أرشيفات الوسوم: الدراسة

كورس المذاكرة الفعالة..تمارين عملية لزيادة القدرة على التركيز عند الدراسة

يعانى الكثير من الطلاب أثناء فترات الدراسة من عدم القدرة على التركيز، تلك المشكلة التى قد تكون ناتجة عن أسلوب غذائى سيئ، وعدم النوم الكافى، وإهمال التمارين الرياضية، وعدم القدرة على تحقيق التوازن بين الحياة والدراسة، وعدم وضع أهداف حقيقية يمكن تحقيقها، عدم التمتع بالحياة.

بعد التأكد من علاجك لكل تلك الأشياء، عليك الابتعاد عن مصادر تشتيت الانتباه، كالتليفزيون والأنترنت، وبعدها يمكنك عمل مجموعة من التمارين، من بينها:
– قم بوضع قوائم للأشياء الاجتماعية التى تريد تذكرها.
– احتفظ بأوراق للضغوطات النفسية ودون المشاكل العاطفية أو المالية لتشعر بالارتياح لفترة.
– حدد مهمتان دراسيتان أو ثلاثة على الأكثر، إبدأ دراستك، وفى اللحظة التى تشعر فيها بالتوتر توقف عن الدراسة فورا، ودون سبب توترك على ورقة، ثم إبدأ مجددا الدراسة، وانتقل لمهمة جديدة فى مادة جديدة، بعد تحقيقك انجاز صغير سواء بحل مسألة رياضيات صغيرة أو حفظ جزء من الدرس، ليمنحك شعور بالإنجاز.
– حاول استخدام هذا الأسلوب لمدة شهر لتجد نتائج تشعر بها.

كيف تذاكر أقل وتحفظ أسرع؟

نشعر عادة بأن المذاكرة مملة وصعبة عندما يتم التعامل معها كواجب دراسى، لذا يصعب على الطالب التذكر وتقل رغبته فى التعلم، لكن عندما يتعامل مع المذاكرة كفن وأسلوب فإنها تصبح سهلة وبسيطة وممتعة.

ويقدم لك هذا الفيديو، طرق المذاكرة التى تجعلك تذاكر وقت أقل وتحفظ المعلومات بشكل أسرع، فشاهده:

6  خطوات يمكنك من خلالها أن تجعل طفلك يحب المدرسة

تواجه الأمهات أحياناً مشكلة كره أطفالهم للمدرسة، وعزوفهم عن الالتزام بالذهاب إليها، ويغلب معظمهم كيف يمكنهن التغلب عليها وإقناع أطفالهم بالذهاب للمدرسة، وكيف يجعلن الطفل يحب المدرسة، لأن هذا يؤثر سلبياً على دراسته، لذا نقدم لهن من خلال السطور التالية الطرق التي يمكن من خلالها أن نجعل الطفل يحب الذهاب إلى المدرسة.

1- بداية يجب أن تختار الأم مدرةس مريحة نفسياً لها وللطفل سوياً، ويمكن تحديد ذلك من خلال الإطلاع على المناهج الدراسية، وطرق تدريسها، بالإضافة إلى طريقة عقاب المعلمين للأطفال بها، فإذا وجدت أنهم يستخدمون الضرب اتركيها فوراً.

2- التواصل مع إدارة المدرسة بشكل منتظم ومباشر، وعدم الاكتفاء بالتقارير التي يرسلها المعلمين مع طفلك.

3- إذا أخبرك الطفل أنه يتعرض للاضطهاد بالمدرسة، يجب التأكد من ذلك جيداً، من خلال سؤاله عن تفاصيل مع يحدث معه، وإذا وجدت اختلاف في حديثه فاعلم أنه قد يتوهم تلك الأشياء، أو يريد أن يلفت انتباه من حوله إليه، لذا يجب أن تغمريه بالحنان وقتها والتحدث مع معلميه.

4- التواصل مع المدرسة في حال اشتكى طفلك من أي شئ، حتى وإن كان يعاني من الحساسية المفرطة، فيجب أن تتفهم إدارة المدرسة ذلك، وأن تحتويه بدورك كأم.

5- إذا اكتشفت أن طفلك تعرض للتحرش يجب أن تتخذ الإجراءات اللازمة، عن طريق تقديم شكوى للإدارة فوراً، وعرضه على طبيب نفسي يساعده على تجاوز الأزمة.

6- وأخيراً يجب أن يتم دعم الطفل نفسياً لتجاوز الأزمات التي يواجهها، لكن اجعله يعتمد على نفسه في حل مشكلاته.

 

موضوعات متعلقة:

ما تضربهوش..7 طرق تتصرف بها مع طفلك إذا أساء التصرف أمام الآخرين

الكبت والصرامة والتناقض..أشياء تعرقل نجاح طفلك (3)

8 أشياء يجب أن يتعلمها طفلك قبل دخول المدرسة

تعد مرحلة التهيئة لدخول المدرسة من أثر المراحل صعوبة على الأم والطفل معاً، حيث يشعر كلاهما بالتوتر والقلق من خوض تلك التجربة الجديدة كلياً عليهما، فتلك هي المرة الأولى التي سيبتعد كل منهما عن الآخر، وهذا أكثر ما يشغل تفكيرهما، لذلك فإن التحضير لتلك المرحلة من أهم الخطوات التي يجب أن تحرص عليها الأم، حتى يصبح الأمر سهلاً على كليهما، وإليك نقدم بعض الأشياء التي يجب أن يتعلمها طفلك قبل دخوله المدرس، والتي ستبسط الأمر عليه.

–        الاستماع الجيد للتعليمات والالتزام بها، ويمكن تدريبه عليها من خلال إعطاءه بعض الأوامر اليومية البسيطة، ويمكن زيادة تلك الأوامر تدريجياً بمرور الوقت، كأن تطلب منه أمر واحد فقط اليوم، وغداً تطلب أمرين، وهكذا.

–        تنمية قدرته على تكوين جمل مفيدة مكونة من 6 كلمات على الأقل، حتى يتمكن من شرح احتياجاته للملعم.

–        تنمية روح المشاركة لديه، فهو لن يكون بمفرده في المدرسة، لذا يجب أن يتعلم كيف يتعامل مع أصدقائه، ومشاركتهم اللعب، ويمكن تعزيز تلك الروح لديه من خلال مشاركة كل من في المنزل للعبة جماعية معه.

–        تخصيص وقت يومي للقراءة مع الطفل يساعده على إتقان مهارة الحكي والاستماع في آن واحد.

–        محاولة التدريب على قراءة بعض الكلمات البسيطة التي تتكون من حلافين أو ثلاثة على الأكثر، مثل كلمة “أنا” أو “لا”، ويمكنك تدريبه على ذلك من خلال شراء بعض الكتب البسيطة التي تحتوي على صور وألوان جذابة.

–        الاعتماد على نفسه، وتدريبه على تناول طعامه وشرابه، وارتداء ملابسه بمفرده، بالإضافة إلى القدرة على قضاء حاجته.

–        القدرة على التمييز بين الأطعمة الصحية والضارة، ويجب أن يتعلم منذ البداية الأطعمة الممنوع تناولها.

–        يواجه أغلب الأطفال مشكلة في تحديد الزمن الذي يتحدث عنه، فقد يحكي لك عن شئ حدث أمس ويقول “غداً”، لذلك علم طفلك الفرق بين الأزمنة.

 

موضوعات متعلقة:

أشهر العلامات التي تدل على معاناة طفلك من المغص

طفلك يبكي كثيراً..أشهر الطرق للتغلب على تلك المشكلة

كيف يمكن أن أعرف أن ابني ليس لديه حافز للتعلم؟

ربما يحدث للطالب ملل و من الممكن يرجع ذلك إلى المدرسة التى يتبعها او يكون المنهج الدراسى يصعب عليه او يكون معلمى المواد لا يتفاهمون معهم فهناك مؤشرات تفقد حماس الطالب للتعلم :

 

  1. يقول انه لا يرى قيمة في ما يتعلمه.
  2. يردّد باستمرار أن معلميه فاشلون.
  3. يشعر بالكسل عند الصباح ويستيقظ رغمًا عنه.
  4. ينسى تدوين الواجبات المدرسية.
  5. ينسى تقديم فروضه، حتى تلك التي أنجزها.
  6. لا يستلحق الدروس التي فوّتها.
  7. يتصرف بحماقة في الصف، وتتضاعف ساعات طرده من الصف.
  8. يتأخر على الفصل.
  9. يمضي ساعات طويلة أمام الشاشة.
  10. يزور عيادة المدرسة بشكل متواصل.
  11. يشكو من التعب وينام في الملعب.

 

 

 

موضوعات متعلقة

الوجبة المسائية لها فوائد تعرف عليها

اسباب فقدان الشهية لدى طفلك

خططى مع طفلك مستقبله

تستعد الأمهات بعديد من الخطط والتجارب لتحسين مستوى أطفالهن التعليمي والتفوق في الدراسة، فكل الأمهات يحلمن في نجاح أطفالهن ورؤيتهم دائماً من المتفوقين

 

  1. يجب أن تتحدثى مع طفلك عن العام الدراسى قبل بدئه و كيف يتم مذاكر كل مادة على حدة
  2. يجب أن تقلل الامهات الثرثرة امام ابنائهم حتى ا يقلدهم و هذا ىيؤثر عليهم بالسلب فى المدرسة مع اصدقائهم
  3. التشجيع على تحمل المسؤولية
  4. شجعى طفلك على تكوين هواية و تحقيقها حتى يصبح له هدف فى الحياة
  5. ضيفى عناصر غذائية مفيدة فى وجبته المدرسية حتى تجعله اكثر حيوية
  6. التواصل مع مدرس طفلك يضمن لك معرفة مستوى تطوره خلال العام الدراسي، كما يساعدك في تحسين مستواه الدراسي بفاعلية، ووضع خطط للمدرسة والبيت سوياً.
  7. وجود شبكة صداقة جيدة تساعد طفلك على التمتع بأوقاته في المدرسة.

 

 

 

موضوعات متعلقة

ورشة تعليم فن الكروشيه في بيت السناري

ما العمر المناسب لحمل طفلك هاتف؟

 

6  خطوات يمكنك من خلالها أن تجعل طفلك يحب المدرسة

تواجه الأمهات أحياناً مشكلة كره أطفالهم للمدرسة، وعزوفهم عن الالتزام بالذهاب إليها، ويغلب معظمهم كيف يمكنهن التغلب عليها وإقناع أطفالهم بالذهاب للمدرسة، وكيف يجعلن الطفل يحب المدرسة، لأن هذا يؤثر سلبياً على دراسته، لذا نقدم لهن من خلال السطور التالية الطرق التي يمكن من خلالها أن نجعل الطفل يحب الذهاب إلى المدرسة.

1- بداية يجب أن تختار الأم مدرةس مريحة نفسياً لها وللطفل سوياً، ويمكن تحديد ذلك من خلال الإطلاع على المناهج الدراسية، وطرق تدريسها، بالإضافة إلى طريقة عقاب المعلمين للأطفال بها، فإذا وجدت أنهم يستخدمون الضرب اتركيها فوراً.

2- التواصل مع إدارة المدرسة بشكل منتظم ومباشر، وعدم الاكتفاء بالتقارير التي يرسلها المعلمين مع طفلك.

3- إذا أخبرك الطفل أنه يتعرض للاضطهاد بالمدرسة، يجب التأكد من ذلك جيداً، من خلال سؤاله عن تفاصيل مع يحدث معه، وإذا وجدت اختلاف في حديثه فاعلم أنه قد يتوهم تلك الأشياء، أو يريد أن يلفت انتباه من حوله إليه، لذا يجب أن تغمريه بالحنان وقتها والتحدث مع معلميه.

4- التواصل مع المدرسة في حال اشتكى طفلك من أي شئ، حتى وإن كان يعاني من الحساسية المفرطة، فيجب أن تتفهم إدارة المدرسة ذلك، وأن تحتويه بدورك كأم.

5- إذا اكتشفت أن طفلك تعرض للتحرش يجب أن تتخذ الإجراءات اللازمة، عن طريق تقديم شكوى للإدارة فوراً، وعرضه على طبيب نفسي يساعده على تجاوز الأزمة.

6- وأخيراً يجب أن يتم دعم الطفل نفسياً لتجاوز الأزمات التي يواجهها، لكن اجعله يعتمد على نفسه في حل مشكلاته.

 

موضوعات متعلقة:

ما تتعصبيش..نصائح لتعلم الصبر في التعامل مع اطفالك

حتى لا يكون طفلك وقح..أسس التربية السليمة (1)

بالصور..اكسسوارات المكتب من صنع يديك

تتعدد الأدوات المكتبية والمدرسة، ولكل منها استخدام مختلف، ومع بدء الموسم الدراسي الجديد، أصبحنا نرى أدوات الطلاب المدرسية في كافة أنحاء المنزل دون تنظيم، لذا نقدم لك طريقة يمكنك من خلالها عمل اكسسوارات للمكتب للاحتفاظ بالأدوات بشكل منظم.

1

2

3

4

5

6

7

موضوعات متعلقة:

بالفيديو..طريقة صناعة رجل الثلج من الأكواب البلاستيكية

للفتيات..تعلمي عمل مقلمة أنيقة تعبرعنك

ابنك داخل مدرسة جديدة..6 خطوات يمكنك من خلالها مساعدته على حبها

قد نضطر أحياناً لتغيير المدرسة التي اعتاد عليها أطفالنا، ورغم صعوبة هذا القرار على أولياء الأمور، فإنه يكون أصعب على الطفل نفسه، فهو سيترك مدرسته وأصداقائه ومعلميه، وقد يتسبب للبعض منهم في المرور بحالة نفسية سيئة، لذا نقدم لك من خلال هذا الموضوع بعض الطرق التي يمكنك من خلالها مساعدة طفلك على حب مدرسته الجديدة.

–        يمكنك أخذ طفلك في جولة داخل المدرسة قبل بدء العام الدراسي، بل وقبل أن يتم تقديم أوراق الطفل في المدرس حتى تكتشف مدى جاهزية هذا المكان لاستقبال طفلك، وحتى يشعر الطفل بالألفة معها.

–        ساعد طفلك على التواصل مع أصدقائه ومعلميه من مدرسته القديمة، حتى لا يشعر بأنه يفتقدهم.

–        تحدث مع الطفل على أسباب تغيير مدرسته القديمة، يوجب أن يتم شرحها له بهدوء حتى يقتنع، وحاول أن تذكر له مميزات المدرسة الجديدة.

–        تحدث معه عن مدى جمال زي المدرسة الجديد، والتفاصيل الجديدة كلها التي سيعيشها فيها.

–        ساعد طفلك على التأقلم مع حياته الجديدة، وادعمه عندما يواجه صعوبة في ذلك، وشجعه على تكوين صداقات جديدة.

–        نصيحة للأم أن تتعرف على مجموعة من أولياء أمور الطلاب الموجودين مع طفلك في نفس الصف، فهذا سيفيدك ويفيد طفلك كثيراً في معرفة الأخبار إذا تغيب عن المدرسة لظرف طارئ.

 

موضوعات متعلقة:

تعرف على أسس التربية السليمة التي نشرتها جامعة هارفارد (2)

تعرف على أسس التربية السليمة التي نشرتها جامعة هارفارد (1)

نمى ذكاء طفلك بعد قضاء الاجازة

أشهر طويلة يقضيها الطفل بين النوم والسهر واللعب تسمى الإجازة الصيفية، فكيف تعيدينه إلى العادات المدرسية، دون أن تحرميه من نشاطات الصيف، هو تغيير بسيط وبأوقات محددة جداً ليتمتع بالقدرات والمهارات الإبداعية لطفلك، ويواصل دراسته:

 

• احرصي على أن لا يسرف في استهلاك وقته بين الألعاب الإلكترونية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومشاهدة التلفاز، وشجعيه على إيجاد طرق مسلية أخرى للتواصل واللعب مع أخواته وأقرانه.

• اسمحي له أن يتخذ بعض القرارات البسيطة، مثلاً: ما برنامجه في عطلة الأسبوع، فمثل هذه القرارات تشجعه على التفكير بطريقة مستقلة.

• قومي بتوفير المواد اللازمة لتحفيز خياله كأدوات الرسم والألغاز وقصص الأطفال وأدوات الحرف، مثل: أدوات النجار أو الطبيب، وأدوات المطبخ.

 

• احكي له الحكايات بطريقة مشوقة أو اقرئي له القصص المصورة التي تنمي الخيال واطلبي منه أن يتوقع الأحداث أو يتنبأ بالنهاية.

• شجعيه على القراءة، وقومي بتغيير عاداته اليومية لتصبح القراءة روتيناً محبباً مليئاً بالمرح والمعرفة، وكافئيه عند قراءته لقصة أو كتاب، وناقشيه في ما قرأ.

• خصصي ركناً جميلاً في غرفة طفلك للإبداع وممارسة الأنشطة منذ سنوات عمره الأولى، واجعليه بسيطاً ومناسباً لعمره مع توفير مساحات كافية للعب.

 

 

 

موضوعات متعلقة

الخوذة و الحذاء الرياضى من عوامل سلامة طفلك اثناء اللعب بالدراجة

تعرفى على اسباب رائحة الفم الكريهة لدى الاطفال