إعلان

بالصور.. "الألش" والكلام الشعبى يتصدر "التيشيرتات" الشبابية

كتبت: مروة يوسف |
تيشيرت كله شمال يا صاحبى تيشيرت كله شمال يا صاحبى

"عاكس الوحشة وراضيها تكسب ثواب فيها" "أنا مش مرتبط""كله شمال يا صاحبى"، "لو مخنوق من العيشة شد الفيشة"، "قلبى مساكن شعبية" "إدى جامد علشان جامد مخدتش".

هذه جمل كتبت على تيشرتات الشباب وتباع فى الأسواق بل وعليها إقبال شديد، حتى إنها أثرت على الموديلات الأخرى التقليدية وهذا ما تراه عندما تسير فى شوارع منطقة سور الأزبكية ترى المحلات على يمينك ويسارك ومن بينها محلات الملابس، لكن لابد وأن يتوقف نظرك عند أحمد (28 سنة) بائع تيشرتات الشباب فهو يعلقها ويتزاحم عليها الشباب يقول"أنا ببيع تيشرتات لموديلات كتير، ومن بينها التيشرتات المكتوب عليها جمل شبابية وكلها اتباعت مفيش غير قطعة واحدة مكتوب عليها"كله شمال يا صاحبى" الشباب مبيفكرش غير فى الحاجات دى وبالصلاة على النبى الثورة هى اللى جابتلنا الحاجات دى".

ويضيف زميله عصام 23 سنة "فى شباب يجى يطلب تيشرت مكتوب عليه حاجة معينة يعنى هما حافظين الحاجات دى وعارفينها وفى شباب تجيبلى كلمة معينة مطبوعة أو مكتوبة وإحنا نجمعها و ناخدها المصنع ونطبعها ليهم هى وعلى فكرة هى بتجذب العين الرايح والجاى يقول بص مكتوب على التيشرت إيه".

ولكن الغريب أن جميع من يبيع هذه التيشرتات من الشباب لايرتديها ويقولون "إحنا نبيعها بس منشترهاش مينفعش نمشى زى التكاتك كده"، ويضيف أحمد" أنا محترم طب أزاى امشى مكتوب على ضهرى ولا على بطنى عاكس الوحشة، مش عارف إيه هى أذواق وكل واحد حر فى ملبسه".

ويقول عصام، "مش هتلاقى تيشرتات تصوريها لأن كله اتباع وكل ما نجيب طلبيه تتباع كلها، حتى أثرت على بيع باقى الموديلات والكل كان يجى يسأل ولو مفيش اللى عاوزه يمشى لغاية ما نجيب ويرجع تانى يسأل بعد فترة وتصدقى بالله العيد ده كله كان كله شمال يا صاحبى".

وينتهى كلامهما بأن هذه التيشرتات كان لها ضجة كبيرة فى عيد رمضان الماضى عن باقى الموديلات.

اضف تعليق