أرشيفات الوسوم: العلاج الكيميائى

فاكهة تقضى على الأورام السرطانية فى أربع ساعات فقط

يسعى العلماء كل يوم لاكتشاف جديد يحقق تقدما علميا طبيا يساعد فى الشفاء من عدة أمراض وأهمها السرطان الذى لم يتم اكتشاف علاج شافى له حتى الآن وهذا هو السر وراء وفاة الملايين بمرض سرطان الرئة، والأنواع الأخرى من السرطانات، ما أرق العلماء ودفعهم للبحث عن مصل تودع به الإنسانية هذا المرض اللعين.

مصل جديد توصل إليه العلماء

كشفتت صحيفة “الجارديان” البريطانية عن مصل جديد توصل إليه العلماء وأطلق عليه  اسم “EBC-46” فى محاولة للتجربة على سرطان الجلد فى الرأس والرقبة والأمعاء.

وكشف العلماء عن المصل وهو عبارة عن نوع من الفاكهة الأسترالية التى لها قدرة على التخلص من الأورام السرطانية خلال 4 ساعات فقط، وذلك باستئصاله من ثمرة التوت بأشجار تدعى “بلاشوود blushwood” وتتواجد فقط بغابات شمالى كوينزلاند الأسترالية.

سرطان1

علاج 70% من حالات السرطان

تم اختبار المصل الجديد على 300 من حيوانات التجارب، مثل القطط والكلاب والخيول وتم حقنهم بالمصل الجديد  الذى قضى على ما يكثر عن 70% من الحالات المصابة بالسرطان، وتعد نسبة نجاح هذا العلاج  بالمصل كبيرة.

وبعد الحقن بالمصل يتحول مكان الورم إلى شكل يشبه الكدمة، وبعد مرور 24 ساعة يتحول مكان الورم إلى اللون الأسود، ثم خلال يومين يصبح لونه باهتا، وبعد أسبوع ونصف يشفى ويصبح نظيفا تماما من دون بقع، وينصح الخبراء بضرورة تجنب مرض السرطان بالكشف الدورى.

سرطان2

يعتمد المصل على عزل الورم عن الدماء

يعتمد المصل على عزل الورم عن الدماء، فيسهل القضاء عليه فى فترة قصيرة، وبفرض أنه سيحقق النجاح نفسه مع الإنسان، لكن لا يكون بنفس فعالية العلاج الكيميائى، كما أشار العلماء، إلى أن نجاح هذا المصل فى العلاج سيكون نتيجته فعالة عند الأشخاص المرضى الذين لا يستجيبون للعلاج الكيميائى.

سرطان3

موضوعات متعلقة

أطعمة تساعد على إصابتك بالسرطان

4 أخطاء شائعة عن مرض السرطان

كيف يُستخدم العلاج الكيميائى لمرضى السرطان؟

السرطان أحد أخطر الأمراض التى تصيب الإنسان، والتى تتنوع أشكالها وأحجام خطرها وإصابتها للإنسان، وتصيب كثيرًا من المناطق وأعضاء الجسم، وبينما لم يصل العلم إلى أسباب واضحة ومحددة لإصابة الإنسان بهذا المرض الخطير، توصل إلى بعض طرق العلاج الفعالة بدرجة كبيرة فى مقاومة هذا المرض، والتى يأتى التدخل الجراحى على رأسها، وكذلك العلاج بالإشعاع، وأيضًا العلاج الكيميائى.

العلاج الكيميائى الذى يستخدم فى حالة أمراض السرطان أحد أهم طرق علاج السرطان، وذلك لما له من دور فعال فى تدمير الخلايا السرطانية التى تصيب جسم الإنسان، وكثيرًا منا نسمع عن هذا العلاج ولكن كثيرين منّا لا يعلمون شيئًا عنه ولا عن كيفية استخدامه وأسبابها، لذلك يقدم لكم موقع “كايرو دار” – عبر السطور التالية الموجزة – حالات استخدام العلاج الكيميائى وكيفية الاستخدام. 

ماذا يفعل العلاج الكيميائى فى جسم مريض السرطان؟

يستخدم العلاج الكيميائى لعدة أغراض، فهو يفعل كثيرًا من التأثيرات فى جسم مرضى السرطان، وذلك من خلال تقليل حج الورم وتدمير الخلايا السرطانية التى قد تظل بعد العلاج الإشعاعى أو التدخل الجراحى، كما أنه يستخدم كعلاج تلطيفى، وذلك لما له من دور فى تلطيف أعراض السرطان وتقليص الأورام التى تضغط على مريض السرطان وتسبب له الآلام، إضافة إلى السيطرة على الوضع داخل جسم المريض، من خلال منع انتشار الخلايا السرطانية ونموّها، إلى أن يتم الشفاء النهائى منها والقضاء على الخلايا السرطانية بشكل تام. 

syringes

أساليب إعطاء جرعات العلاج الكيميائى

يعطى العلاج الكيميائى لمرضى السرطان بعدة أساليب مختلفة، سواء عن طريق حقن العضل أو تحت الجلد أو عبر الوريد، وكذلك من الممكن حقنه داخل السائل المحيط بالحبل الشوكى والدماغ، أو عبر الشريان المغذّى للورم، كذلك يمكن تناوله من خلال الفم مباشرة، ويكون وقتها سائلاً أو صلبًا – وفى هذه الحالة يكون على هيئة كبسولات أو حبوب – إضافة إلى استخدامه ككريم يوضع على البشرة فى حالة سرطان الجلد نموذجًا، أما فى حالة سرطان الأمعاء والمعدة والكبد، فيكون استخدامه مختلفًا، إذ يُعطى داخل “الصفاق” ليذهب بشكل مباشر إلى الحجرة البطنية التى تحتوى على هذه الأعضاء.

العلاج الكيميائى 1

موضوعات متعلقة:

طريقة علاج السرطان بالذهب وسيلة فعالة للتخلص من المرض الخبيث

الإندبندنت: زرع شريحة تحت الجلد تساعد فى علاج السرطان

أبحاث جديدة للتخلى عن العلاج الكيماوى مستقبلا !!

كيفية التخفيف من آثار العلاج الكيميائي

يعانى الكثير من مرضى السرطان على اختلاف أنواعه، من مضاعفات العلاج الكيميائى الذى يستخدم كعلاج أساسى لهذا المرض اللعين، لكن يمكن من خلال بعض الطرق التخفيف من تلك الآثار السلبية التى تنتج عنه من خلال التزام الآتى..

التغذية

تلعب التغذية دورًا هامًا خلال فترة العلاج الكيميائي، لذلك يجب الحفاظ على التغذية الصحية السليمة من خلال تناول جميع فئات الطعام ، حيث أن من إحدى الآثار الجانبية لهذا العلاج هو التأثير على حاسة التذوق فقد يشعر البعض بطعم معدنى فى الفم، و قد ينفرون من الماء أو اللحوم، لذلك ينصح باللجوء إلى المياه المحلاة مثل عصير الفواكه أو الأسماك كمصدر بديل للبروتين بدلاً من اللحوم .

الحفاظ على الوزن

قد يؤدى العلاج الكيميائى إلى زيادة أو نقصان وزن بعض المرضى، لذلك ينصح بضرورة الحفاظ على الوزن و تناول الخضروات و الطعام قليل الدسم.

تنظيم عملية الهضم

من خلال معالجة الإمساك أو الإسهال إذا كان المريض يعانى من أحدهما عن طريق الاهتمام بشرب المياه و السوائل، الإكثار من تناول الطعام الذى يحتوى على الألياف مثل الخضروات، و تجنب الطعام المقلى والكافيين والمشروبات المليئة بالسكر والكحولية، بالإضافة إلى تناول الفواكه الطازجة والبطاطا والطعام الذى يحتوى على دقيق الشوفان.

محاربة فقدان الشهية

أغلب مرضى السرطان يشعرون بفقدان دائم للشهية عند تلقى العلاج الكيميائى، ويمكن التغلب على ذلك من خلال تناول بعض الأطعمة التى تحافظ على الشهية وتعتبر مصدر غنى بالطاقة مثل الخبز، الزبدة واللبن.

الإهتمام بشرب السوائل

لا جدال أن لشرب السوائل أهمية كبرى يعلمها الجميع، ونظراً لأن العلاج الكيميائى قد يؤدى إلى الإسهال والقئ وفقدان الشهية فإن تناول السوائل يقل بالتبعية، وهذا يعتبر خطأ يقع فيه أغلب المرضى حيث أنه من الممكن أن يؤدى ذلك إلى الجفاف الذى يعتبر من أهم علاماته جفاف الفم وقلة البول وتحول لونه إلى الأصفر الداكن .

تناول وجبات صغيرة

يعتبر تناول وجبات صغيرة أمر يمكن تحمله أكثر من تناول الوجبات بشكل طبيعى عن طريق توزيع الوجبات بكميات قليلة خلال فترات اليوم حتى لا تكون النتيجة الشعور بالغثيان أو القئ .

المكملات الغذائية

يتناول البعض بشكل عام العديد من المكملات الغذائية، أما المريض الذى يخضع للعلاج الكيميائى يجب عليه تجنب تناول أى عقاقير طبية دون استشارة الطبيب المختص، حيث أن ذلك قد يؤدى إلى تفاعل محتمل بين المكملات الغذائية و العلاج .

الإقلاع عن التدخين

إذا كان المريض مدخن يجب عليه الإقلاع عن تلك العادة السيئة فوراً، حيث أنها قد تكون السبب الرئيسى فى حدوث مرض السرطان، كمان أن التدخين أثناء تناول العلاج الكيميائى يؤدى إلى العديد من المضاعفات و الأعراض الجانبية.

الموضوعات المتعلقة

اكتشاف بكتيريا جديدة تدمر الأورام السرطانية

أغرب طرق الشفاء.. “علاج السرطان بالسرطان”

أبحاث جديدة للتخلى عن العلاج الكيماوى مستقبلا !!

هل تخيلت ذات مرة أنه سيأتى اليوم الذى يمتنع فيه المرضى عن استخدام العلاج الكيماوى؟، فقد يكتشف العلماء فى السنوات القادمة طرق جديدة وعلاج بديل عن العلاج الكيماوى لعلاج الأورام الخبيثة.

كشف فريق من العلماء البريطانيين، أن البحوث والاكتشافات الجديدة والمستمرة فى الحمض النووى، ستؤدى إلى اكتشاف طرق جديدة لعلاج الأورام السرطانية تكون أكثر فعالية وأقل ضررا للمريض، وذلك خلال العشرين سنة القادمة، إذ تتكاتف جهود علماء من جهات بريطانية مختلفة من كافة أنحاء بريطانيا، فى دراسات طبية لهذا الغرض، خصص لها ما يقرب من 545 مليون دولار – وذلك بحسب ما ذكره موقع روسيا اليوم الإلكترونى.

وتبرع  المئات من الأشخاص من مدن لندن ونيوكاسل وكمبريدج بعينات من الحمض النووى، للمشاركة فى هذه الدراسات العلمية التى من المنتظر إنجازها عام 2018، وتعتبر بريطانيا فى هذا المجال، أول دولة فى العالم تقرر دراسة جينوم 100 ألف شخص بهدف اكتشاف الجينات المسؤولة عن الأمراض السرطانية والأمراض النادرة.

جدير بالذكر أن هذه البحوث والدراسات تتضمن  دراسة جينوم 75 ألف شخص مصاب بأمراض سرطانية وكذلك أقاربهم، خلال السنوات الأربع القادمة.