أرشيفات الوسوم: التربية

مشاكل طفلك النفسية إنت السبب فيها

يغيب عن كثير من الآباء والأمهات أنهم غالبا السبب فى مشكلات أبنائهم النفسية، فعندما يكذب الطفل أو يكون سارقا أو غيورا أو مزعجا أو منطويا، ويعانى من الجبن وضعف الكلام ودائم الغضب ولا يحترم الآخرين ولا يطعيك، فهذا يؤكد أنك مسئول عن إحداث مشكلة نفسية لطفلك؛ لذا نقدم لكم هنا من خلال سطور كايرو دار المقبلة بعض التفاصيل المهمة لتتفهم أسباب المشكلة.

1-  طفلك جبان إذن فأنت تدافع عنه كثيرا ولا تترك له الفرصة ليجرب الدفاع عن نفسه ويتجرأ.

2-  طفلك لا يحترم الآخرين هذا يعنى أنك دائم الصراخ فى وجهه ولا تخفض صوتك معه.

3-  طفلك لا يملك الثقة بالنفس فهذا يعنى أنك لا تشجعه.

4-  طفلك ضعيف بالكلام فهذا يعنى أنك لا تحاوره.

5-  طفلك يسرق، هذا يعنى أنك لم تعلمه البذل والعطاء، أو أنه شديد الحرمان من الماديات والمعنويات معا.

موضوعات متعلقة

خطوات يجب على الوالدين اتباعها قبل دخول الطفل المدرسة

5 خطوات تساعدك على كتابة موضوع تعبير جيد

 

حاسب وانت بتتعامل مع ابنك!

بالتأكيد سيخطئ الابن وسيحتاج لمن يوجهه ويرشده إلى سبيل إصلاح الخطأ، لكن المشكلة أن بعض الآباء والأمهات يلجأون للعقاب العنيف والمعاملة السيئة للطفل اعتقادا منهم أن هذا هو الأسلوب الأمثل فى التربية لينشأ مهذبا وقويا، وفى الحقيقة هذا الأسلوب خاطئ تماما؛ لذا نقدم لكم هنا من خلال سطور كايرو دار المقبلة عواقب استخدام العنف مع الطفل.

1-  التفكير فى الهروب من البيت والانتحار.

2-  صعوبة تكوين علاقات اجتماعية.

3-  الشعور بعدم الأهمية وضعف الثقة فى النفس.

4-  العجز عن التعبير عن المشاعر.

5-  ضعف التحصيل الدراسى.

6-  العزلة الاجتماعية.

7-  الإساءة للآخرين وتعنيفهم.

8-  تخريج الطاقات المكبوتة بنفس أسلوب معاملة الوالدين مع الأضعف منهم.

9-  ضعف الثقة بالأبوين والآخرين.

10- السلوك العنيف.

موضوعات متعلقة

كيف تتعامل مع إدمان أطفالك للشاشات؟

عايز تحفظ كويس..6 طرق تساعدك لتحسين ذاكرتك

 

استخدم الجمل الإيجابية..حتى يطيع طفلك أوامرك

تساهم الطريقة التي نطلب بها الأمر من الطفل في مدى استجابته لتلبية هذا الطلب أو الأمر، فطريقتك في الطلب هي المحدد الأساسي لمدى استجابة الطفل له، لذا نقدم لكم من خلال هذا الموضوع بعض النصائح التي تساعدكم على طلب الشئ بشكل صحيح من الطفل يدفعه للاستجابة.

–        يعتبر استخدام الجمل الإيجابية من أهم الأشياء التي يجب الحرص علها حتى تشجع الطفل على الاستجابة لمطلبك، لأن تركيب الجملة بطريقة سلبية يعمل على تشوش أدمغة الأطفال.

–        استخدام تلك الطريقة أيضاً يعمل على تحفيز الطفل، لأنه يشعر أنك تخبره بما هو مسموح، لأن الإنسان بطبيعته يميل إلى تجربة الأشياء الممنوعة، فبدلاً من أن تقول له “لا تضرب صديقك”، يمكنك أن تستبدلها بجملة “اليدين نستخدمهما في العناق أو السلام وليس الضرب”، أو “لا تصرخ” يمكن أن نقولها له بطريقة “من الأفضل أن تتحدث بهدوء”.

–        اعلم أن الطفل يمكن أن ينسى التعليمات التي تعلمها منك اليوم وطبقها بالفعل، وتجده يخالفها غداً، لأن الأمر يحتاج لبعض من الوقت حتى يعتاد الأمر.

–        يجب تكرار المعلومات كلما سمح الموقف بذلك، وكأنك تخبره به للمرة الأولى، دون أن تقول له جمل من شاكلة “ألم أخبرك بذلك مسبقاً”.

 

موضوعات متعلقة:

الطقوس واستخدام العبارات القصيرة..طريقة لتجعل الطفل يستجيب لك (2)

تجنب الأوامر وأطلب أشياء محددة..طريقة لتجعل الطفل يستجيب لك (1)

الجوع والنوم..أسباب تدفع الطفل للتصرف بشكل غير لائق

يتصرف الأطفال أحياناً بشكل غير لائق، مما يضع والديهم في مواقف محرجة، لأن تصرف الطفل على هذا النحو يتنافى تماماً مع قواعد الأدب والتربية، وبالتالي يلجأ الأب والأم لتوبيخ طفلهم على ذلك، أو معاقبتهم عن طريق الضرب، إلا أن هذا ليس صحيحاً، حيث يجب في البداية معرفة الأسباب التي تجعل الطفل للتصرف على هذا النحو المزعج، ثم اتخاذ اللازم من عقاب ضده، وهذا ما سنقدمه من خلال السطور التالية.

–        قد يرجع هذا التصرف غير اللائق من الطفل إلى أسباب فسيزيولوجية مثل الجوع أو الرغبة في النوم، وتعد الإثارة الزائدة أو الشعور بالملل أو الإفراط في مشاهدة التليفزيون  والكمبيوتر من ضمن الأسباب أيضاً، إلى جانب تناول الكثير من السكريات والحلوى.

–        يلعب عمر الطفل دوراً كبيراً في ذلك أيضاً، فما يعاقب عليه الطفل ذو لعشر سنوات لا يمكن تطبيقه على طفل لديه ثلاثة أعوام على سبيل المثال، نظراً لعدم نضج بعض المناطق الدماغية لديه، وعدم قدرته على التحكم في انفعالاته.

–        حاجته للشعور بالانتماء، ورغبته في تقوية تقديره لذاته.

–        شعوره بخيبة الأمل التي قد تحدث نتيجة التعلق المرضي بالأب أو الأم، وهنا يجب على كل أهل أن يحاولوا فك رموز شخصية طفلهم، لاكتشاف الأدوات التي يمكن من خلالها التحكم في منعه من تلك التصرفات الغير لائقة.

 

موضوعات متعلقة:

الطقوس واستخدام العبارات القصيرة..طريقة لتجعل الطفل يستجيب لك (2)

تجنب الأوامر وأطلب أشياء محددة..طريقة لتجعل الطفل يستجيب لك (1)

الطقوس واستخدام العبارات القصيرة..طريقة لتجعل الطفل يستجيب لك (2)

يلجأ الكثير من الأطفال لسلوك العند عندما يطلب منهم والديهم أي شئ، هذا الأمر الذي قد يدفع الآباء والأمهات لاستخدام اسلوب العنف أحياناً مع الطفل، ظبناً منهم أنهم بذلك يعلمونه كيف يطيع أوامرهما، إلا أن هذا الأسلوب خاطئ ويأتي غالباً بطريقة عكسية، لذا نقدم لكم من خلال السطور التالية طرق يمكنك من خلالها أن تجعل طفلك يطيع أوامرك بسهولة.

–        اخلق طقوس وروابط:

يمكنك فعل ذلك من خلال ربط بعض الأشياء ببعضها في ذهن الطفل، كتنظيف الأسنان بعد كل وجبة، أو غسل اليدين قبل تناول الطعام وبعده، وارتداء ملابس ثقيلة في الشتاء، وإعادة الألعاب لمكانها بعد الانتهاء من اللعب، تلك الأشياء ستجعل الطفل يفعل السلوكيات التي تريده أن يفعلها في مواقف مشابهة دون أن تواجه معه عناء الرفض أو التذمر.

–        استخدام العبارات القصيرة:

يفهم الأطفال العبارات القصيرة بصورة أكبر من تلك التي نستخدم فيها كلمات كثيرة، والتي تجعلهم يتجاهلونها وكأنهم لم يسمعوا شيئاً لأنهم لم يدركوا ما المقصود منها بشكل واضح، وأحياناً اللجوء لبعض الطرق المسلية لطلب الأشياء منها يساهم بشكل كبير في استجابتهم للأمر، كأنهم تقولها لهم بشكل غنائي، فيظن أن تلعب معه.

 

موضوعات متعلقة:

تحدث معهم..حتى لا يتشاجر أطفالك

أهم التصرفات التي يجب ألا يفعلها طفلك

تجنب الأوامر وأطلب أشياء محددة..طريقة لتجعل الطفل يستجيب لك (1)

يعد من الصعب أحياناً أن تقنع الطفل بتنفيذ ما طلبته منه، لأنه يكره أسلوب الأمر على سبيل المثال، وبالتالي لن يستجيب لك بسهولة، ولأن هذا الأمر يزعج الوالدين كثيراً، مما يدفعهم إلى الغضب من الطفل والتصرف معه بعنف أحياناً، إلا أننا من خلال هذا الموضوع نقدم لكم طريقة بسيطة يمكن من خلالها دفع الطفل للاستجابة لأوامرك.

–        تجنب الأوامر:

يميل الأهل دائماً لإعطاء أوامر لأطفالهم، ويظهر ذلك من خلال نبرة الصوت والطريقة التي يطلب بها الأمر منهم، وهذا ما يدفع بعض الأطفال إلى رفض الاستجابة لتلك الأوامر، لذا يجب أن تتجنب تماماً هذا الأسلوب مع طفلك لأنك بذلك تشجعه على التمرد، واللجوء لبعض الطرق التي تشجعهم على المشاركة والتعاون معكم.

–        طلب أشياء محددة:

حاول أن تكون محدد في الطلب التي تريد من طفلك أن يلبيه، فعلى سبيل المثال لا تطلب منه ترتيب الغرفة، لكن قل له “هل يمكنك أن تضع الكتب في المكتب؟”، ثم “من فضلك ضع اللعب في المكان المخصص له إذا كنت انتهيت منها”، هذا الأسلوب سيدفع الطفل لتلبية طلباتك دون تزمر.

 

موضوعات متعلقة:

تحدث معهم..حتى لا يتشاجر أطفالك

أهم التصرفات التي يجب ألا يفعلها طفلك

الحزم والشكر..خطوات تربية طفل مهذب (2)

التربية هي أكثر ما يشغل الوالدين، لأن ما سيفعله كل منهما اليوم سيحصده الطفل غداً، لأنها تساهم بشكل كلبير في تشكيل شخصيته المستقبلية، لذا يهتم الآباء والأمهات كثيراً بالبحث عن الطرق السليمة للتربية، ومن خلال السطور التالية يمكنك التعرف على الطرق التي تساعدك على تربية طفل غير وقح.

–        تحديد مصروف غير مبالغ فيه

ترفيه الأطفال الزائد يعد تدليل مبالغ فيه، لذا حاول ألا تعطي لطفلك مصروف مبالغ فيه مقارنه بأصدقائه، وعلمه أنه لا يجب أن يصرفه كاملاً، ولكن يجب أن يدخر جزء منه، حتى يدرك أهمية الاعتدال في إنفاق النقود، ويجب أن يعلم أن تلك النقود لا تأتي من السماء، بل أن والديه يتعبان من أجل توفيرها له، لأن كل شئ يشترى بالمال.

–        الحزم عند اختراق قوانين المنزل

لكل منزل قوانينه التي تم وضعها بعناية، والتي يتم تعليمها للأطفال منذ نعومة أظافرهم، لذا فإن إلتزام الجميع بها يعد سئ مسلم به، لذا إذا خالف أحد أطفالك تلك القوانين يجب أن تتعامل معه بحزم، ويتلقى العقاب الغير مبالغ فيه، ليتعلم أن تلك القوانين مقدسة ولا يمكن مخالفتها مهما كانت الأسباب.

–        تعليم الطفل شكر الآخرين

يجب أن يتعلم الطفل كيف يشكر كل من يقدم له خدمة مهما كانت بسيطة، فالشكر والامتنان من سمات الشخصية المهذبة الراقية، كما يجب أن يعلم أن يبدأ طلبه بجملة “من فضلك”.

 

موضوعات متعلقة:

تقلل من مستوى الاكتئاب..فوائد مدهشة للقراءة (1)

تحسن الذاكرة..فوائد مدهشة للقراءة (2)

ضع له حدود..خطوات تربية طفل مهذب (1)

يشعر بعض الآباء والأمهات بالحرج كثيراً إذا كان لديهم طفل وقح، لأنه يضعهم في مواقف محرجة مع الآخرين، ويجهل معظمهم كيفية التخلص من تلك العادة السيئة، وحتى تتمكن من تربية طفلك منذ نعومة أظافره يجب أن تتبع النصائح التالية.

–        وضع حد لحصوله على الأشياء التي يريدها:

يطلب الأطفال الكثير من الأشياء، وغالباً ما يلجأ والديه لتلبية كافة طلباته، وهذا هو الخطأ عينه، فإذا كان طفلك يفضل اللعب دائماً يجب أن يفهم أنه ليس متاح له أن يفعل ذلك في كافة الأوقات، وأنه يوجد وقت محدد للعب واللهو يجب أن يلتزم به، وأن لديهم بعض المهام المطلوب منهم إنجازها، مثل ترتيب غرفهم أو اللعب.

–        لا تبرر أخطاء طفلك وتخفيها:

تلجأ بعض الأمهات إلى التغطية على أفعال أطفالهم السيئة، وهذا من أسوأ التصرفات التي تجعل الطفل يشعر دائماً أن هناك من سيقف للدفاع عنه عندما يقوم بفعل مشين، وبالطبع سيتحول إلى طفل وقح مع مرور الوقت.

 

موضوعات متعلقة:

الأم المزعجة تساهم في نجاح ابنتها

وسيلة للترفيه وتريح البال..فوائد مدهشة للقراءة (3)

الأم المزعجة تساهم في نجاح ابنتها

نعلم جميعاً أن معاملة الأب والأم القاسية لأطفالهما تساهم إلى حد كبير في فشلهم أو معاناتهم من بعض المشكلات النفسية، لكن هل فكرت يوماً أن معاملة الأم المزعجة تساهم في نجاح ابنتها، هذا ما سنعرفه من خلال السطور التالية.

قام عدد من علماء جامعة إسيكس في المملكة المتحدة بعمل دراسة تقول أن الفتيات اللاتي يملكن أمهات مزعجات ومتسلطات غالباً ما يكن ناجحات، تلك الدراسة التي تم إجراؤها خلال الفترة من 2004 إلى 2010، والتي كان عمر الفتيات في بدايتها بين 13 و 14 عام، وكانت أمهاتهن أكثر صرامة من غيرهن، وكانت هؤلاء الفتيات درسن في مدارس كبيرة ويتلقين رواتب مرتفعة.

حيث أثبتت الدراسة أن الفتيات اللاتي يخضعن لرقابة قاسية من أمهاتهن، يكن أقل عرضة لارتكاب الأخطاء أو الانحراف خلال مرحلة المراهقة، لأنهن مدركات لنتائج أفعالهن.

 

موضوعات متعلقة:

وسيلة للترفيه وتريح البال..فوائد مدهشة للقراءة (3)

تحسن الذاكرة..فوائد مدهشة للقراءة (2)

تقلل من مستوى الاكتئاب..فوائد مدهشة للقراءة (1)

خطوات التعامل مع شجار ابنك مع أقاربه من الأطفال

يتشاجر الأطفال مع بعضهم البعض في كثير من الأحيان، فقد تجد طفلان يلعبان بشكل طبيعي، ثم فجأة يحدث بينهما شجار، هذه هي طبيعية بعضهم، فإذا كان طفلك هو من يبدأ بالشجار دائماً كيف تتصرف معه في تلك الحالة، هذا ما سنعرفه من خلال السطور التالية.

–        مراقبة الطفل عن بعد دون أن تجعله يشعر بذلك، حتى تتدخل في اللحظة المناسبة التي تجده فيها يبدأ في ممارسة اللعب العنيف.

–        مشاركة الأطفال بعض الألعاب الجماعية، ومحاولة تنظيم اللعب بينهم منعاً لحدوث مشاجرات.

–        لا تلجأ لعقاب أو تعنيف طفلك أمام الآخرين، لأن هذا سيدفعه لممارسة المزيد من العنف للتعبير عن غضبه، لأنك أحرجته أمامهم، ومن الأفضل أن تقوم بتوجيهه إذا ارتكب سلوك سئ، وتخبره ألا يكرر ذلك مرة ثانية، وتجعله يعتذر لمن أساء إليه، وهذا سيجعله يعرف أن ما قام بع غير صحيح.

–        لا تتدخل في خلافات الأطفال إذا وجدت أن الأمر لا يستدعي ذلك، أي يجب اختيار اللحظة المناسبة التي يجب عليك التدخل فيها، لأنهم يغضبون وينسون هذا الغضب سريعاً ليعودوا للعب مرة ثانية وكأن شيئاً لم يكن، وأنت بعدم تدخلك هذا تترك لهم فرصة لحل الخلاف بينهم.

–        لا تلجأ إلى إبعاد الأطفال عن بعض إلا إذا وجدت أن الأمر يتفاقم بشدة، فقم بإبعادهم لفترة من الوقت حتى تهدأ الأمور تماماً، ثم يعودوا للعب سوياً مرة أخرى.

 

موضوعات متعلقة:

احترم الطرف الآخر..خطوات تهيئة الطفل لطلاق والديه (2)

لا تجمل الحقيقة..خطوات تهيئة الطفل لطلاق والديه (1)