أرشيفات الوسوم: خروج

كورس أتيكيت..دخول وخروج المرأة من السيارة

السيارة أصبحت جزء من حياتنا نستخدمها بشكل يومى فهى وسيلة التنقل من مكان لأخر كنت يستخدمها كل من يحتاج الذهاب للعم أو المدرسة أو الجامعة أو لزيارة أحد الأقارب، فهناك قواعد وطرق سليمة يجب اتباعها اثناء أستخدام السيارة سواء كانت خاصة “ملاكى” أو تاكسى

تختلف طريقة الدخول والخروج من السيارة بالنسبة للرجل والمرأة، فكل منها له طريقة خاصة يجب الألتزام بها وعدم الخلط بينهم

فكلا منهما عليه أتباع بعض الخطوات المشتركة وإليكم اتيكيت ركوب السيارة فى خطوات

1-    الأستدارة بشكل موازى للكرسى بحيث يصبح كامل الظهر للمقعد

2-   الجلوس مع الحفاظ على إتجاة الجسم خارج السيارة

3-   واما الخطوة الثالثة يختلف فيها كل من الرجل عن المرأة فالرجل يدخل القدم الأقرب للسيارة وتليها القدم الأخرى، أما المرأه فعليها ضم ساقيها وإدخالهما سويا للسيارة بحركة سريعة ورشيقة.

4-   أهم الأشخاص يجلس على المقعد الخلفى جهة اليمين هو أخر   من يهبط من ها

5-   المرأة تجلس فى الخلف أذا كانت ضيفة فى السيارة

 

الموضوعات المتعلقة :

بالخطوات أتعلم أتيكيت الوقفة الصحيحة

8 دروس مهمة لتعليم الأخلاق واتيكيت الطعام

الزواج إجبارى لشباب الكويت وممنوع خروج الفتاة فى فترة الخطوبة

تقاليد الزواج ومظاهر الاحتفال تختلف من بلد إلى آخر، بينما الزواج التقليدى يسميه البعض بزواج الصالونات، وعن طريق التعارف يقتنع العروسان ببعضهما إلى أن يقررا الزواج، ولكن بدولة الكويت لا يوجد ذلك فالرأى الأول والأخير للأهل فقط ولا يدلى أحدهما برأيه ولا يستطيع أن يرفض طلب الأهل، فلنعرف تفاصيل أكثر عن الزواج بدولة الكويت…

تميز الزواج بدولة الكويت قديما بأنه نوع من التحالف بينالأسر التى تتمتع بمركز اجتماعى ومادى وعقائدى متماثل، وكان الأهل يختارونالشريك ولا يتدخل فى عملية الاختيار كل من الطرفين سواء الزوج أو الزوجة، حيث كانت الموافقة الأولى والأخيرة للأهل فقط دون أن يتدخل أحد برأيه للرفض ولا يسمح بذلك.

ولكن قد يتعذر البعض فى الوصول إلى الطرف الثانى المناسب من خلال الأقارب أو المعارف، وفى هذه الحالة تتم الاستعانةبخاطبة لتقوم بهذه المهمة نيابة عن الأهل.

وعند عثور الخاطبة على فتاةمناسبة، تقوم بإعلام أهل الشاب وبعد موافقتهم تقوم بإعلام أهل الفتاة، إذاحاز الاختيار رضاهم، يتم تحديد موعد لالتقاء الأسرتين.

الخطوبة  السعيدة:

وهى من أهم الفترات فى حياة العروسين لأن عن طريقها يتقرب الطرفين من بعضهما لمعرفة طباع كل منهما، وفى خلال فترةالخطوبة لا يسمح للفتاة بمغادرة البيت أو الالتقاء بأحد، ويقوم والد الشاببإعطاء مبلغ من المال لزوجته لشراء هدية الزواج التى تسمى “دزّة”.

 

تتكون “الدزّة” من أربعة أثواب ثمينة ولفتين من الأقمشة ومناشف وأغطية للسريروبطانيات، تحمل فرقة من النساء متخصصة فى إحياء الحفلات هدية الزواج إلىبيت الفتاة مساء يوم الخميس أو الاثنين.

تغنى أعضاء الفرقة طوال الطريق منبيت الشاب إلى بيت الفتاة على ضوء الفوانيس، إذا قبل والد الفتاة هديةالزواج فإنه يبارك لهن، وبعد ذلك يكون على والد الفتاة تجهيزها جيدًاللزواج.

ليلة العمر:

ليلة العمر لها طقوس خاص وبالتأكيد يختلف من بلد إلى آخر، ففى الكويت يسير الشاب من بيته إلى بيت زوجته، يرافقهوالده وأعمامه وأقاربه والجيران، وعند وصوله إلى بيت العروس تستقبلهالمغنيات.
وعلى غرار ليلة الحنا فى مصر يقام أحيانًا للبنت المفضلة بالكويت حفل خاص يسمى “جلوة” فى بيتأهلها، حيث ترتدى العروس ثوبًا باللون الأخضر وتجلس على كرسى، ثم يُنشر فوق رأسهاغطاء من الحرير، تمسك بعض النسوة من أهلها وأعضاء الفرقة بأطرافهويقمن برفعه وخفضه على أنغام إحدى الأغنيات المعروفة لهذه المناسبة، ثمتُحمل العروس فى كرسيها إلى حجرتها حيث ينتظرها العريس.

 

الحاكم بأمر الله

“الخليفة الحاكم” يمنع النساء من التجول فى الشوارع بعد العشاء عام 391هـ

 اقتحمت المرأة وبقوة كافة المجالات، وظهرت على الساحة بشكل بارز فى المناصب القيادية، ومنحها المجتمع الحرية والمساواة حتى أصبحت العمود الفقرى للمجتمع، ولو كان حدث هذا الانفتاح فى عهد الخليفة الفاطمى “الحاكم” لدفن جميع النساء أحياء، فقد رفض خروج النساء من منازلهن وأصدر قرارا رسميا بذلك، وأصبح حاكم الدولة يتحكم فى نساء ولايته بدلا من أزواجهن، فماذا فعل الخليفة الحاكم فى نساء مصر؟.

وبعد ظهور العديد من الاغتيالات فى عهد الدولة الفاطمية، شاركت النساء الرجال فى معظم الاحتفالات الخاصة بالأعياد والمناسبات المختلفة، وخلال تلك الاحتفالات ظهرت العديد من مظاهر الفسق والانحلال، ويبدو أن بعض النساء قد أسأن استخدام الحرية التى يتمتعن بها، حيث كانوا يخرجن ليلا للاحتفال ويختلطن بالرجال بشكل مبتذل.

لم يستجبن لرغبة أزواجهن، وغلب النساء أزواجهن على الخروج، مما دفع الخليفة الحاكم إلى إصدار قرار عام 391م بمنع النساء من الخروج من ديارهن بعد صلاة العشاء، ثم أصدر قرارا آخر بمنعهن تماما من الخروج فى الطرقات إلا بصحبة أزواجهن أو زويهن، ولم يكتف الخليفة بذلك بل عمل على إصدار قرارات بمنع الناس من الغناء أو الاستماع إلى الأغانى، وأمر بتكسير كل ما يُعثر عليه من الآلات الموسيقية وإحراقها.

وزاد الأمر مرارا بإصداره أمر بنفى سائر المغنيين وأصحاب الملاهى خارج بلاد المسلمين، وحرم شرب الخمر وأغلق الخمارات وأصدر قوانين تحرم الاجتماعات للهو واللعب على الخليج، أو تفتح الأبواب والنوافذ على هذه الشواطئ.