أرشيفات الوسوم: أخضر

اكتشف الحل السحري للتخلص من الروائح الكريه فى القدم والفم

الشاي الأخضر يعد المشروب الصحي الأول حول العالم  لما له من فوائد عديدة لأغراض متعدد فهو مفيد صحيا لما يحوى من مواد مضادة للأكسدة، كما أنه المشروب الرسمي لراغبى إنقاص الوزن ومحارب لمرض السرطان وتخليص الجسم من السموم ،كما اثبت العلماء أن له فوائد التي لا تعرفها واليكم بعض الاستخدامات الغير معروفة:

– تخفيف احمرار وتهيج البشرة وعلاج حروق الشمس : وذلك بإحضار مشروب الشاي الخضر وتبريده وعمل كمادات على الجلد المصاب.

– تقوية السنان واللثة.

– التخلص من رائحة القدم الكريهة وذلك بنقع الأقدام في الشاي الأخضر

– سماد للنباتات يعمل على نمو النبات وتقوية جذوره.

و يكون بتحضير الشاي و تبريده ثم عمل كمادات ووضعها على الجلد المتهيج و المصاب الاحمرار.

– تحسين صحة الأسنان و اللثة : وذلك لاحتوائها على مضادات البكتيريا “الكاتيشين.

– التخلص من الروائح الكريهة في الثلاجة: وذلك بوضع أكياس الشاي الخضر في جوانب الثلاجة والرفوف.

 

الموضوعات المتعلقة:

السبب وراء زيادة وزن الرجال بعد الزواج

اكتشف فوائد قرصة النملة لجسمك

إذا كنت تستخدمه لأنه مفيد فانتبه.. “الشاى الأخضر” قد يكون مضرًّا أحيانًا

الشاى الأخضر، هذا المشروب المفيد جدًّا للجسم وفق ما أخبرنا الأطباء وأخصائيو الصحة والتغذية، قد يتحول إلى ضرر يصيب جسم الإنسان عند زيادة شربه أو الإفراط فى تناوله، فخير الأمور الوسط بالفعل، وعليك أن تكون حذرًا وأنت تتعامل مع هذا المنتج.

أُثبت الدراسات العلمية الأخيرة فى هذا السياق، أن الشاى الأخضر يحتوى على نصف كمية الكافيين المتواجدة فى القهوة، لذلك فإن من يتناولون الشاى الأخضر باستمرار يتعرضون لنفس أعراض زيادة القهوة، ومن ثمّ زيادة نسبة مادة الكافيين فى الجسم، حيث تحفز هذه المادة الجهاز العصبى بدرجة كبيرة، وهو ما يؤدّى إلى العديد من الآثار الجانبية على الجسم، مثل: الأرق، الرعشة، خفقان القلب، فقدان الشهية، اضطراب المعدة، الغثيان، كثرة التبول، الطفح الجلدى وارتفاع ضغط الدم.

وبحسب ما ذكره موقع “WEBMD” الإلكترونى، فإن للشاى الأخضر سلبيات أخرى بسبب احتوائه على مادة الـ “Polyphenols”، وهى من مضادات الأكسدة التى يمكن أن تؤدّى إلى مجموعة متنوّعة من المشكلات فى الجهاز الهضمى عند زيادة شرب الشاى الأخضر، وتتمثّل أهم مشكلات الجهاز الهضمى التى قد تسبّبها فى: زيادة حمض المعدة، فقدان الشهية، الحرقة، قرحة المعدة، الإمساك، الإسهال وارتجاع المرّىء، لذلك فإن الطريقة المثلى للتعامل مع الشاى الأخضر وتناوله ألا تزيد الكمية عن كوبين فقط يوميًّا.

 

 

بالفيديو.. “مفاجأة” المرآة لونها أخضر

هل تعلم أن العين البشرية تستطيع تمييز ما يقرب من 10 ملايين لون مختلف، إلا أننا رغم ذلك لم نستطع يوماً تحديد ما هو لون “المرآة”.

اختلفت الآراء حول ذلك، فالمرآه تعكس أى لون حولها وتتلون حسب ما هو حولها، لكن البعض الآخر يقول إن المرآة لونها الحقيقى هو الفضى، وذلك يعود ربما لأنها مصنعة من مواد فضية اللون، لكن هذا ليس هو لونها الحقيقى.

وفيزيائياً ترى العين البشرية الأشياء ملونة لأن تلك الأشياء تمتص كل الألوان وتعكس لونا واحدا فقط يصل لأعيننا ونعرفه كذلك على أنه لونها، لكن فى حالة المرآه يقول الباحثون “إن أفضل وأنقى المرايا هى تلك التى لا تمتص أى لون، بل تعكس كل الألوان إلى أعيننا، فتصبح بيضاء اللون.

واحتار العلماء أيضاً فى ذلك، فأعيننا لا تراها بيضاء وبالرغم من ذلك فمن المفترض أنها بيضاء اللون، لذلك أطلق العلماء عليها نوع جديد من الألوان وهو “الأبيض الذكى”، ولكن هذا يحدث فقط مع المرايا الكاملة أو شديدة النقاء، ولا يوجد من الأصل مثل هذا النوع من المرايا، فكل المرايا التى لدينا لابد وأن تمتص جزءا صغيرا من الضوء المنعكس عليها وتعكس الباقى.

وبعد إجراء أبحاث مكثفة، تبين للعلماء أن ما تعكسه المرآة يقترب من موجات اللون “الأخضر”، ولكننا لا نرى المرايا خضراء إلا إذا وضعت المرايا أمام بعضها البعض، عندها فقط نرى ضوء أخضر خافت جداً، وهذا وفقا لما ذكرته صفحة “Vsauce” على يوتيوب.

نجمة معروفة تعانى ضغوط الشهرة وتحب غموض البحر وسحره!

تعانى الشهرة والنجومية، وملاحقة أعين المعجبين، ودائمًا تشعر أن جميع تصرفاتها تحت الميكروسكوب، وتتمنى أن تعيش كما تريد وتحلم دون خوف وتمارس حريتها كما تريد بعد أن وضعتها النجومية فى “قفص”.

النجمة ليلى علوى تشكو وتحكى عن عوائق النجومية التى تحول بينها وبين حريتها وسعادتها، وذلك بحسب كتاب “نجوم لا يعرفها أحد” للكاتب مصطفى ياسين.

تحدثت النجمة ليلى علوى عن تلك الضغوط قائلة: “لقد حاصرتنى هذه الضغوط وصنعت لى عالمًا مختلفًا فى ناسه وقراراته وأشيائه الخاصة، وبمرور الوقت بدأت أتعامل معها بوعى وفهم وعدة حسابات وضعتها لنفسى كى لا أصبح ضحية لها”.

وتابعت علوى: “فمثلًا صرت أشد التزامًا واحترامًا فى كل عمل أقدمه، وكلمة أقولها، وتصرف أفعله، وأصبحت الإجازة بالنسبة لى فرصة للخروج على النص والحياة على طبيعتى والضحك من القلب بعيدًا عن عيون تترصدنى وألسنة تطاردنى”.

وأضافت النجمة قائلة: “إذا لم أحصل على إجازة تجدنى عصبية جدًا ومكتئبة دائمًا وحزينة طول الوقت، وفى الإجازة أسترد إنسانيتى التى تختفى بمجرد اندماجى فى أى عمل فنى أما أكثر الأماكن التى أشعر فيها بطعم الإجازة فهى التى فيها بحر وخضرة.. أنا أعشق البحر بكل غموضه وسحره وجماله، أما اللون الأخضر فيمنحنى الشعور بالاطمئنان والهدوء”.