وسماها القطائع، فبناها متأثراً ببهاء سامراء التى نشأ بها، واختار ابن طولون لمدينته المنطقة الممتدة ما بين جبل يشكر وسفح جبل المقطم حيث حرص على أن تكون المدينة الجديدة على مرتفع من الأرض لتبرز على سائر المجموع العمرانى بمصر، وبعد تأسيس المدينة أنشأ فيها قصره الضخم وجامعه الشامخ ودارا للأمارة بجوار جامعه وكان بينهما ساحة فسيحة كانت ملعبا له ولقواد الجيش، كما أنشأ المستشفيات والبيوت.

ابن طولون ينشأ بيمارستان لمعالجة المرضى

أنشأ ابن طولون بيمارستانًا سنة (259هـ/ 872م) لمعالجة المرضى مجانًا دون تمييز بين الطبقات والأديان، وجعل العلاج فيه دون مقابل، وألحق به صيدلية لصرف الأدوية، كما شيَّد بن طولون فى الجنوب الشرقى من القطائع قناطر للمياه، وكان الماء يسير فى عيونها إلى القطائع من بئر حفرة فى أسفلها، وكان يرفع الماء من البئر إلى القناطر بواسطة ساقية، وقد بنيت هذه القناطر من نفس الآجُرّ الذى بُنى منه الجامع الطولونى.

 

موضوعات متعلقة

أحمد بن طولون عثر على كنز فرعونى جعله أسعد ملوك عصره!

تعرف على “جامع أحمد بن طولون”.. ثالث مساجد القاهرة “القطائع سابقا”

أحمد بن طولون أول من قلل ساعات العمل فى نهار رمضان

“أحمد بن طولون”.. رائد الأحوال المدنية و”جوازات السفر”

 

 

 

 

 

 

أنطونيوسبيوس الإمبراطور الرومانى الخامس عشر

اليوم.. ذكرى ميلاد أنطونيوسبيوس الإمبراطور الرومانى الخامس عشر

ولد فى مثل هذا اليوم الموافق 19 سبتمبر عام 86م، الإمبراطور أنطونيوسبيوس، وهو تيتوس أورليوس هانوريانيس أنطونيوس أغسطس بيوس، وهو الإمبراطور الرومانى الخامس عشر خلال الفترة من 11 يوليو 138 حتى 7 مارس 161.

كان أنطونيوس بيوس رابع الأباطرة الأنطونيين الرومان كان الرابع من خمسة أباطرة جيدون حكموا الإمبراطورية الرومانية من 96 إلى 180، وقيل إنه لا يملك لقب “بيوس” حتى بعد توليه العرش، ومن المؤكد تقريبا أنه حصل على اسم (لقب) “بيوس” نظرا لأنه اضطر مجلس الشيوخ إلى تحدى هادريان.

كان تيتوس اوريليوس فولفوس بويونيوس آريوس من أسرة غالية أو فرنسية قديمة، وقد تدرج فى المناصب ليصبح حاكما على آسيا، وفى سنة ١٣٨ م تبناه الإمبراطور هادريانوس ، وما لبث أن توفى فخلفه تيتوس واتخذ اسم أنطونيوس، وكان حكمه الذى ساده السلام مميزا بازدهار الفنون والأدب، والتجارة، والعمارة بتشجيع منه ورعاية، أما المشكلة الحقيقة الوحيدة التى كابدها فكانت مع البكتيين فى إسكتلندا، فاضطر إلى بناء سور ترابى هائل عبر البلاد، ويذكر الناس حكمه بكل تقدير، وقد لقب بيوس أى المبارك.

 

موضوعات متعلقة

يوليوس قيصر.. أول من أطلق على نفسه لقب إمبراطور وقتله ابنه

حاكم مصر شهد عهده مولد السيد المسيح.. فمن هو؟

سرّ نجاح “أوكتافيوس” والإمبراطورية الرومانية قديمًا

اطفال مشاركون فى الثورة اليمنية

اليوم.. ذكرى وفاة أصغر شهداء الثورة اليمنية.. أنس ذو العشرة أشهر

توفى فى مثل هذا اليوم الموافق 19 سبتمبر عام 2011، أنس السعيدى، وهو أصغر شهداء الثورة اليمنية السلمية، من محافظة ريمة ويبلغ من العمر 10 أشهر فقط، قتل أنس صباح يوم الاثنين من رصاصة قناص من الخلف إلى اليسار قليلًا لتخرج بعدها من جبهته، وفور انتشار خبر استشهاده فى وسائل الإعلام أصيب الشارع اليمنى بحالة من الذهول والاستنكار الشديدين خاصة من جهة الثوار، ويعتقد بأن القناص تابع للنظام اليمنى، حيث أن الرصاصة جاءت من جهة تمركزهم.

الاتهامات تشير إلى أن القناص الذى قتل أنس تابع للنظام اليمنى

كان أنس مع والديه وأخاه الأكبر لؤى فى السيارة متجهين صوب شارع الرقاص ليشتروا أدوات مدرسية للؤى، حيث أوقف والد أنس السيارة وخرج هو ووالدة أنس ليشتريا الأغراض، حيث ظل لؤى مع أنس فى السيارة.

بعد فترة وجيزة من الزمن لاحظ والد أنس لؤى يخرج من السيارة مذعورًا يتشبث بالناس، فلما وصل إليه يسأله عما حصل، رد لؤى صارخًا: قتلوا أخى! قتلوا أخى! فنظر والد أنس إلى السيارة فصدم من الموقف فأخرج أنس من السيارة وسار به فى الشارع قائلاً: ولدى! ولدى! وكان الناس مذهولين من الموقف حتى صاح أحدهم وأخبر والد أنس أن يسعفه، فأسعفه بعدها إلى المستشفى الميدانى (ساحة التغيير)، حيث توفى بعدها أنس بدقائق معدودة.

استقبل الشارع اليمنى خبر استشهاد أنس باستنكار ونقم شديدين، ووضع مجسم له فى ساحة التغيير بصنعاء، كما استبدل الثوار اسم شارع الرياض، وهو شارع تجارى يتصل بشارع الرقاص الذى استشهد فيه أنس، بشارع الشهيد أنس السعيدى.

وقد أشارت معظم الاتهامات إلى أن القناص الذى قتل أنس تابع للنظام اليمنى، حيث أن الرصاصة جاءت من جهتهم، كما أن المكان الذى كانت فيه السيارة كان بعيدًا عن منطقة الصراع، أما النظام اليمنى فقد اتهم قوات الفرقة الأولى مدرع بقتل أنس، إلا أن أم أنس كذبت اتهاماتهم وقالت إنها عادتهم ليتملصوا من المساءلة، كما أنها قالت بإن أشخاصًا أغروا ولدها لؤى بمائة ألف ريال يمنى ليظهر على قناة اليمن وسبأ مفندًا حادثة مقتل أخيه أنس.

 

موضوعات متعلقة

فى مثل هذا اليوم.. إعدام عمر المختار واستقلال المكسيك و”ديجول” يمنح الجزائر حق تقرير .

 إصابة “أم محمد” برصاص الإنجليز.. عيدًا قوميًّا للمنوفية!

عز الدين القسام.. درّب المجاهدين على مواجهة الإنجليز ومات شهيدا

محمود فوزى، نائب رئيس جمهورية مصر

اليوم.. ذكرى ميلاد نائب الرئيس محمد أنور السادات

ولد فى مثل هذا اليوم الموافق 19 سبتمبر عام 1900، محمود فوزى، نائب رئيس جمهورية مصر العربية بالفترة من 16 يناير 1972 حتى 18 سبتمبر 1974، وذلك أثناء فترة حكم الرئيس محمد أنور السادات، وقبلها كان رئيسًا للوزراء، كما كان وزيرًا للخارجية وذلك بعد قيام ثورة 23 يوليو.

نال فوزى درجة الليسانس عام 1923، ودرس بعد ذلك فى إنجلترا إلى أن حصل على الدكتوراه فى القانون الدولى من جامعة كولومبيا الأمريكية، وعمل منذ تخرجه من الجامعة فى السلك الدبلوماسى المصرى، وكانت بدايته كاتبًا فى القنصلية المصرية فى نيويورك، ثم نقل مأمورًا للقنصلية المصرية اليابان، ثم فى القدس والأردن، وفى عام 1946 اختير مندوبًا لمصر لدى الأمم المتحدة، وفى عام 1949 اختير مندوبًا لدى مجلس الأمن الدولى، وفى عام 1952 عين سفيرًا لدى المملكة المتحدة.

تعيين فوزى وزيرا للخارجية بعد ثورة يوليو

عين فوزى فى 9 ديسمبر 1952 وزيرًا للخارجية وذلك بعد قيام ثورة 23 يوليو، وخلال توليه شؤون الوزارة شارك فى مفاوضات الجلاء، كما شارك بدور فعال أثناء العدوان الثلاثى عام 1956، كما ساهم بوضع مبادئ حركة عدم الانحياز وفى تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية، واستمر بمنصبه حتى 24 مارس 1964، وبعد حرب 1967 عين مساعدًا لرئيس الجمهورية للشؤون السياسية، وفى عام 1969 اختير أمينًا عامًا للجنة وضع الدستور المصرى.

بعد وفاة الرئيس جمال عبد الناصر وتولى الرئيس محمد أنور السادات للحكم، اختير فى 21 أكتوبر 1970 رئيسًا لمجلس الوزراء، واستمر بتولى شؤون رئاسة الوزارة حتى 16 يناير 1972 عندما اختاره الرئيس السادات ليكون نائبًا لرئيس الجمهورية، واستمر بتولى المنصب حتى 18 سبتمبر 1974 عندما استقال من منصبه وأعلن اعتزاله العمل السياسى، وتوفى 19 يونيو 1981.

 

موضوعات متعلقة

اليوم.. ذكرى وفاة محمد بسيونى سفير مصر فى إسرائيل

اليوم.. ذكرى ميلاد حمد ماهر وزير خارجية مصر

اليوم.. ذكرى وفاة “أبو حائط الصواريخ” وقائد الدفاع الجوى فى حرب أكتوبر

محمد بسيونى

اليوم.. ذكرى وفاة محمد بسيونى سفير مصر فى إسرائيل

توفى فى مثل هذا اليوم الموافق 18 سبتمبر عام 2011 محمد بسيونى، وهو عسكرى ودبلوماسى مصري، شغل منصب سفير مصر بإسرائيل قبل أن يصدر الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك قرارًا بسحب السفير المصرى من إسرائيل احتجاجًا على ممارسات إسرائيل الوحشية فى الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

التحق بسيونى بالكلية الحربية وتخرج فيها لينضم إلى الجيش المصرى فى عام 1956م وخدم فى جهاز المخابرات الحربية المصرية، حتى وصل إلى رتبة العميد، وفى عام 1973م، شغل منصب الملحق العسكرى بسفارة مصر فى دمشق، خلال تلك الفترة لعب دوراً أساسيا فى التنسيق للهجوم المشترك بين مصر وسوريا ضد إسرائيل، وفى عام 1973، تم تعيينه ملحقا عسكريا فى سفارة مصر بطهران.

بعد التوقيع على معاهدة كامب ديفيد فى عام 1979 بين مصر وإسرائيل وتبادل السفراء، عُين بسيونى نائباً لسفير مصر فى تل أبيب، بعد أن سحبت مصر السفير سعد مرتضى فى عام 1982 احتجاجا على اندلاع حرب لبنان، تم تعيينه لإدارة السفارة حتى عام 1986، ثم تم تعيينه رسميا سفيرا لمصر فى إسرائيل.

استدعاء بسيونى إلى مصر احتجاجا على ممارسات إسرائيل الوحشية فى الانتفاضة الثانية

شغل بسيونى المنصب حتى عام 2000، حتى تم استدعائه إلى مصر احتجاجا على ممارسات إسرائيل الوحشية فى الانتفاضة الفلسطينية الثانية، وبعد عودته إلى مصر تم اختياره نائبا لرئيس لجنة الشئون العربية والخارجية فى مجلس الشورى ثم رئيسا لنفس اللجنة ثم رئيسا للجنة حقوق الإنسان فى مجلس الشورى فى يناير 2011 إلى أن تم حل المجلس.

خلال فترة عمله سفيرا لمصر لدى إسرائيل، اتهمته راقصة إسرائيلية بالتحرش بها جنسيا، إلا أن ملف التحقيق أغلق بسبب الحصانة الدبلوماسية، وفى صباح يوم الأحد الموافق 18 سبتمبر 2011 وافته المنية عن عمر يناهز 74 عامًا بعد معاناة من أمراض الضغط والسكر، وتقدم رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوى المشيعين فى جنازة محمد بسيوني، وأقيمت صلاة الجنازة فى مسجد القوات المسلحة يحمل اسم آل رشدان.

 

موضوعات متعلقة

 فى مثل هذا اليوم.. توقيع اتفاقية كامب ديفيد بين مصر و إسرائيل

الإسرائيليون يواجهون الانتفاضة بالمهدئات!

رئيس وزراء إسرائيلى حصل على نوبل فى السلام واغتيل على يد مستوطن يهودى