أرشيفات الوسوم: العملاق الأحمر

تعرف على النجم الضال فى المجرة أندروميدا

يبحث العلماء فى الفضاء عن كل ما هو جديد، يؤدى إلى وضوح الرؤية التى تساعدنا على كشف نوعيات الحياه على الكواكب الأخرى، كما يوضح كيف اختفت الحياة على بعض الكواكب أيضا، كما يفسر الحالة التى وصلت إليها النجوم والكواكب.

“نجم شارد” فى مجرة أندروميدا

وقد رصد علماء الفلك “نجم شارد” ولكنه عملاق يتميز بسرعته وذلك خلال مجرة أندروميدا، ويعتبر الأول من نوعه الذى وجد خارج مجرة درب التبانة.

ولكنه مختلف عن النجوم الأخرى التى تجرى مع بعضها البعض حول مركز مجرة درب التبانة، وينتقل الشاردين من هذه النجوم بسرعات مختلفة واتجاهات مختلفة ايضا بالقياس إلى أقرانها، وقد ينفلت هذه النجوم التى تسمى بالشاردين من مجرتها. ويعد كشف العملاق الأحمر الهائل الشارد أمر نادر حدوثه، لأن المرحلة المتأخرة من الحياة التى ظهرت فيها النجوم تكون قد غادرت مكان مولدها منذ زمن طويل، وهذا ما يجعل من سرعتها الهائلة أمر غير عادى ويزيد صعوبة اكتشاف سرعة  “الشاردين” الأصغر.

دراسة تفاصيل العملاق الأحمر

وقد ظهر العملاق الأحمر الذى يتم دراسة تفاصيله من قبل إيفانز وفيليب ماسى من مرصد لويل فى فلاجستاف بولاية أريزونا وكان الظن الأول لذلك أنه قد يسافر أسرع من جيرانه 450 كيلومتر فى الثانية، ويعتبر هذا النجم هو أول شارد ضخم يتواجد خارج مجرتنا، ويعتبر الأسرع بالنظر إلى حجمه.

موضوعات متعلقة

سر الكوكب الأحمر!!

ماذا تعرف عن علم الفلك والفضاء؟

العواصف الشمسية

كيف ستنفجر الشمس فى نهاية العالم؟

ستنفجر الشمس وتنتهى مثل أى نجم آخر، ولكن متى ستموت الشمس وكيف ستنفجر؟

الشمس مثلها مثل أى نجم آخر عبارة عن مفاعل كبير جدا، تندمج ذرات الهيدروجين لتصبح ذرات هيليوم؛ فتنتج تلك الطاقة الهائلة التى تغذى سائر المجموعة الشمسية، ولكن عمر هذا النجم مقترن بمستوى الهيدروجين فى قلب الشمس، لأنه عندما ينخفض ستبدأ باستخدام المتواجد منه فى الطبقات الخارجية المحيطة بها، وعند ذلك الوقت ستبدأ الشمس طريقها للموت الأبدى.

 

لحظة احتضار الشمس

وبحسب موقع “howstuffworks”، يقدر عمر الشمس بــ5.5 مليار سنة تقريبا، فعند ذلك الحين ستبدأ مرحلة احتضارها، حيث يقل حجم الطبقة الداخلية للشمس وتبدأ الطبقة الخارجية فى التوسع بشكل كبير لتتحول بعد ذلك إلى عملاق ضخم ذى لون أحمر يطلق عليه “العملاق الأحمر“.

 

كارثة انفجار الشمس

ستتفحم المجموعة الشمسية بأكملها بسبب موجة الحرارة التى ستطلقها الشمس، حتى أن الكواكب المتجمدة البعيدة عن الشمس مثل بلوتو، ستتحول إلى ساونا، أما الكواكب القريبة بما فيها الأرض فإما يبتلعها العملاق المحتضر أو تصير رمادا.

 

بوادر الخطر المحتدم

وجدير بالذكر أن العلماء يعتقدون أن الشمس الآن فى منتصف عمرها و درجة حرارتها تزداد بشكل منتظم وخلال مليار عام من الآن ستصبح أشعة الشمس أقوى بنسبة 10% مما هى عليه الآن، وهو ما يكفى ليتسبب فى غليان المحيطات على الأرض ليصبح كوكبنا خال من الماء اللازم لحياة كافة الكائنات الحية.

 

 

طالع أيضا:

سر العواصف الشمسية التى قد تضرب الأرض

فقط بمليون دولار للفرد..  استمتع بـالإقامة 5 أيام فى أول فندق بالفضاء

مخاطر ظهور البدر على صحة الإنسان