أرشيفات الوسوم: فوائد القراءة

وسيلة للترفيه وتريح البال..فوائد مدهشة للقراءة (3)

تعتبر القراءة من أهم الأشياء التي يجب أن يحرص عليها الإنسان في حياته اليومية، وأكبر دليل على ذلك أن أول آية نزلت في القرآن الكريم كانت “إقرأ باسم ربك الذي خلق”، وتعظيماً لدور القراءة في حياتنا، نقدم لكم أهم الفوائد التي تعود علينا من خلالها.

–        وسيلة ترفيه مجانية:

تعد من أهم وسائل الترفيه المجانية التي يمكن اللجوء إليها، فهي تعمل على تسلية العقل والروح معاً، لذا إذا كنت تشعر بالملل اذهب وابدأ في قراءة كتاب جديدة من النوع الذي تفضله، سواء كان رواية أو أدب ساخر، وستشعر بالفرق.

–        تريح البال:

تساهم بشكل كبير على الاسترخاء، كما أنها تبث داخل القارئ سلام داخلي، وعلى سبيل المثال فإن قراءة الكتب الروحية أو الدينية تعد من العوامل الأساسية التي تعمل على تقليل ضغط الدم، وتخلق هدوء داخلي، كما أن كتب التطوير الذاتي تساعد الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مزاجية.

–        تحسن الصياغة والذاكرة:

لا شك أن القراءة تلعب دوراً هاماً في تدعيم الحصيلة اللغوية للقارئ، مما يساهم في تحسن طريقة صياغته للجمل بشكل كبير، كما أنها تساهم في تحسين الذاكرة فتذكر حبكة الرواية، أو تفاصيل الموضوع الذي تقرأ عنه يساهم في تعزيزها بشكل كبير، بعد أن أصبحنا نعتمد في تذكرنا للأشياء بشكل كبير على الأجهزة الالكترونية.

 

موضوعات متعلقة:

تقلل من مستوى الاكتئاب..فوائد مدهشة للقراءة (1)

تحسن الذاكرة..فوائد مدهشة للقراءة (2)

تحسن الذاكرة..فوائد مدهشة للقراءة (2)

هل أنت من الأشخاص الذين يفضلوا القراءة بشكل يومي، أم أنك لا تذكر حتى متى آخر مرة قرأت فيها، لأن هذا سيحدد مدى سلامة قواك العقلية، حيث أثبتت الدراسات فوائد القراءة المتعددة للعقل والجسد والروح في آن واحد.

–        تحسن الذاكرة:

تتطلب القراءة التركيز جيداً من أجل ربط الأحداث ببعضها، وتذكر الشخصيات وكل تفاصيل الرواية، بالإضافة إلى كافة الأحداث الثانوية التي تقود في النهاية إلى الحدث الأساسي، كل تلك التفاصيل تساهم بشكل كبير في تقوية الذاكرة وتحسينها بشكل ملحوظ، وتساهم تلك العملية مع تكرارها في تكوين وصلات عصبية تعمل على وصل الخلايا ببعضها.

–        تطور قدرات التحليل:

يظهر ذلك جلياً خلال ممارستك للقراءة، فعلى سبيل المثال قد تمتلك القدرة على التنبؤ بالأحداث المستقبلية للرواية قبل أن تقرأها، نتيجة لتطور قدراتك التحليلية.

–        تعزيز اللغة:

ترتبط القراءة ارتباطاً مباشراً بالمعرفة، فكلما زادت معدلات القراءة لديك تزداد معها المحصلة اللغوية التي تمتلكها، وهذا يساهم بشكل كبير في قدرتك على التعبير بوضوح وبلاغة، إلى جانب تعزيزها لثقتك بنفسك وبقدراتك اللغوية.

 

موضوعات متعلقة:

خطوات التعامل مع شجار ابنك مع أقاربه من الأطفال

التوتر والإجهاد ونمط الحياة..أسباب تؤدى إلى الفشل

تقلل من مستوى الاكتئاب..فوائد مدهشة للقراءة (1)

نعلم جميعاً أن القراءة هي غذاء الروح والعقل، لكن هل فكرت يوماً ما هي الفوائد الفعلية الملموسة للقراءة غير أنها تغذي العقل بالمعلومات والثقافة وسعة الأفق، هذا ما سنقدمه لكم من خلال السطور التالية.

–        تقلل من مستوى الاكتئاب:

تقلل القراءة بشكل كبير من معدلات التوتر والاكتئاب الناتجة عن الهموم والمهام اليومية التي نقوم بها، فقد تساهم رواية بسيطة في نقلك من حالة الملل إلى مكان آخر، وتغير مزاجك تماماً، لأنها تفصلك عن الواقع الذي تعيشه حتى ولو لوقت قليل.

–        تحفز الدماغ:

أثبتت الدراسات قدرة القراءة اليومية على تحفيز العقل والتقليل من خطر الإصابة بالألزهايمر، لأنها تساهم في الحفاظ على يقظة الدماغ ونشاطه، وبالتالي عن خسارته لوظائفه، فهو تعد بمثابة التمرين اللازم للدماغ كما نفعل مع الجسم من أجل الحفاظ على صحته.

–        تحسن المعرفة:

تعمل القراءة على تزويد العقل بالكثير من المعلومات الجديدة، التي قد نحتاج لها في يوم ما، كما أن الإنسان كلما زادت معارفه، كلما أصبع مؤهل بشكل أكثر لمواجهة التحديات الجديدة.

 

موضوعات متعلقة:

خطوات التعامل مع شجار ابنك مع أقاربه من الأطفال

التوتر والإجهاد ونمط الحياة..أسباب تؤدى إلى الفشل

6 فوائد للقراءة تنعكس على شخصية طفلك فى المستقبل

“ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان”..مقولة شهيرة تؤكد أن هناك أشياء أخرى يجب أن نحيا بها ليس فقط الطعام والشراب، والقراءة من بين الأشياء التى يجب أن نعلمها لأبنائنا حتى ينعكس عليهم الأمر فى شخصيتهم مستقبلاً، ومن خلال كورس التربية نستعرض رأى الدكتور عبد الكريم بكار فى كتابه “طفل يقرأ” ضمن موسوعة “التربية الرشيدة” عن أهم فوائد القراءة للأطفال.

1- السنوات الست الأولى هى السنوات الحاسمة فى تشكيل رغبات الإنسان وميوله، لذا الاهتمام بتحبيب القراءة للطفل فى هذا السن من الأشياء الهامة التى يجب على الآباء والأمهات أن يبذلوا جهداً لتحفيز أبنائهم عليها.

2- القراءة فى وقت مبكر لها علاقة بالتفوق الدراسى فى المراحل المختلفة، وقد أثبتت الدراسات أن مهارات القراءة التى يكتسبها الطفل فى الصف الأول الابتدائى هى نفس المهارات التى يعود إليها ارتفاع درجاته فى الصف الثالث الثانوى.

3- حب القراءة يفتح أمام الطفل باباً واسعاً للرقى الروحى والعقلى ويوسع مداركه ويحسن قدرته على التخيل.

4- تعلق الطفل بالكتاب يملأ وقته ويصرفه عن الجلوس أمام التلفاز والانهماك فى ألعاب الكمبيوتر.

5- أطفالنا فى أمس الحاجة لقراءة القصص التى تهذب نفوسهم وتسمو بعواطفهم ومشاعرهم.

6- الكتاب خير صديق ينقذ الطفل من بيئته التى يعيش فيها، خاصة إذا كانت محطمة أو جاهلة.

   موضوعات متعلقة:

ارسم شخصية باربى بشكل كيوت

قصص الأطفال بالإنجليزية..قصة “البحث عن دورى..Finding Dory”

 

 

 

عشان تبقى رجل أعمال.. 5 كتب غيّرت شباب العالم إلى الأفضل (1)

يجب عيك معرفة العالم من حولك، وهذا سيمكنك من تحديد قدراتك الشخصية على أكمل وجه وأى من الأهداف ستختار لتتلاءم مع قدراتك وإمكانياتك الشخصية الخاصة، وطريق المعرفة الى عقلك ووجدانك يبدأ دائما بالقراءة.

إن الشباب فى أمس الحاجة إلى القراءة، فهذه المرحلة العمرية حاسمة فى حياة كل فرد، فإذا تمكن كل شاب وطالب جامعى من تحديد هدفه الذى يناسب مواهبه وطموحه وإمكانياته الشخصية سوف يحقق النجاح والتفوق بل يغيّر وجه مجتمعه والعالم برمته إلى الأفضل.

ومن هنا نعرض لكم وفقا لموقعthespiritscience  أفضل 5 كتب أثرت بشكل إيجابى فى حياة كثير من الشباب وطلاب الجامعات وقلبتها رأسا على عقب، هذه الكتب بيعت منها ملايين من النسخ حول العالم  وهم:

1-‘Awaken The Giant Within

الكاتب العالمى “تونى روبنز” عرض فى هذا الكتاب الطرق الذى يعتمد عليها أى شاب ليكتشف مواهبه ويحدد قدراته الشخصية وكيفية تحقيق أهدافه.

2-‘Outliers

مالكولم جلادويل،  كاتب عالمى طرح قصص حياة عظماء هذا العصر بشكل مسلسل، شارحا كافة الدروس المستفادة حتى تطرقت القصص إلى أكثر التفاصيل الشخصية لكل شخص عظيم أثر فى العالم، حيث ذكر الخلفية العائلية ومسقط الرأس وتاريخ الميلاد، بالإضافة إلى حقائق أخرى انفرد بها هذا الكتاب.

ومن العظماء الذى ذكرهم الكتاب هم steve jobs  مؤسس شركة آبل،  وbill gates  مؤسس شركة مايكروسوفت، ومارك زوكر بيرج.

لذلك يجب على الطلاب الاهتمام بدراسة قصص أصحاب المشروعات الناجحة والاختراعات العظيمة التى غيرت وجهة العالم، والتعلم منها والاستفادة مما تحمله من أمثلة ونماذج للتحدّى والنجاح، وأن يروا كيف اندمج التفكير والإرادة والإصرار مع الموهبة والمهارة والإبداع فى صنع أهم إنجازات العظماء.

item_XL_6984929_4817160

3-‘The Tipping Point

مالكولم جلادويل، مؤلف هذا الكتاب يستكشف حظه اتجاه فكرة تصل إلى حد السحر تعكس  “نقطة تحول وانطلاق فى حياته”.

4-The Millionaire Fastlane

هذا الكتاب يعتبر منتجا بديلا للمستهلكين لتحقيق الثروة، حيث يشرح مفاهيم عديدة ومشروعات متعددة لجلب المال وطرق مبتكرة للحصول عليه ويثبت أن الثروة من الممكن أن تأتى وتتحقق دون الاعتماد على أباء وأسر أغنياء.

5-‘Good To Great

هذا الكتاب يعرض دراسة تم إعدادها على مدار 5 سنوات، وهى تميز الشركات الجيدة من الشركات السيئة، وكيف تتحول المشروعات الصغيرة إلى مشروعات كبرى.

فيما تستكمل “كايرو دار “البوابة التعليمية والمعرفية لليوم السابع، أفضل كتب العالم تأثيرا فى حياة الشباب، وذلك من خلال سلسلة مشوقة سيتم نشرها تباعا.

موضوعات متعلقة

أغلى 5 كتب فى العالم 
متى يكون الطفل مستعدا للقراءة؟

الكتب مش ديكور فى البيت.. كيف تستفيد من عادة القراءة؟

القراءة واحدة من أهم الهوايات الرائعة التى تعود بالنفع على صاحبها وتمنحه الاستفادة فى كل مجالات الحياة، فهى من أهم سمات المجتمع المثقف الواعى والمتحضر، إذ تفتح أمام القارئ أبوابًا متعددة من العلم والمعرفة والمتعة والتشويق، وهى مفتاح الحضارة والتقدم، ولكن ماذا عن عزوف الجيل الجديد عن القراءة؟ الآن لم يعد أبناء العصر الحديث – عصر التكنولوجيا ووسائل التواصل – يقرؤون الكتب إلا نادرًا، وهذا الأمر مؤسف جدًّا، فالقراءة لا ترتبط بزمان ولا مكان ولا سن معينة، ففائدتها وضرورتها تشمل كل الفئات العمرية، وهنا نستعرض أهمية القراءة والاستفادة التى تعود على الأشخاص من ورائها. 

سبب الابتعاد عن القراءة

ربما يكون سبب الابتعاد عن القراءة هو عدم الشعور بالرغبة فى القراءة فى ظل ظهور الإنترنت بأشكاله ووسائله المختلفة، وتعدد وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، إلى جانب عدم توافر الوقت المناسب للقراءة والانشغال بالعمل والمهام اليومية للأشخاص، لكن كل تلك الأسباب لن تقف حائلاً أمام من يهوى القراءة ويعتبرها إحدى مهامه اليومية. 

لماذا تقتنى الكتب؟

هناك كثير من الأشخاص يمتلكون مئات من الكتب المتنوعة والمفيدة، ولكن بغرض تزيين رفوف المكتبة والتباهى بالثقافة وامتلاك أعداد كبيرة من الكتب، أمّا محبّو القراءة فربما يمتلكون عددًا قليلاً من الكتب، ولكنهم يمتلكون مساحة أكبر من الثقافة والمعرفة وتمنحهم القراءة أيضًا تغييرًا إيجابيًّا فى السلوك وأسلوب التعامل والحديث.  

أهمية القراءة لمن يرغب فى تطوير ذاته

1- أهمية القراءة للعقل: أثبتت الدراسات والأبحاث الحديثة التى أجريت فى جامعة أكسفورد، وقامت بها الباحثة “نتالى فيليبس”، أن القراءة تحفز العقل وتزيد من نشاطه وتركيزه، كما تساعد على تطور الذكاء البشرى وتنظم الفكر بالإضافة إلى فوائدها المعرفية والثقافية.

2-  زيادة الحصيلة اللغوية: تساعد القراءة الجادة على تحسين القدرات اللغوية لدى الإنسان ومساعدته على التعبير عن نفسه بشكل أفضل، وتمنحه ثقة واهتمام الآخرين.

3- التواصل مع الآخرين: من خلال القراءة يتمكن الفرد من تنمية أفكاره وتيسير عملية إيصال تلك الأفكار للآخرين، إلى جانب أنها تجعله قادرًا على التحدث مع أى شخص وفى أى موضوع، ما يساعده على توطيد علاقته مع الآخرين. 

موضوعات متعلقة:

لازم تتناقش معاهم.. دور الحوار فى تشجيع أطفالك على القراءة

الشعور بالنشاط وثبات المعلومات.. فوائد القراءة قبل النوم

اقرا من غير فلوس.. 5 نصائح لتنمى ثقافتك دون تكلفة

رغم تنوّع العادات والهوايات التى يحرص كثيرون من الناس على ممارستها، تظل هناك باقة من الهوايات والعادات التى تكتسب مكانة متقدّمة وإيجابية قياسًا إلى غيرها، على خلفية ما توفره من أجواء إيجابية وفوائد واسعة، والقراءة على رأس هذه اللائحة من الهوايات، فهى غذاء العقل والروح وأبرز المهارات والعادات التى تساعدك على تطوير نفسك وقدراتك الذهنية والعملية والاجتماعية بشكل إيجابى، وتدعم قدراتك فى التخيل والابتكار والإبداع، ولكن المشكلة التى يواجهها كثيرون من محبى القراءة أو الساعين إلى مماستها، غالبًا ما تتعلق بصعوبة توفير الكتب الجديدة ومتنوعة الموضوعات، أو عدم امتلاك المقدرة المالية للتنويع فى مصادر المعرفة، فى هذا الموضوع البسيط نعبر معكم هذه المشكلة، عبر 5 نصائح وإرشادات عملية ستجعلك تحب القراءة وتوفر فلوسك فى شراء الكتب إلى جانب توفير مساحة واسعة من الاختيارات والعناوين المهمة والمفيدة التى يمكنك قراءتها، وذلك حسبما ذكر موقع wikihow.

1-           أولى الخطوات العملية فى هذا السياق أنه يمكنك الاستفادة من القراءة والمداومة على هذه الهواية والعادة المهمة من خلال استعارة الكتب من أصدقائك، فبذلك ستتمكن من قراءة كمّ أكبر من الكتب إلى جانب التوفير فى الميزانية..

2-           من الممكن أن اللجوء إلى شراء الكتب المستعملة، إذ إنها أرخص فى الأسعار وأكثر توفيرًا لميزانيتك، ما سيمكنك من استخدام المبلغ المخصص للكتب والقراءة فى شراء كميات أكبر من الكتب.

3-            من المهم الاستفادة من معارض الكتب التى تقم بشكل سنوى فى كثير من الأماكن، ومنها معرض القاهرة الدولى للكتاب، إذ تشهد معارض الكتب تخفيضات كبيرة فى الأسعار وتنوّعًا غزيرًا فى نوعيات الكتب وعناوينها.

4-           عليك الاهتمام بالبحث عن الكتب عن طريق وسائل البحث المختلفة، فى المجلات والصحف والمكتبات وفى مواقع الإنترنت، وبهذا يمكنك الحصول على كل المعلومات التى تريدها.

5-           احرص طوال الوقت على دخول المكتبات العامة، سواء كانت فى المدرسة أو فى الجامعة او فى الحى الذى تسكن فيه، حتى تتمكن من الاستفادة من القراءة طوال الوقت وزيادة اطلاعك واختيار وانتقاء الكتب التى تلبى تطلعاتك.

موضوعات متعلقة

تعرف على الأنواع الشهيرة للاكتئاب

الذكاء فى متناول إيدك.. كيف تلفتين أنظار الآخرين فى 10 خطوات؟

عقلك فى راسك.. كيف ترفع قدرات مخك الإيجابية بـ 5 عادات يومية؟

 

دراسة: الطلاب المتفوقون يقرأون 20 دقيقة يوميا 

القراءة هى أقوى وسائل النمو الفكرى، لذا فإننا فى حاجة إلى أن نجعلها فى أعلى سلم أولوياتنا التربوية والتعليمية، وإذا كبر الصغير دون أن يتعلم عادة القراءة، فقد يكون من الصعب بعد ذلك أن يتعلمها، أو أن يتخلص من عادة القراءة السيئة، ونكون فى كل حال قد فوّتنا عليه فرصة البداية الصحيحة.

معلومات تهمك عن أهمية الدراسة

وكشفت دراسة أجريت من قبل جامعة إلينوى الأمريكية، على طلاب الصف الخامس الابتدائى حول عادات القراءة على أن الأطفال المميزين بشكل خاص فى القراءة يقضون أربعة أمثال الوقت الذى يقضيه غيرهم من الأطفال فيها، حيث تدل تلك الدراسية أيضا على أن الأطفال المتفوقين الذين يحصلون على 90 % فى الاختبارات يقضون فى القراءة حوالى 20 دقيقة كل يوم.

ماذا لو قرأ الطالب 6 دقائق يوميا؟

ويقول كتاب “تأسيس عقلية الطفل” للدكتور عبد الكريم بكار: إن هذا غير القراءة المنهجية للمقررات الدراسية، موضحا أن الأطفال الذين يحصلون فى الاختبارات على  50 % فيقرؤون مدة 6 دقائق كل يوم فقط.

التلفاز والقراءة

فى سياق متصل، قام أحد الباحثين بدراسة من نوع آخر على الأسر فى إحدى المدن، فتبين أن العائلات المميزة والناجحة فى تربية أبنائها، تشاهد (التلفاز) مدة ساعتين وربع يوميا فى المتوسط، وهذا يشكل أقل من متوسط ثلث زمن المشاهدة لدى الأسر، وهو سبع ساعات يوميا، بحسب ما قاله الدكتور عبد الكريم بكار.

وأوضح كتاب “تأسيس عقلية الطفل” أن هناك العديد من البلدان تهتم بالعلم والمطالعة والثقافة تشعر بخطورة التليفزيون على الأبناء، حيث إنه يصرفهم عن القراءة النافعة، ومن ثم فإنهم حددوا للصغار الأوقات التى فى إمكانهم أن يشاهدوا فيها بعض البرامج المختارة، وبعض الأسر أخذت على عاتقها عدم فتح التلفاز يوماً فى الأسبوع، كى تكسر حدة الإدمان عليه لدى الصغار.

وتابع: “إننا إذا بذلنا جهدا جيدا فى تعويد الصغار القراءة، فمنهم سيفضلونها على أى نشاط آخر طيلة حياتهم، وهذا مكسب كبير جدا، لا يصح التفريط به”.

موضوعات متعلقة

نتيجة تنسيق المرحلة الثالثة للثانوية العامة على”كايرو دار”

تنسيق 2015.. اليوم إعلان نتيجة المرحلة الثالثة

ساندويتش لمعدتك وكتاب لعقلك.. 6 فوائد تحفزك على اعتياد القراءة

لن تدور ماكينة فى مصنع تمنحك سلعة أو منتجًا دون مادة خام، ولن تنبت الأرض نباتًا وتوفر لك محصولاً دون بذرة، وبالمنطق نفسه لن يثمر عقلك ويتطور ويُنتج أفكارًا وحلولاً للمشكلات دون تزويده بالمادة الخام للتفكير والعمل والموقف الناقد للحياة والمكوّن لوجهة النظر منها ومن تفاصيلها، وهذه المادة الخام تتنوع مصادرها ومداخلها، فمن الخبرة التعليمية والمعرفية من الدراسة والعلاقات الاجتماعية والتواصل مع الآخرين، وصولاً إلى المشاهدة والسماع والحوار، وأخيرًا العامل الأهم والأكثر تأثيرًا فى الأمر، وهو القراءة، فمن المعروف أن القراءة هى غذاء العقل، إذ إنها تمدّه بالمعرفة والثقافة العامة فى مختلف المجالات الاجتماعية، ونظرًا لأهميتها فى الباحث عن المعرفة، وحياة الطالب بشكل خاص، تصبح المواظبة عليها أمرًا ضروريًّا من أجل إحراز النجاح والتفوق، وخاصة إذا جعلتها عادة يومية منذ الطفولة، وهنا نقدم لكم 6 من فوائد القراءة، والتى سيمكنك التمتع بها وجنى مكاسبها من خلال اعتياد مصاحبة الكتب.

وتتلخص فائدة القراءة فى التالى:

1- تساعد القراءة على المعرفة الناضجة والمنهجية، والتى تقودك إلى اجتناب الخوض فى الباطل، والترفّع الجهل عن الجهل، وطرد الوساوس والهم والحزن، إضافة إلى تنمية العقل وتجويد الذهن والاستفادة من تجارب الناس والحكماء، والوصول إلى الثقافة وغزارة العلم وكثرة المحفوظ والمفهوم.

2- تمدك القراءة بالمعرفة الواسعة، إذ إنها ستساعدك على تنمية مهاراتك وتطوير معارفك، فكل معلومة تقرأها ستُخزّن تلقائيًّا فى عقلك، ولا شكّ فى أنك ستحتاج إلى هذه المعلومات يومًا ما، وهو ما يجعلك متأهّبًا دائمًا للتصرف بحكمة ووعى وخبرة.

3- تتمثل إحدى أبرز فوائد القراءة فى توسيع المخزون والمعجم اللغوى، وذلك من خلال معرفة مفردات جديدة والإلمام بمعانيها واستخداماتها، وهو ما يزيد من ثقافتك وثقتك فى نفسك ومن قدراتك على الكلام والحوار، ويجعلك فصيحًا وطلق اللسان، إلى جانب تحسين المهارات الكتابية.

4- تساعد القراءة على تطوير مراحل التفكير ودرجات عمقه ونضجه، وهذا عامل أساسى فى بناء الشخصية، إذ إن القراءة فى مختلف المجالات تساعد على تنمية الإنسان ثقافيًّا وتعليميًّا ومعرفيًّا، وتجعله يكتسب مزيدًا من الثقة فى نفسه والثبات فى التعامل مع من حوله.

5- ينبغى أن تعلم أن القراءة هى مصدرك الرئيسى والمهم ضمن مصادر المعرفة والترفيه أيضًا، إذ إنها مدخلك إلى معرفة الثقافات والمجتمعات الأخرى وقصص التاريخ وعبره، ومن خلال الكتب والقصص الكوميدية أو الرومانسية ستتمكن من تغيير حالتك المزاجية وتحسينها.

6- إلى جانب اللباقة السابقة من الفوائد والعوائد التى تجنيها من خلال القراءة، فإنها تعمل أيضًا على تحسين قدرات المخ والتفكير والذاكرة، إذ تزيد قدراتك على حفظ المعلومات واسترجاعها.

موضوعات متعلقة:

لاااازم تفهم.. نصائح مهمة للحفظ السريع

خليك “معلم” بالورقة والقلم.. 6 خطوات لتنظيم عملية الدراسة

لازم نتعلم كلنا.. 5 نصائح تشجعك على الدراسة

الكتاب فى الصغر نجاح فى الكبر.. 12 خطوة ذهبية لصناعة طفل قارئ

كثيرون من الآباء والأمهات يواجهون مشكلة مع أبنائهم منذ بداية تدرجهم فى الدراسة ومراحل التعليم المختلفة، ليبدأ الصراع التقليدى حول المذاكرة والتحصيل الدراسى، وفى هذا الصراع المحتدم لا يلتفت الأهل إلى أن هناك عادات ومهارات عديدة، يمكن تنميتها فى الأبناء كهوايات جميلة، وفى الوقت ذاته سيبرز دورها الكبير وأثرها الإيجابى خلال رحلة التعليم، كوسائل مساعدة فى تنمية طاقات الأبناء وقدراتهم المعرفية والدراسية، وتحفيزهم على مذاكرة دروسهم وزيادة قدرتهم على الفهم والاستيعاب والتحصيل الدراسى، وعلى رأس هذه الهوايات والمهارات تأتى القراءة، والتى تعتبر الوسيلة الوحيدة تقريبًا، التى يستطيع الإنسان من خلالها اكتساب مزيد من المعارف والمهارات، وتنمية قدراته الذهنية والمعرفية، بشكل يزيد من خبراته وثقافته العامة، ويشعل لديه حالة النهم للقراءة والمعرفة، ما ينعكس بشكل إيجابى على رحلته التعليمية وتعامله مع مقرراته ومناهجه الدراسية، إذ تمثّل القراءة فى هذا المضمار وسيلة اتصال رئيسيّة للتعلّم والتعرّف على الثقافات والعلوم والمعارف المتنوعة، والتى لا تخرج المناهج الدراسية عن دائرتها، حتى وإن ساهمت حالة الإجبار وطبيعة الالتزام وواجبات الامتحان، فى تعميق إحساس التلاميذ بعبئها النفسى وضغطها المعنوى والمادى عليهم، واليوم ننشر لكِ عزيزتنا الأم – من خلال “كايرو دار” وعلى طريقته البسيطة والموجزة – مجموعة من النصائح الهممة التى ستساعدكِ على ترغيب ابنك فى القراءة وتحفيزه عليها، والاستفادة منها معرفيًّا وتعليميًّا.

1- املئى حجرة طفلك بالكتب الصغيرة الملوّنة المليئة بالصور والحواديت وكتب الرسم التى تحتوى على حروف وأرقام، فالقصص الناطقة والمصوّرة تُعدّ وسيلة رائعة لتدريب طفلك على السمع، ومن ثَمّ القراءة بمفرده، وهذه النوعية من الكتب تتوافر فى المكتبات ومنافذ بيع الكتب بكثرة.

2- استعينى بألعاب المكعبات والـ “بازل”، وبورق القص واللصق الملوّن، فى عمل مجسّمات بالحروف والأرقام، واستخدميها بشكل حى ومرئى لتعليم طفلك القراءة وتكوين الكلمات والمعانى.

3- خصّصى لطفلك مكافأة من أى شكل كلما تتطوّر فى قراءة كلمة ما بشكل صحيح، وخاصة إذا كانت من الكلمات التى كان يتعثّر فى نطقها، ثم قراءة جملة، ثم عدّة سطور، وهكذا، ولا يهم حجم المكافأة، إذ ستصل الرسالة الإيجابية فى كل الأحوال.

4- اجعلى القراءة لطفلك ليلاً وهو فى السرير وقبل النوم روتينًا يوميًّا، ومع الوقت سيعتاد على سماح نطق الحروف والكلمات، وتمييزها من طريقة نطقك وروايتك للقصة التى يحبها، وستصبح القراءة عادة يومية أصيلة وأساسية بالنسبة له.

كيف تجعلين طفلك يحب القراءة

5- لا تنسى واحدة من الأمور والتفاصيل المهمة، وعلى رأسها أنك حينما تقرئين لطفلك بصوت عالٍ، فعليكِ أن تقرئى الحروف ببطء وبصوت مرتفع نسبيًّا، حتى يستوعبها طفلك جيّدًا، ويتذكرها بمعناها وشكل نطقها عند قراءتها مرة أخرى.

6- لا تنتظرى أن يتعلم طفلك القراءة حتى يدخل المدرسة، فكلّما قرأتِ لطفلك فى وقت مبكّر زادت قدرته على الاستيعاب وأصبح فهمه أسرع وأفضل، فإذا كنتِ مثلاً تريدين تعليم طفلك قراءة الحروف اﻷبجدية بسهولة، فاستعينى بالغناء، وذلك عبر غنائها معه يوميًّا، وهو ما سيدفعه إلى حفظها مع الوقت.

7- لعبة الحروف الناقصة من أكثر الألعاب التى يمكن أن تنمّى قدرة طفلك على القراءة بشكل سريع وفعّال، فمثلاً اختارى كلمة بسيطة، ثم اطلبى منه البحث عن الحرف الناقص فى هذه الكلمة، وهكذا.

8- اصطحبى طفلك إلى أقرب مكتبة من المنزل، مرة واحدة على الأقل أسبوعيًّا، واجعليه يأخذ جولة بين الكتب، ثم اتركيه يختار قصة يحبّها، لتستعيريها وتقرئيها له فى الليل قبل النوم.

???????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

9- لا تتركى طفلك ينطق الكلمات أو يقرأها بشكل خاطئ قد، وإذا حدث هذا فعليكِ تصحيح كل الكلمات التى ينطقها خطأ من البداية، ولكن بطريقة مرحة، حتى يتعود على نطقها مع الوقت بشكل صحيح، ودون أن يشعر بالحرج من خطئه.

10- أدخلى القراءة فى أى شىء يفعله طفلك، ويمكنك فعل هذا من خلال استغلال التفاصيل الحياتية اليومية، ومنها مثلاً أن تجعليه يقرأ اسم الشامبو الذى يستخدمه فى أثناء الاستحمام، أو أسماء الألعاب التى يلعب بها فى حوض الاستحمام، وهكذا.

11- لا تنصحى طفلك بعمل شىء لا تفعلينه أنت شخصيًا، وعليك أن تدعيه يشاهدك وأنتِ تقرئين، وهذا أفضل شىء يمكن أن يحفزه على القراءة، وتذكّرى دائمًا أنك القدوة الأولى لطفلك فى كل الأوقات.

12- النصيحة الأخيرة فى هذه الباقة ألا تنسى أن تأخذى معكِ مجموعة من الكتب الملوّنة، وكتب الحواديت والقصص المسلّية، فى أثناء السفر، لتقرئيها لطفلك طوال الطريق.

كيف تجعلين طفلك يحب القراءة 3

موضوعات متعلقة:

نصائح مدهشة لتفوق الأطفال فى الدراسة

5 أطعمة يجب أن يتناولها الأطفال يوميا

كلب متحمس يلعب مع طفل ويجعله يضحك